«طالبان» لحكومة كابل: التوبة أو «الطريقة الأفغانية»

«طالبان» لحكومة كابل: التوبة أو «الطريقة الأفغانية»

ذبيح الله قال لـ «الشرق الأوسط» إن حركته لن تفاوض غني
الثلاثاء - 7 جمادى الآخرة 1440 هـ - 12 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14686]
صورة خاصة من «طالبان» لعناصر من الحركة الأصولية أثناء تدريبات في خوست (الشرق الأوسط)
لندن: محمد الشافعي
خيَّر الملا ذبيح الله مجاهد، المتحدث الرسمي باسم «طالبان»، أعضاء الحكومة في كابل، بين «التوبة» أو مواجهة التعامل معهم بـ«الطريقة الأفغانية» بعد رحيل القوات الأجنبية.

وجدد ذبيح الله، في حوار مع «الشرق الأوسط» عبر «واتساب» والبريد الإلكتروني، التأكيد على أن الحركة لن تتفاوض مع حكومة الرئيس أشرف غني، موضحاً أن «جلوس مندوبي (طالبان) مع المبعوث الأميركي زلماي خليل زاد هو جلوس مع مندوب أميركي، أما أشرف غني فهو ظهير محلي؛ هو ونظامه مشكلة فرعية أفغانية يأتي حلها بعد رحيل المشكلة الأصلية، التي هي الاحتلال، وسنعمل على حلها بأيسر ما هو متاح من وسائل متعارف عليها بين الأفغان».

ووصف ذبيح الله مسؤولي حكومة كابل بأنهم «من المثقفين الذين تأثروا بالفكر الغربي، وقد انضموا إلى المستعمر، ووضعوا أنفسهم في خدمته طمعاً في الأموال والمناصب العليا»، مستدركاً: «لكن إذا رجعوا عن غيهم وتابوا، فمن الطبيعي أن تتغير معاملتنا معهم، فتزول الخلافات تلقائياً، وتكون أحكام الشريعة هي التي نخضع لها جميعاً».



المزيد...
أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة