غوارديولا يشيد بعقلية أغويرو في المباريات الكبيرة قبل لقاء تشيلسي

غوارديولا يشيد بعقلية أغويرو في المباريات الكبيرة قبل لقاء تشيلسي

هازارد يشيد بهيغوين ويثق بتكوين شراكة هجومية قوية معه
الأحد - 5 جمادى الآخرة 1440 هـ - 10 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14684]
لندن: «الشرق الأوسط»
أشاد جوسيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بقدرة مهاجمه سيرجيو أغويرو، على ترك بصمة مؤثرة في المباريات الكبيرة، وذلك قبل يوم واحد من مواجهة تشيلسي في قمة مرتقبة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. وضرب غوارديولا مثلاً بهدف أغويرو بعد 40 دقيقة في الفوز 2 - 1 على غريمه ليفربول.

وساعد هذا الفوز سيتي على تقليص الفارق إلى أربع نقاط مع ليفربول وواصل فريق غوارديولا تحقيق نتائج إيجابية وبات يتصدر الدوري بفارق الأهداف عن غريمه. وقال غوارديولا للصحافيين قبل مواجهة تشيلسي، رابع الترتيب: «هذا الهدف أمام ليفربول يلخّص الموقف. أحياناً ينجح أفضل لاعبي التنس في توجيه ضربة إرسال ساحقة عند محاولة الحفاظ على الإرسال».

وأضاف: «في اللحظات الحاسمة يظهر دائماً اللاعبون الكبار، ويحدث ذلك في المباريات النهائية المهمة واللحظات الحاسمة. أحياناً يختفي لاعبون آخرون بسبب الخوف». وسجل أغويرو 14 هدفاً في 22 مباراة في الدوري هذا الموسم، ويأمل غوارديولا أن ينجح الهداف التاريخي للنادي في هز الشباك أمام تشيلسي أيضاً. وقال غوارديولا: «أتمنى أن يواصل ذلك. في المباريات الكبيرة نحتاج إلى اللاعبين المهمين». ويملك سيتي 62 نقطة من 26 مباراة ويتقدم بفارق 12 نقطة على تشيلسي الذي خاض 25 مباراة.

ورفض غوارديولا تأكيد مشاركة لاعب الوسط البلجيكي كيفن دي بروين، أساسياً، حين يستضيف حامل اللقب منافسه تشيلسي على ملعب الاتحاد، اليوم. وكان دي بروين (27 عاماً) واحداً من أبرز لاعبي سيتي الموسم الماضي وسجل ثمانية أهداف وصنع 16 هدفاً، وبلغ متوسط مشاركاته 36 مباراة في آخر موسمين مع حامل اللقب. لكن اللاعب الدولي البلجيكي غاب لفترات طويلة عن سيتي هذا الموسم بسبب إصابات في الركبة وشارك أساسياً في أربع مباريات فقط في الدوري.

وقال المدرب الإسباني للصحافيين عندما سئل عن إمكانية مشاركة دي بروين: «من الممكن. في نهاية المطاف يكون التقييم على أساس الأداء وليس على أساس الأسماء. تمر أوقات على اللاعب يتفوق فيها زملاؤه عليه. في كرة القدم، يجب عليك أن تكرر في المستقبل ما حققته في الماضي». ولم يلعب دي بروين أساسياً في الفوز 2 – صفر، الأربعاء الماضي، على ملعب إيفرتون. وقال غوارديولا إن جلوس اللاعب على مقاعد البدلاء كان لأسباب خططية.

ورغم عودة مانشستر سيتي إلى صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز فإن غوارديولا لا يتوقع تكرار ما حدث في الموسم الماضي عندما نال اللقب. ونال سيتي اللقب في الموسم الماضي بفارق 19 نقطة عن صاحب المركز الثاني وتحول السؤال في الجزء الأخير من الموسم إلى: متى سيبقى اللقب محسوماً؟ لكن بينما من الواضح أن هذا لن يتكرر في العام الحالي يعلم غوارديولا، الفائز بألقاب في إسبانيا وألمانيا وإنجلترا أيضاً، أن العودة إلى القمة لا تعني الكثير. وقال: «نحن في الصدارة لكن هناك 12 مباراة أخرى وهذا يعني الكثير من المباريات. أعتقد أننا سنفقد بعض النقاط وأتمنى أن تكون أقل من المنافسين. لا أعتقد أن هناك أي فريق سيفوز بجميع مبارياته حتى نهاية الموسم. لعبنا مباراة واحدة أكثر من ليفربول، ولو فاز (في مباراته) لن نكون في الصدارة».

وتابع: «لكن الوجود في الصدارة يساعد كثيراً. يجب على ليفربول خوض مباراته». وأضاف: «لا أفكر في الأمر كثيراً لكن قبل أربعة أو خمسة أيام كان يمكن أن نتأخر بسبع نقاط، والدرس هو عدم الاستسلام مطلقاً». وبدأ أسبوع فريق المدرب غوارديولا المزدحم بفوز على أرسنال وتنتظره الآن مواجهة صعبة على استاد الاتحاد ضد تشيلسي.

لكنه يعلم أن ليفربول، الذي اكتفى بالتعادل مع وستهام يونايتد يوم الاثنين، أمامه اختبارات صعبة. وقال في إشارة إلى مباراة مانشستر يونايتد في 24 فبراير (شباط) الحالي، وهو اليوم الذي سيلعب فيه سيتي ضد تشيلسي في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية: «ليفربول سيذهب إلى أولد ترافورد». وتابع: «لا أعلم إلى أي مدى سنصل، ربما سنسقط في الطريق لكننا نحاول».

من جانب آخر يثق إيدن هازارد صانع لعب تشيلسي، بأنه يستطيع تكوين شراكة قوية مع المهاجم الجديد غونزالو هيغوين، بعد لعب مباراتين معاً. وانضم هيغوين إلى تشيلسي الشهر الماضي، وأحرز المهاجم الأرجنتيني هدفين في الفوز 5 - صفر على هدرسفيلد، متذيل ترتيب الدوري الممتاز. وقال هازارد، الذي أحرز هدفين أيضاً في هذه المباراة، إنه يستمتع بالفعل باللعب إلى جوار مهاجم ريال مدريد ونابولي السابق.

ونقلت صحيفة «التايمز» عن هازارد قوله قبل مواجهة مانشستر سيتي في مباراة القمة، اليوم: «خضت مباراتين فقط مع هيغوين وأعرف أن بوسعنا تشكيل شراكة قوية وليس معه فقط بل مع باقي المهاجمين والجناح الآخر». وأضاف اللاعب البلجيكي الموهوب: «تشيلسي لا يتوقف على هيغوين وهازارد. هناك 25 لاعباً لكن هيغوين مهاجم رائع».

ويعتقد هازارد أن تشيلسي يتأقلم بشكل تدريجي مع الأسلوب الخططي للمدرب ماوريتسيو ساري الذي يعتمد على الاستحواذ، بينما كان المدرب السابق أنطونيو كونتي يحب الاعتماد بشكل أكبر على الهجمات المرتدة. وقال هازارد: «أحياناً نستحوذ على الكرة لفترة، وأدرك أن الجماهير تريدنا أن نتقدم إلى الأمام (بشكل مباشر) لكن هذا جزء من كرة القدم. نحن لا نزال نتعلم أسلوبه ونحن نؤدي بشكل جيد. أحب هذا الأسلوب في كرة القدم».

من جانبه قال ساري إن مانشستر سيتي سيظل فريقاً عصياً على الهزيمة أوروبياً، وذلك قبل مواجهة الفريقين، اليوم. وكان تشيلسي هو أول فريق يُلحق هزيمة بسيتي في الدوري هذا الموسم حين فاز النادي اللندني 2 - صفر على ضيفه حامل اللقب على ملعب ستامفورد بريدج في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وتجرع سيتي هزيمتين في فترة عيد الميلاد (أمام كريستال بالاس وليستر سيتي) قبل أن يستعيد صدارة الترتيب مجدداً متقدماً على ليفربول بفارق الأهداف.

وقال ساري للصحافيين: «من وجهة نظري فإن مانشستر سيتي هو أفضل فريق في أوروبا في الوقت الحالي. (بيب) غوارديولا يقضي ثالث موسم له في الدوري الإنجليزي الممتاز. علينا أن نحاول تقليص الفارق». واعتبر غوارديولا، هذا الأسبوع، أن تشيلسي صاحب المركز الرابع من بين الفرق المنافسة على اللقب هذا الموسم.

لكن ساري استبعد فرص فريقه في منافسة فرسي الرهان هذا الموسم. وقال: «في الوقت الحالي لا أظن (أن بإمكاننا التتويج باللقب)... سنقاتل هذا الموسم من أجل أن نكون ضمن المربع الذهبي. لا أظن أكثر من هذا. بإمكاننا أن نتوّج ببطولة بالطبع لكن لقب الدوري سيكون محصوراً بين ليفربول وسيتي».
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة