الميليشيات تقصف مستشفى في الحديدة وتواصل خرق الهدنة

الميليشيات تقصف مستشفى في الحديدة وتواصل خرق الهدنة

مقتل اللواء إبراهيم الشامي المطلوب الحوثي الـ19 في قائمة التحالف
الجمعة - 11 جمادى الأولى 1440 هـ - 18 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14661]
تعز: «الشرق الأوسط»
تداولت وسائل إعلام، أمس، نبأً يفيد بمقتل القيادي الحوثي اللواء إبراهيم الشامي المطلوب رقم 19 في قائمة التحالف. ونقلت «العربية» عن مصادر أن القيادي الحوثي قُتِل بعملية استخباراتية لتحالف دعم الشرعية في اليمن. يأتي ذلك في وقت نقلت فيه وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر حوثية مزاعم بأن الشامي مات بـ«نوبة قلبية».

ميدانياً، تواصل الميليشيات الحوثية خرق الهدنة وقصف المستشفيات والقرى في الحديدة، بينما تستمر قوات الجيش الوطني، بإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، في السيطرة على عدد من المواقع والمناطق والقرى الاستراتيجية في مختلف جبهات القتال، بعد معارك عنيفة ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية، أبرزها في صعدة والجوف والبيضاء والضالع، كبّدت ميليشيات الانقلاب الخسائر البشرية والمادية الكبيرة.

وكثفت ميليشيات الانقلاب من قصفها على الأحياء والقرى السكنية المأهولة بالسكان، علاوة على استهدافها المستشفيات والمدارس في الريف الجنوبي للحديدة.

وقال سكان إن «ميليشيات الانقلاب استهدفت المستشفى الميداني ومدرسة خولة في مدينة حيس، جنوباً، إضافة إلى عدد من المنازل المجاورة لها بعدد من قذائف الهاون، ما تسبب بأضرار في المستشفى الذي تم استهدافه بثلاث قذائف، وكذا المدرسة والمنازل المجاورة لها، وقصف مماثل على الأحياء السكنية في التحيتا، جنوباً».

جاء ذلك بعد ساعات من تصدي قوات الجيش الوطني من ألوية العمالقة لهجوم حوثي على مواقعه في مناطق عرفان والمحجر، جنوب حيس، مصحوباً بالقصف عليهم بمختلف أنواع الأسلحة، ما جعل عناصر الانقلاب تقوم بعملية حشد عناصرها في تكرار محاولة التسلل إلى مواقع الجيش الوطني بعدما تم التصدي لهم وتكبيدهم الخسائر البشرية والمادية.

تزامن ذلك مع إصابة مدنيين، مساء أول من أمس (الأربعاء)، إثر سقوط مقذوف حوثي وسط حي الروضة، المكتظ بالسكان بمدينة مأرب. وقال شهود إن المقذوف الحوثي أطلقته ميليشيات الانقلاب من مواقع تمركزها في جبل هيلان، وتسبب بإصابة إبراهيم بندر الطوقي 9 أعوام وبشير هزاع قائد 37 عاماً.

إلى ذلك، نجا العقيد عبده حمود الصغير، رئيس عمليات اللواء 17 مشاة، من محاولة اغتيال بمدينة تعز. وقالت قيادة اللواء 17 مشاة، في بلاغ صحافي لها، إن «العقيد عبده حمود الصغير، رئيس عمليات اللواء 17مشاة، نجا من محاولة اغتيال في شارع المرور فوق مبنى الأمن السياسي عندما أطلق المدعو هاشم الطيب مع عصابته وابلاً من النيران على طقم العقيد عبده حمود نجا خلالها من الموت، وأصيب اثنان من مرافقيه».

وحمّلت قيادة اللواء «المسؤولية الجهات الأمنية والسلطة المحلية القبض على المدعو هاشم الطيب وأفراد عصابته واتخاذ الإجراءات اللازمة».

على صعيد متصل، ارتكبت ميليشيات الحوثي الانقلابية 520 خرقاً في محافظة الحديدة منذ بدء سريان الهدنة في 18 ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي وحتى 17 يناير (كانون الثاني) الحالي، منها 212 خرقاً على مواقع الجيش الوطني، طبقاً لما كشف عنه الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد عبده مجلي في مؤتمر صحافي عُقِد بمحافظة مأرب، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) التي ذكرت أن مجلي أشار إلى أن «وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة بموجب اتفاق السويد التزم به الجيش الوطني فقط، فيما تواصل ميليشيا الحوثي الانقلابية خروقاتها وأعمالها العدائية ضد مواقع الجيش والمدنيين بشكل مستمر».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة