السعودية تعزز المؤسسية في وزارة الدفاع

السعودية تعزز المؤسسية في وزارة الدفاع

أول اجتماع لـ«مجلس الدفاع» برئاسة ولي العهد يفعّل مجالس الحوكمة
الجمعة - 26 جمادى الأولى 1440 هـ - 01 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14675]
الرياض: «الشرق الأوسط»
عقد مجلس الدفاع السعودي اجتماعه الأول، أمس، برئاسة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وأقر تفعيل مجالس الحوكمة التي تهدف إلى تعزيز العمل المؤسسي في وزارة الدفاع.

ووافق المجلس على تفعيل مجالس الحوكمة الرئيسية في وزارة الدفاع، التي تم إقرارها بموجب وثيقة تطوير الوزارة، وهي مجلس مراجعة المشاريع والاستثمار، ومجلس الخدمات والأعمال، ومجلس التعيينات، والمجلس العسكري المشترك.

واستعرض الاجتماع دور مجلس الدفاع الذي يُعنى بتقديم التوجيهات حول المجالات الاستراتيجية كافة لوزارة الدفاع والإشراف عليها، ومن ضمن ذلك اتخاذ القرارات الاستراتيجية الرئيسية واستعراض أداء الوزارة على مستوى المجالات الرئيسية (الموارد البشرية، والجاهزية العسكرية، وإدارة الأداء المالي، والاستثمارات الكبرى).

وتهدف مجالس الحوكمة إلى تحسين آليات اتخاذ القرارات، ونقل الوزارة إلى العمل المؤسسي ضمن الأهداف الاستراتيجية الخمسة لتطوير الوزارة، المتمثلة في تحقيق التفوق والتميز العملياتي المشترك، وتطوير الأداء التنظيمي لوزارة الدفاع وتحديث المعدات والأسلحة، وتحسين كفاءة الإنفاق ودعم توطين التصنيع العسكري، وتطوير الأداء الفردي ورفع المعنويات.

ويتكون مجلس الدفاع الذي يترأسه ولي العهد من مساعد وزير الدفاع، ورئيس هيئة الأركان العامة، ومساعد وزير الدفاع للشؤون التنفيذية، وقائد القوات المشتركة، ووكيل الوزارة للشؤون الاستراتيجية، ووكيل الوزارة للمشتريات والتسليح، ومدير عام المراجعة الداخلية والتفتيش.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة