«أزمة ملاعب» تقلق النصر والشباب... وآل سويلم: نريد العدالة مع المنافسين

«أزمة ملاعب» تقلق النصر والشباب... وآل سويلم: نريد العدالة مع المنافسين

رئيس الهلال يرفض فكرة لعب «الغريم التقليدي» في ملعب الجامعة... ومطالب بمحاسبة المتسببين
الخميس - 17 جمادى الأولى 1440 هـ - 24 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14667]
الرياض: طارق الرشيد وعبد الله الهلابي
تنتظر أندية الدوري السعودي للمحترفين أزمة ملاعب جديدة لإقامة المباريات عليها، بعد بيان الهيئة العامة للرياضة الذي جاء صادماً لأندية العاصمة بسبب عدم جاهزية ملعب استاد الملك فهد الدولي، وحاجته لإعادة التأهيل لمدة لا تقل عن أربعة أسابيع، بالإضافة إلى الصيانة التي تجري في ملعب الأمير فيصل بن فهد لإعادة زراعة أرضيته، وهو ما يعني عدم قدرة ناديي النصر والشباب من اللعب في الرياض، فيما سيكون الهلال بمنأى عن هذه المشكلات كونه يخوض مبارياته على ملعب جامعة الملك سعود.

وأصدر نادي النصر أمس بيانا رسميا رفض فيه نقل مباراته أمام أحد إلى المجمعة أو الخرج أو أي ملعب خارج العاصمة، كما رفض أيضا تأجيل مباراته في ذات الجولة مصرا على إقامتها في الرياض، وذلك في إشارة إلى رغبته اللعب على ملعب جامعة الملك سعود الذي يرفض رئيس نادي الهلال وجماهيره مشاركة النصراويين لهم في هذا الملعب الذي فازت به شركة صلة في مناقصة شهدت لغطا كبيرا في حينها.

إلى ذلك، أكد سعود آل سويلم رئيس نادي النصر أن كافة التحقيقات التي أجرتها الهيئة العامة للرياضة صادقت على مطالب ناديه بسوء أرضية ملعب الملز وكذلك ملعب الدرة، موضحا أن كافة المطالب التي لطالما رددتها إدارة ناديه قوبلت بالتجاهل بل بالغرامات المالية من قبل لجنة الانضباط رغم صدقنا أولا ومن ثم مصادقة هيئة الرياضة لاحقا في بيانها قبل أيام.

وأشار إلى أن كافة الوعود والعهود بإصلاح الملاعب في وقتها ذهبت أدراج الرياح ووجدنا ملعب الملك فهد الدولي لا يليق بالكرة السعودية من حيث سوء أرضيته.

وتساءل آل سويلم: ماذا بعد بيان هيئة الرياضة... هل سيستعيد النصر حقه... أين سنلعب... ومتى؟ وما مدى صحة مواعيد جاهزية ملعبي الملز والملك فهد في 5 فبراير (شباط) المقبل. وهل سيجد اتحاد الكرة وقتا مناسبا في حال أجل مباراتنا مع أحد... نشك في ذلك كوننا سنلعب كل أربعة أيام وهو أمر لا يكفل عدالة المنافسة ولا يمنحنا حق تساوي الفرص ولن نسكت ولن ندفع ثمن أخطاء غيرنا، وسنصعد الموضوع لرئيس الهيئة الأمير عبد العزيز الفيصل.

في المقابل فإن الأمير محمد بن فيصل رئيس نادي الهلال أظهر جانبا من التشدد عبر تغريدة فجر أمس قال فيها إن ملعب جامعة الملك سعود للهلال فقط، ولن نسمح بأن يلعب عليه أحد غير ناديه وعلى قصي الفواز رئيس اتحاد الكرة السعودي أن يعرف ذلك في تحذير صريح لا يقبل التراجع.

وينتظر النصر والشباب مباريات مهمة في القسم الثاني من الدوري والدور ربع النهائي من كأس الملك، حيث سيلاقي الأول في الجولة الـ17 من الدوري أحد في الرياض، وسيخوض مواجهة الدور ربع نهائي أمام الجيل في الرياض، قبل جاهزية استاد الملك فهد الدولي لاستضافة المباريات، فيما سيخوض الشباب لقاءه الدوري في الجولة الـ18 أمام الرائد في الرياض، ولم تصدر لجنة المسابقات بالاتحاد السعودي لكرة القدم أي توضيحات حول هذه المعضلة الكبيرة التي تنتظر الناديين.

بينما كشف قصي الفواز رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم في تصريحات تلفزيونية حاجته للتباحث حول الخيارات المطروحة أمام اتحاده، بداية بتأجيل الجولة القادمة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، أو تأجيل مباراة النصر وأحد وحدها، أو تنقل هذه المباراة لأقرب ملعب متاح لإقامة مباراة كرة قدم، مبيناً أن نقل مباراة النصر وأحد لتلعب على ملعب محافظة المجمعة هو من الخيارات المطروحة، بالإضافة إلى ملعب جامعة الملك سعود الخاص مباريات نادي الهلال الغريم التقليدي للنصر، موضحاً أن القرار الأول والأخير سيتم البت فيه بعد التوصيات من اتحاد القدم، فيما تقتضيه المصلحة العامة للدوري السعودي دون حدوث أي ضرر لأي نادٍ.

وبحسب لوائح اتحاد كرة القدم السعودي فإنه إذا تعذر خوض أي مباراة داخل المدينة لعدم توفر ملعب جاهز فإنها تنقل لملعب آخر في أقرب مدينة، وهو ما يعني أن يخوض النصر مباراته مع أحد ضمن منافسات الجولة الـ17 من الدوري ومباراته مع الجيل في الدور ربع نهائي من كأس الملك في ملعب جامعة الملك سعود في الرياض، أو في ملعب المجمعة وهي أقرب مدينة للعاصمة الرياض، ومن المتوقع أن يخوض الشباب مباراته الدورية مع الرائد على ملعبه في الرياض ضمن منافسات الجولة الـ18 قبل أن يتم تأهيل ملعب استاد الملك فهد الدولي في الرياض.

ويرتبط نادي الهلال مع جامعة الملك سعود، بعقد يمنح النادي الأزرق خوض مبارياته على ملعب الجامعة لمدة 3 سنوات، ومضى من عقد الإدارة الزرقاء مع إدارة جامعة الملك سعود موسم ونصف الموسم، ولم يوضح في بنود العقد حصرية الملعب على نادي الهلال دون غيره من الأندية الأخرى، وسبق وأن طالب النصراويون في القسم الأول من الدوري بخوض مبارياتهم على ملعب الجامعة بسبب سوء أرضية ملعب الأمير فيصل بن فهد، إلا أن مطالبهم لم يستجب لها من اتحاد كرة القدم وهيئة الرياضة.

وكان نادي النصر قد احتج في فترة سابقة على سوء أرضية استاد الملك فهد الدولي، بعد مباراته فريقه الأول مع الأنصار في الدور 32 من كأس الملك، وهو ما تسبب في فتح التحقيقات الأخيرة وصدر على ضوء ذلك إنهاء تكليف المهندس المسؤول على الإشراف على الملعب وإحالته لإدارة المتابعة لتطبيق نظام تأديب الموظفين لإصراره على إقامة مباراة النصر والأنصار على أرضية ملعب استاد الملك فهد على الرغم من عدم جاهزيتها، وتحمله مسؤولية ذلك.

وطالب النصر بعد تخطي الأنصار بنقل مباريات فريقه إلى ملعب ناديه، في ظل إجبارهم على خوض المباريات على ملاعب غير صالحة لإقامة مباريات كرة القدم بسبب سوء الأرضية التي قد تعرض اللاعبين لإصابات خطرة، ومن المتوقع أن يلعب النصر مباراته القادمة على ملعب ناديه في حال تعذر إقامتها على ملعب جامعة الملك سعود، ومن المستبعد أن يوافق النصراويون على السفر للجمعة وخوض لقائهم الدوري هناك، وكذلك مواجهة الجيل في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين.

هذه الأزمة التي ضربت أندية العاصمة ببعضها بسبب إقامة المباريات لم تكن الأولى هذا الموسم، وسبق وأن طالت أزمة الملاعب أندية الأهلي والباطن والتعاون والرائد والحزم، في القسم الأول من الدوري، حيث خاض الأهلي مواجهة الدور 64 من مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين ضد الرياض على ملعب الملك عبد العزيز في مدينة مكة المكرمة بسبب أعمال الصيانة على ملعب «الجوهرة المشعة».

فيما خاض الباطن الجولات السبع الأولى خارج ملعبه بسبب أعمال الصيانة، بينما نقل للتعاون 6 مباريات خارج ملعبه، ولم يلعب سوى 5 مباريات في الدور الأول على أرضه وبين جماهيره، وخاض التعاونيون 5 مباريات على التوالي خارج الديار، وكذلك هو الحال لجاره الرائد الذي ابتعد عن خوض المباريات على أرضه في 4 جولات على التوالي بسبب أعمال الصيانة على في ملعب استاد الملك عبد الله في مدينة بريدة.

بينما لم يحظ الحزم بإقامة أي مباراة على ملعبه في محافظة الرس، غرب منطقة القصيم واضطر للعب جميع المباريات على ملعب استاد الملك عبد الله في مدينة بريدة، والتي تبعد 90 كلم عن مقر النادي، لعدم جاهزية ملعبه الخاص لاستضافة المباريات، بالإضافة لذلك خاض نادي الحزم 4 مباريات متتالية خارج القصيم بسبب أعمال الصيانة التي أجريت للملعب في بريدة، وهو ما يعني أن هذا الملعب سيشهد في القسم الثاني من الدوري أكثر من 30 مباراة ما بين التعاون والرائد والحزم.

ولا تملك الأندية السعودية الكبرى ملاعب خاصة بها سوى ملاعب تدريب ومدرجات لا تتسع لأكثر من 6 آلاف مشجع، كما أنها من النظام القديم، حيث انعدام المقاعد فضلا عن أنها غير متوافقة مع معايير الرابطة ولا الاتحاد الآسيوي وكذلك معايير الفيفا.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة