مجموعات «فيسبوك» المغلقة حلبة منافسة بين محبي الطهي في مصر

مجموعات «فيسبوك» المغلقة حلبة منافسة بين محبي الطهي في مصر

يتبادلون فيها الوصفات والخبرات
الاثنين - 22 جمادى الأولى 1440 هـ - 28 يناير 2019 مـ
القاهرة: يسرا سلامة
في الوقت الذي لا تزال فيه الأمهات مصدراً لبناتهن في تعلم الطهي، أتاحت مواقع التواصل الاجتماعي فرصة للفتيات لتعلم الجديد من عالم الطبخ، سواء إعداد الأكل التقليدي بطريقة جديدة، أو جلب وصفات جديدة من خارج بلادهن.

ومن ذلك، لمعت مجموعات مغلقة على النساء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كطريق لهن من أجل وصفات جديدة أو استفسارات مطبخية، بجانب مجموعات أخرى تتيح الانضمام للرجال والنساء معاً، وأضحت تلك المجموعات أشبه بـ«العالم السري» لهن، لا سيما أن الأبرز من تلك المجموعات يضع قواعد صارمة بألا يسمح للرجال بالولوج إليها.

وتقول آية وائل، في حديثها لـ«الشرق الأوسط» من مؤسسي مجموعة «كيتشينستا» على «فيسبوك»، إحدى المجموعات المتخصصة في تقديم وصفات الطعام، إنها تتلقى طلبات متعددة من نساء جدد، في المجموعة التي تعد متسعاً للنساء لعرض وصفات جديدة، وترد فيها المشتركات حتى على استفسارات «ما بعد الوصفة».

ومنذ قرابة العام، كانت وائل وصديقتها دعاء حقي تتبادلان الخبرات حول الطهي، كونهما صديقتين تزوجتا في وقت متقارب، من تلك التساؤلات لمعت فكرة تأسيس «كيتشينستا»، التي تضم الآن ما يقارب 85 ألف سيدة، تتبادل فيها المشتركات الوصفات، والصور، والفيديوهات حول إعداد الطعام.

وترى آية وائل، أن الطعام «سلعة مطلوبة» بشكل يومي، بعكس سلع أخرى مثل الملابس، وبالتالي تحتار السيدات في اختيار وجبات جديدة، وبطرق جديدة، ولهذا، تعتبر التفاعل بالمجموعة الذي يصل إلى 92 في المائة أمراً منطقياً، خصوصاً أن المشتركات من قرابة 90 دولة، يجمعهن عالم الطهي.

وتعتبر مؤسسة المجموعة أن طول برامج الطبخ يدفع في كثير من الأحيان إلى هروب النساء منها إلى وصفات سريعة ومجربة من خلال تلك المجموعات، فضلاً عن البحث عن بدائل رخيصة في الوجبات مثل إعداد «الصوص» الأبيض أو التشيز كيك (كعكة الجبن) بجبن قليل السعر.

ما يزيد على 6 آلاف سيدة تجتمع في مجموعة «ريدي إن مينتس» أو «جاهز في دقائق»، أسستها داليا حسن، طبيبة من مصر، منذ قرابة 3 أشهر، بعد أن كانت تعرض وصفات لأطباق شرقية وغربية عبر صفحتها الشخصية، تمزج فيها فن «الكوميكس» بوصفات الطعام، ليحظى المحتوى الساخر بجاذبية بين المتابعات.

بداخل المجموعة المغلقة على النساء، يتم تبادل صور لأطباق الطعام، من صنوف الحادق والحلو، وتعتبر حسن أن وجود وصفات بالتفصيل عن أصلها والبلاد الآتية منها سبباً للتفاعل بين العضوات، كما ترى أن مواقع التواصل عززت لدى سيدات مصريات من الجيل الجديد تجربة وجبات مختلفة.

وكما تنجذب النساء إلى مجموعات مغلقة في عالم الطهي مثل «كيتشينستا» و«ريدي إن مينتس»، توجد بـ«فيسبوك» مجموعات تتيح للنساء والرجال التعرف على أسرار عالم الطهي، مثل مجموعة «فود كود»، التي تحظى بتفاعل واضح بين 65 ألف مشترك ومشتركة.

وفي مجموعة «فود كود»، تعتبر هبة طاهر، مدرسة (38 عاماً)، إحدى المسؤولات (أدمن) بها، أن المجموعة حلقة وصل بين ذوات الخبرة من النساء والجدد خصوصاً المتزوجات حديثاً، وبالتالي تتيح المجموعة نقاشاً خاصاً عن الطعام.

وبحسب طاهر، فإن مجموعتها، تقدم وصفات متنوعة بين الأكل التقليدي المصري مثل الأسماك والأرز، والجديد، كما تصف: «ساعات بنغير في شكل الوصفة، مثل القرنبيط بالبشاميل أو غيره»، وعدت هذا التجديد سبباً في التفاعل المستمر بين عضواته.

وتنشط ندى سيد (28 عاماً)، في متابعة الوصفات الجديدة عبر مجموعة «ريدي إن مينتس». وتعتبر الفتاة أن المجموعة حمستها للدخول إلى المطبخ، ومن حماس الصور والوصفات دفعت إلى تجربة وصفات جديدة تختلف عن المأكولات التقليدية، أو كما تصفها «خارج دائرة أكل ماما».

كثير من الوجبات عدتها سيد نوعاً من «التحدي»، عقب مشاهدة أخريات يكتبن عن إعدادها عبر صفحة «فيسبوك»، مثل فتة الشاورما، وحلوى السينابون، والكرواسون، وترى: «أن يقوم غيري بإعداد الوجبة وتخرج بشكل منضبط يكسر رهبتي من إعدادها».
مصر الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة