«سفر لغات» شعار مشاركة إسبانيا... «ضيف شرف» معرض الكتاب بالدار البيضاء

«سفر لغات» شعار مشاركة إسبانيا... «ضيف شرف» معرض الكتاب بالدار البيضاء

همـزة وصـل بين ضفتي المتوسط ومناسـبة أخرى لتبادل التأثير والتأثر بيـن الثقافتين
الأربعاء - 8 جمادى الآخرة 1440 هـ - 13 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14687]
مراكش: عبد الكبير الميناوي
تتميز دورة هذه السنة من فعاليات الدورة الـ25 من معرض الدار البيضاء الدولي للنشر والكتاب، التي تتواصل إلى غاية 17 فبراير (شباط) الجاري، باسـتضافة إسبانيا كـ«ضيف شرف»، وذلك، كما قال محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال المغربي، «في سـياق يؤكد على رسوخ العلاقات التاريخية والثّقافية بين المغرب وجارته الشمالية، بما يجمعهما من إرث حضاري مشترك ضارب في أعماق التاريخ، ورهانات مسـتقبلية مرتبطـة بجوار جغرافي، يمثل فيه البلدان معاً همـزة وصـل بين ضفتي المتوسط. الـشيء الذي يجعل من هذه الاسـتضافة مناسـبة أخرى لتبادل التأثير والتأثر بيـن الثّقافتين المغربية والإسـبانية، من خلال مساهمة مجموعة من الأسماء الفكرية والإبداعية الإسبانية».

ويقول المسؤولون المغاربة، عن ثاني احتفاء بإسبانيا، بعد استضافتها في 2005 ضمن فعاليات الدورة الـ11. إنّ «ما بين المغرب والجارة إسبانيا ليس مجرد مسافة بحرية شكلت على امتداد التاريخ، قلب حضارة الإنسان القديم، بل إنّ الأمر تجاوز هذا الجوار الجغرافي لتتداخل فيه المصالح الاقتصادية والمصائر الإنسانية وتتصاهر فيه القرابات الحضارية والثّقافية والتاريخية، إلى حد بات يصعب تصور توقّف صبيب التأثير والتأثر بين الصديقين والجارين الكبيرين». لذلك، وبهذه الخلفية التاريخية والجغرافية والحضارية، «تحلّ إسبانيا الثّقافية ضيفاً لهذه الدّورة، وبهذه الصّفة دائماً يستقبل كتاب المغرب ومبدعوه وفنانوه زملاؤهم في الضفة الشمالية، ضمن احتفالية ثقافية كبيرة، تتجدد معها أواصر الصداقة ويتمتن فيها حسن الجوار».

وحضر الاحتفاء المغربي في إسبانيا في أكثر تفاصيل التظاهرة، بما في ذلك القاعات والفضاءات المحتضنة للفعاليات، عبر إعطائها عناوين تنقل لمشترك تاريخي وحضاري وثقافي جمع الجانبين ماضيا وفي العصر الحديث، حيث يكون الزائر مع «قاعة ابن رشد» و«قاعة ابن ميمون» و«قاعة خوان غويتيسولو»، علاوة على «فضاء المتوسط».

واختارت إسبانيا «سفر اللغات» عنوانا وشعارا لبرنامج مشاركتها في التظاهرة الثقافية المغربية، التي تهدف من خلالها إلى «تقديم نظرة عامة وشاملة عن الأدب والفن الرّاهن»، في الجارة الشمالية للمغرب، من منطلق أن اللغة، كما يقول المشرفون على برنامج المشاركة الإسبانية، هي «عنصر حي يتجاوز الحدود، وتتخطاها بشكل لافت وسريع»، و«كأنها تشبه المياه، عنصر تسكنه الحياة، يتطور وينمو»، وبالتالي فالأمر يتعلّق بـ«رحلة سفر نشارك فيها معا»، الشيء الذي «ينبع من رغبة للفت الانتباه إلى أهمية اللغات، وتكريم المترجمين اعترافا وعرفانا بالأدوار المهمة والمهام الجليلة التي يضطلعون بها لخلق جسور التفاهم».

ورأى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، في اختيار إسبانيا «ضيف شرف» لدورة هذه السنة من معرض الدار البيضاء، دليلاً على «انفتاح المغرب على الثّقافات الأوسع انتشارا في العالم»، و«مناسبة لتعزيز التبادل الثقافي مع البلدان الناطقة بالإسبانية».

واعتبر الأعرج أنّ معرض الدّار البيضاء «يشكّل حدثا ثقافياً كبيراً للمغرب، نظراً للرصيد الوثائقي للكتب المعروضة خلال دورة هذه السنة»، التي قال عنها إنّها «تحل في موعدها السنوي لترسخ ما راكمه المعـرض على مدار الدورات السابقة من إشعاع دولي، وارتقاء بمكانة الكتاب باعتباره حاملاً للمعرفة وجـسراً بين الثّقافات والشّـعوب، وكذا لتكرس جهود وزارة الثّقافـة والاتصال في مجال الكتاب والقراءة العمومية، جنباً إلى جنب مـع شركائها المهنيين والمؤسساتيين والثقافييـن والإعلاميين والجمعويين».

وتشهد الدورة مشاركة نحو 700 عارض مباشر وغير مباشر، من 40 دولة، مع برمجة مشاركات لأكثر من 350 من المفكرين والأدباء والشّعراء وشـخصيات من عـوالم السياسـة والاقتصاد والفن والقانون، على مدى 10 أيام، بمعدل 14 نشاطاً في اليوم. كما تتضمن عتبات البرنامج 14 فقرة ثقافية، تشمل «برنامـج ضيـف الشـرف» و«الندوات» و«آثار الصحراء» و«تجارب في الكتابة» و«ليالي الشّعر» و«ساعة مع كاتب» و«ذاكرة» و«أسماء فوق البوديوم» و«جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة» و«أمسية الأركانة» و«أصوات جديدة في الكتابة» و«الكاتب ومترجمه» و«جائزة القراءة» و«في حضرة كتاب». فيما يقترح البرنامج المخصص للطفل أربعة فضاءات، تشمل «فضاء ابتكار وفنون» و«فضاء كتابي» و«فضاء موروث بلادي» و«فضاء الخشبة».
اسبانيا المغرب أخبار المغرب كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة