فقدان 300 سيارة أعيرت لمسؤولين خلال قمة «أبيك»

شرطة بابوا غينبا الجديدة تؤكد أن هناك 284 سيارة عُهد بها إلى أشخاص لاستخدامها خلال قمة أبيك ولم تتم إعادتها حتى الآن
شرطة بابوا غينبا الجديدة تؤكد أن هناك 284 سيارة عُهد بها إلى أشخاص لاستخدامها خلال قمة أبيك ولم تتم إعادتها حتى الآن
TT

فقدان 300 سيارة أعيرت لمسؤولين خلال قمة «أبيك»

شرطة بابوا غينبا الجديدة تؤكد أن هناك 284 سيارة عُهد بها إلى أشخاص لاستخدامها خلال قمة أبيك ولم تتم إعادتها حتى الآن
شرطة بابوا غينبا الجديدة تؤكد أن هناك 284 سيارة عُهد بها إلى أشخاص لاستخدامها خلال قمة أبيك ولم تتم إعادتها حتى الآن

أعلن قائد بشرطة بابوا غينيا الجديدة أمس (الثلاثاء)، أنها تسعى لاستعادة نحو 300 سيارة مستوردة تمت إعارتها لمسؤولين لنقل زعماء دوليين في أنحاء عاصمة البلاد، خلال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبيك) العام الماضي.
وأثار شراء أسطول السيارات، الذي شمل 40 سيارة من طراز «مازيراتي كواتروبورتي»، احتجاجا شعبيا في بلد يعاني من الفقر، ووعدت الحكومة بعرض السيارات في مزاد بعد القمة التي عقدت في نوفمبر (تشرين الثاني).
وأوضح مفوض الشرطة دينيس كوركوران الذي يقود وحدة استعادة الأصول التابعة للدولة: «هناك 284 سيارة... عهد بها إلى أشخاص لاستخدامها خلال قمة أبيك ولم تتم إعادتها حتى الآن».
وأضاف أن القائمة تشمل سيارات من طراز «لاند كروزر» و«فورد» و«مازدا» و«باجيرو»، لكنها لا تشمل السيارات الفاخرة التي تم تتبعها واستعادتها بالفعل.
وتابع: «كل السيارات الأربعين من طراز (مازيراتي) بالإضافة إلى ثلاث سيارات (بنتلي) في حالة ممتازة».
وذكر أن الشرطة على علم بسرقة تسع سيارات واختفاء قطع غيار، وأن بعض السيارات التي أعيدت لحقت بها أضرار بالغة.
ولم تدخر بابوا غينيا الجديدة، وهي أرخبيل من الجزر يسكنه 7.3 مليون نسمة، جهدا خلال قمة «أبيك»، على أمل أن تضع نفسها على الخريطة العالمية وتجتذب استثمارات. وحصل البلد على مساعدات من الصين وأستراليا للإعداد للقمة.
لكن صور السيارات من طراز «مازيراتي» وهي تُنقل من المطار، في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة لاحتواء تفش لشلل الأطفال، أثارت الغضب الشعبي.
وأشار كريس هوكينز المتحدث باسم الحكومة إلى أن استضافة القمة العالمية بشكل لائق كانت أمرا ضروريا، وأن كثيرا من السيارات التي لم تتم إعادتها موجودة لدى جهات حكومية، أو يستخدمها مسعفون ورجال إطفاء وغيرهم من الجهات العمومية.


مقالات ذات صلة

يوميات الشرق المتهم داخل القفص خلال جلسة محاكمته (الشرق الأوسط)

النيابة المصرية تطالب بأقصى عقوبة لـ«سفاح التجمع»

أجلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الخميس، ثالث جلسات محاكمة المتهم كريم محمد سليم، المعروف إعلامياً باسم «سفاح التجمع».

محمد عجم (القاهرة)
يوميات الشرق صورة انتشرت على وسائل التواصل للمرأة الإسرائيلية المشتبه بها بقتل ابنها

إسرائيلية تقتل طفلها وتتجول بالفأس بالشارع وتهاجم المارة

أقدمت امرأة إسرائيلية على قتل ابنها، البالغ من العمر 6 سنوات، في شقتها في هرتسليا، قبل أن تتوجه إلى مركز تجاري في المدينة مسلحة بفأس.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
أفريقيا كولينز جميسي خالوشا وصفته الشرطة بأنه «مضطرب نفسياً» (أ.ف.ب)

«مصاص دماء»... محكمة كينية تُوقف المشتبه بقتله 42 امرأة

أمرت محكمة كينية، اليوم (الثلاثاء)، بإبقاء رجل أفادت الشرطة بأنه اعترف بقتل 42 امرأة والتمثيل بجثثهن قيد التوقيف، لمدة 30 يوماً على ذمة التحقيق في القضية.

«الشرق الأوسط» (نيروبي)
آسيا مسؤولو مكتب التحقيقات المركزي يزورون فندقاً في بانكوك حيث يُعتقد أن 6 أشخاص على الأقل قد لقوا حتفهم (رويترز)

6 وفيات على الأقل داخل فندق في تايلاند

أعلن مسؤول في الشرطة التايلاندية أنها عثرت على ستة أفراد على الأقل لقوا حتفهم داخل فندق في العاصمة التايلاندية بانكوك اليوم.

«الشرق الأوسط» (بانكوك)

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
TT

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)

شكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الاثنين، نظيره الأميركي جو بايدن على «الخطوات الجريئة» التي اتّخذها لدعم أوكرانيا، مرحّباً بالقرار «الصعب» ولكن «القوي» الذي أقدم عليه سيّد البيت الأبيض بسحبه ترشّحه لولاية ثانية.

وكتب زيلينسكي على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي أنّه «لقد تم اتخاذ العديد من القرارات القوية في السنوات الأخيرة، وسيجري تذكرها كخطوات جريئة اتخذها الرئيس بايدن في مواجهة الأوقات الصعبة. ونحن نحترم القرار الصعب ولكنه قوي الذي اتخذه اليوم».

وأعرب زيلينسكي عن امتنانه لبايدن على «دعمه الثابت لنضال أوكرانيا من أجل الحرية».

وتابع «سنظل دائماً شاكرين لقيادة الرئيس بايدن. لقد دعم بلدنا في أكثر اللحظات درامية في التاريخ، وساعدنا في منع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين من احتلال بلدنا، واستمر في دعمنا طوال هذه الحرب المروعة»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف زيلينسكي أن الوضع في أوكرانيا وكل أوروبا «لا يقل تحدياً، ونحن نأمل بصدق أن تواصل أميركا قيادتها القوية لمنع الشر الروسي من النجاح أو جعل عدوانها يثمر».