الموت يغيّب الفنانة المصرية نادية فهمي

الموت يغيّب الفنانة المصرية نادية فهمي

تميزت بتقديم أدوار درامية متنوعة
الجمعة - 10 جمادى الآخرة 1440 هـ - 15 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14689]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
غيّب الموت، أمس، الفنانة المصرية نادية فهمي، عن عمر يناهز 71 عاماً، بعد صراع طويل مع المرض، وتم تشييع الجنازة عقب صلاة العصر من مسجد السيدة نفيسة، قبل دفنها بمقابر البساتين.

ولدت نادية فهمي في مدينة القاهرة عام 1950، ودرست التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية، وعلى مدار مسيرتها الفنية، كان أغلب نشاطها متركزاً على الدراما التلفزيونية، وتعد مسلسلات «ضمير أبلة حكمت»، و«أرابيسك»، و«ساكن قصادي»، و«نصف ربيع الآخر»، و«شارع المواردي»، و«الخواجة عبد القادر»، من أبرز أعمالها الدرامية. كما قدمت أيضاً أدواراً مهمة مع رواد السينما المصرية، مثل محمود المليجي، وشكري سرحان، وزوزو ماضي.

بينما يعد مسلسل «القضبان» الذي تم عرضه عام 1974، هو أول عمل فني لها، مع الفنان المصري الكبير الراحل محمود المليجي، ومصطفى فهمي، فإن فيلم «يمهل ولا يهمل» عام 1979، هو أول فيلم سينمائي بارز تشارك فيه مع الفنان فريد شوقي، ونور الشريف، قبل أن تشارك في فيلم «الليلة الموعودة» بطولة أحمد زكي، وفريد شوقي، وكريمة مختار، إضافة إلى مشاركتها في أفلام «مرزوقة»، و«المرشد»، و«زوجة محرمة». لكن مسلسل «الخواجة عبد القادر» بطولة الفنان يحيى الفخراني عام 2012 كان آخر الأعمال الدرامية التي ظهرت بها على الشاشة الفضية.

جدير بالذكر، أن وسائل إعلام مصرية قد سلطت الضوء في السنوات الأخيرة على أزمة الفنانة الراحلة الصحية، بعدما تم إيداعها في إحدى دور المسنين شرق القاهرة، بناءً على نصيحة من الأطباء، إثر تعرضها لعدد من الجلطات الدماغية وإصابتها بألزهايمر، وفق ما ذكرته أسرتها، التي أعربت عن استيائها من تعرض وسائل الإعلام لحياتهم الخاصة. لكن تقارير صحافية محلية ذكرت في وقت لاحق، أن الراحلة نادية فهمي، كانت تقيم خلال الأشهر الأخيرة من حياتها في منزل زوجها السابق الفنان سامح الصريطي، تحت رعاية ابنتها الفنانة الشابة ابتهال الصريطي.

وقالت ابنتها ابتهال على موقع «فيسبوك» في عام 2016، إن «الأسرة لم تتخل عن والدتها أبداً، وبخاصة عقب إصابتها ببعض الجلطات بالمخ وتشخيصها بتصلب الشرايين وألزهايمر، وتم إيداعها أكثر من مرة بأفضل مستشفيات ومراكز طبية بالقاهرة، تحت إشراف أفضل الأطباء؛ نظراً لبعض حالات الانتكاس التي كانت تمر بها، وطوال هذه الفترة كانت الأسرة بجانبها ولم تتركها».
مصر دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة