عون: انطلقنا في معركة مكافحة الفساد وسأسمّي الأمور بأسمائها

عون: انطلقنا في معركة مكافحة الفساد وسأسمّي الأمور بأسمائها

الأربعاء - 16 جمادى الأولى 1440 هـ - 23 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14666]
بيروت: «الشرق الأوسط»
أكد الرئيس اللبناني ميشال عون انطلاق معركة مكافحة الفساد، واعداً بتسمية الأمور بأسمائها، ومجدداً تمسك لبنان بتطبيق القرار 1701. وجاء كلام عون خلال استقباله قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جوزف فوتيل، ووفداً من وزارة الطاقة والمياه برئاسة الوزير سيزار أبي خليل. وتطرق عون في حديثه أمام وفد «وزارة الطاقة» إلى أزمة الكهرباء، قائلاً: «بدأنا العمل على خطة الكهرباء عام 2010، وقد تحملنا اللوم الذي أُلقي علينا بالتأخير وعدم التنفيذ. وهذه الوزارة كانت عرضة لممارسات وعراقيل لكننا حققنا الكثير بعد إزالة العوائق». وأضاف: «بدأنا معركة مكافحة الفساد، وكنت بانتظار حكومة ما بعد الانتخابات النيابية لخوض هذه المعركة بفاعلية أكبر، لكن هذا لا يمنع من البدء بها في ظل حجم الفساد الهائل. كما أن الإهمال وغياب التخطيط يكلّفنا أكثر من نصف الدين العام، مؤكداً على «ضرورة أن ينطلق العمل خلال السنوات الأربع المقبلة، من أجل تنفيذ المشروعات الموضوعة». ورأى أن بعض التصريحات التي صدرت، كان لها تأثير سلبي جداً على الأسواق المالية، آملاً أن تكون الدفعة المعنوية التي قمنا بها كافية لرفع قيمة السندات، ووعد بتسمية الأمور بأسمائها «لأنه من غير المقبول البقاء على هذا النحو». وتولى أبي خليل عرض ما قامت به وزارته خلال السنة الماضية وما تعمل عليه للفترة المقبلة أمام رئيس الجمهورية.
كذلك، التقى عون، قائد القيادة الوسطى الأميركية في حضور السفيرة الأميركية في بيروت إليزابيت ريشارد، وذلك في زيارة وداعية لمناسبة قرب إحالته إلى التقاعد. وقد نوّه رئيس الجمهورية بالدور الذي لعبه فوتيل في تعزيز التعاون العسكري بين الجيشين اللبناني والأميركي، والذي ساهم في تمكين الجيش اللبناني من دحر الإرهاب في الجرود الشرقية.
وجدد عون تمسك لبنان بتطبيق القرار 1701، والمحافظة على الاستقرار على الحدود على رغم الخروقات الإسرائيلية المستمرة. ونوّه فوتيل بالمستوى المتقدم الذي وصل إليه الجيش اللبناني، ولا سيما بعد تعزيز قدراته، مؤكداً الحرص على استمرار التعاون بين البلدين.
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة