«آبل باي» رسمياً في السعودية

«آبل باي» رسمياً في السعودية

ثاني دولة عربية تصل إليها الخدمة
الأربعاء - 14 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14694]
لندن: هشام الكوحة
تم أمس، رسمياً، إطلاق خدمة «آبل باي» (Apple Pay) في المملكة العربية السعودية، بعد انتظار دام نحو 4 أشهر، عندما لمحت شركة «آبل»، لأول مرة، بأن الخدمة آتية للمملكة في شهر أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي. والخدمة ستكون متوفرة لعملاء 5 بنوك فقط مبدئياً، وهي: الراجحي، والأهلي، والرياض، والجزيرة، والإنماء. وتعد السعودية ثاني دولة عربية تصلها الخدمة، بعد الإمارات العربية المتحدة.
وخدمة «آبل باي» هي عبارة عن خدمة دفع إلكتروني تسمح لمستخدميها بالقيام بالدفع والشراء من المتاجر الداعمة للخدمة عن طريق إضافة بطاقة الصراف أو بطاقاتهم الائتمانية، سواء كانت «فيزا» أو «ماستركارد»، من البنوك المذكورة آنفاً، إلى تطبيق المحفظة «Wallet» في هواتف «آيفون»، من نسخة «آيفون 6» فما أحدث. والمميز في الخدمة أنها متوافقة مع أجهزة «آيباد» وكومبيوترات «ماك بوك» الحديثة، عن طريق متصفح «سفاري»، بالإضافة إلى ساعات «آبل»، حيث يمكن لمالكي الساعة أن يقوموا بالشراء بمجرد تحريك ساعدهم نحو نقاط البيع.
وتعتبر خدمة «آبل باي» من أكثر الطرق أماناً للدفع، حيث يتم حفظ أرقام البطاقات البنكية للمستخدمين عبر تطبيق «Wallet» بعد توثيق هوياتهم، فينشئ التطبيق رقماً افتراضياً للبطاقة، وعندما يقوم المستخدم بالشراء، فلن تتم مشاركة الرقم الأصلي للبطاقة، وإنما الرقم الافتراضي لتعزيز الخصوصية. كما أنه من مميزات الخدمة أنها لا تحتسب أي رسوم إضافية، سواء للأفراد أو المواقع التجارية، في حال جرت المعاملة داخل المملكة، فيما قد تكون خاضعة للرسوم، في حال استعمال الخدمة في العمليات الدولية، حسب اتفاقية التعاون الموقعة بين الجهة المصدرة للبطاقة ونظام الدفع في البلد المضيف.
كما تم، أمس أيضاً، الإعلان عن توفر الخدمة في جمهورية التشيك، ولا تعد هذه المرة الأولى التي تطرح فيها «آبل» خدمتها في بلدان متعددة في الوقت نفسه، ففي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وفرت «آبل» خدمتها في كل من بلجيكا وكازاخستان في اليوم نفسه.
وقد تم طرح «آبل باي» لأول مرة في الولايات المتحدة الأميركية في شهر أكتوبر 2014، وهي تتوافر الآن في 34 بلداً، من أهمها الصين والمملكة المتحدة وكندا وألمانيا.
وخلال آخر تقرير لأرباح شركة «أبل»، قال الرئيس التنفيذي تيم كوك إن الشركة سجلت رقماً قياسياً في أرباح «آبل باي» في الربع الأخير، وأضاف أن الخدمة «هي، من دون منافسة، خدمة الدفع الأولى عبر الهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم. فحجم المعاملات تضاعف 3 مرات سنة عن سنة، متفوقة بذلك على (باي بال موبايل PayPal Mobile)».
وتشير بعض التقارير إلى أن شركة «أبل» ستطلق خدمتها في سلوفاكيا وسلوفينيا هذا العام، مع تركيز الشركة على السوق الآسيوية التي تواجه فيها منافسة شرسة من خدمتي «سامسونج باي» (Samsung Pay) و«غوغل باي» (Google Pay). وفي الواقع، توجد خدمة «آبل باي» في 7 أسواق آسيوية فقط.
وفي حين أن «آبل باي» تتمتع بأكبر حصة في السوق (77%)، فإن مستخدمي «سامسونج باي» هم الأكثر تفاعلاً، حيث يقوم مستخدمها العادي بإجراء 7.3 معاملة شهرياً، مقارنة بـ5.5 معاملة لمستخدمي «آبل باي» و«غوغل باي»، وربما يرجع ذلك إلى سوق قبول خدمة أوسع. فعلى عكس «آبل» و«غوغل»، اللذان يعملان فقط مع قارئي بطاقات «NFC»، يتوافق «سامسونج باي» أيضاً مع قارئات بطاقات «Magstripe» التقليدية (MST)، التي لا يزال كثير من التجار يستخدمونها، بينما تحقق خدمة «غوغل» تقدماً ملحوظاً في سوق الدفع الإلكترونية، خصوصاً أنها متوفرة على جميع هواتف «آندرويد» واسعة الانتشار، لذلك سيكون من المهم أن نرى كيف ستوسع «آبل» من وجودها، لتصل لهدفها بالوجود في 50 دولة بنهاية هذا العام.
السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة