عبد الله الرويشد يقدم ألبومه الجديد ويعيد التعاون مع خالد الشيخ وفتحية العجلان

عبد الله الرويشد يقدم ألبومه الجديد ويعيد التعاون مع خالد الشيخ وفتحية العجلان

الفنان الكويتي يستلهم روح الموسيقار عمار الشريعي في لحن «بديت أتعب» موسيقياً وتنفيذاً
الجمعة - 12 جمادى الأولى 1440 هـ - 18 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14661]
جدة: «الشرق الأوسط»
حرّك الفنان الكويتي عبد الله الرويشد الساحة الغنائية، وأشعل فتيل المنافسة خليجياً بأسطوانته الجديدة «عبد الله الرويشد 2019» من إنتاج وتوزيع شركة «روتانا للصوتيات والمرئيات» والتي تتضمن 10 أغانٍ جميلة تضاف لسجل «أبو خالد» الحافل بالنجاحات والعطاءات والتكريمات.
وقد اتفق الرويشد و«روتانا» على أن لا يُعَنونا الأسطوانة بأحد أسماء أغانيها، كي لا تظلم بقية الأعمال؛ خاصة أن كل أغنية لها تميّزها، وتنافس زميلاتها في واحد من أروع الألبومات التي يقدمها الرويشد.
وتزامناً مع طرح ألبوم الرويشد 2019، عبر تطبيق «ديزر»، وتداول أخباره في مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، تم الانتهاء من تصوير 6 أغانٍ من الأسطوانة ،سيتم عرضها في «يوتيوب» ومنابر «روتانا» في «السوشيال ميديا»، والأغاني هي: (بديت أتعب، ما أناديك، روحي جربي، مسكين، ما ينسيك، عطرك)؛ حيث حمل التصوير فكرة كيفية إنجاز الأغنية مع طاقم عملها، وغناء الرويشد لها داخل الاستديو، ما سيترك متعة عند المستمع والمشاهد، وهو يرى أدق التفاصيل التي تغيب عن العيون عند مهمة تسجيل المطرب أسطوانته.
وفيما يلي قراءة لأغاني الأسطوانة الجديدة العشر، التي أنتجتها «روتانا»:
«لا تزعل»: تحمل هذه الأغنية لون «الرومبا» الفرايحي. تولى تلحينها علي أبا الخيل في أول تجربة لحنية له في ألبوم رسمي، بعد أن منحه عبد الله الرويشد الفرصة. أما كلمات الأغنية فكتبها الشاعر ساهر، في نص إنساني اجتماعي تفاؤلي، يتناول قصة «واحد يشيل عمل صاحبه» فيقول له: «إذا مرة الهوى خلاك، وأعز من تهوى ما يهواك، وإذا زار الحزن مرساك، وسرق همك فرح دنياك، لا تزعل. تروح فرحة تجيك أفراح، تطمن يا محب ارتاح». والأغنية من توزيع محمد علي.
أما أغنية «بديت أتعب»، فمن كلمات ساهر، ولونها كلاسيكي غربي، تعيدنا بالذاكرة إلى ما غناه الرويشد سابقاً في أغنيته «طمنّي بس». وقد تولى الرويشد بنفسه تلحينها ضمن أربعة أعمال صاغ لحنها في هذه الأسطوانة. والأغنية يمكن القول عنها إنها «عمّارية» كونها كما يرى مطربها تحمل روح الموسيقار عمار الشريعي في اللحن من حيث الموسيقى والتنفيذ. والأغنية من توزيع محمد علي.
وأغنية «ما أناديلك»، يتجدد فيها التعاون بين الرويشد والشاعرة فتحية العجلان، والملحن المطرب خالد الشيخ، في عمل كلاسيكي، لتكون حصيلة اتحاد هذا الثلاثي رائعة «ما أناديلك». وكالعادة، يواصل خالد الشيخ هوايته في اكتشاف مساحات جديدة في صوت الرويشد. وقد استغرق تسجيل تركيب الصوت على الأغنية 6 ساعات، من شدة حرص الملحن والمطرب أن يأتي كل شيء كما هو مطلوب. والأغنية من توزيع محمد علي.
وتعد أغنية «روحي جربي» التي كتبها الشاعر منصور الواوان، ولحنها عبد الله القعود، ثالث عمل في مشوار الرويشد، يغنيه بالطريقة نفسها، كفلسفة نص وطرح؛ حيث سبق أن خاض الرويشد تجربة غناء مثل هذا النص الجريء في أغنية «أي معزة»، وأعادها في أغنية «رجعتيله». وفي «روحي جربي» تتواصل الجرأة؛ حيث يقول للحبيبة: «روحي جربي روحي حبي، شوفي قلب الغير وقلبي، شوفي لي غبتي يحاتون ولي زعلتي ما ينامون، روحي روحي ولي قنعتي، تعرفينه وين دربي. روحي جربي». والأغنية من توزيع براك المطوع. وفعلياً تعد هذه الأغنية هي آخر الأعمال التي أضافها وسجلها الرويشد في ألبومه.
و«مسكين» من كلمات وألحان عبد القدوس اليعقوب، وتوزيع عدنان عبد الله - زيزو. وفي هذا العمل «الرومبا»، نجد شخصاً يداوي جروح نفسه، فيغرد: «مسكين، لا تقول أنا مسكين، تدري من فينا انظلم ومن فينا كان مسكين، الحين تشكي التعب الحين، تبكي ألم السنين وأنا هالكني الصبر. في قلبي ألف سكين». وهذا العمل سُجل ونُفذ بالكامل في تركيا.
وأغنية «شي غريب» من كلمات علي مساعد، وألحان عبد الله الرويشد، وتوزيع جورج قلتة. ونذكر هنا أن الرويشد وهو يلحنها قال: «حابب أسوي (لحن) بروح الموسيقار محمد عبد الوهاب»، فجاء اللحن شرقياً خليجياً.
فيما جاءت «كرهتك» - الأغنية التي تعد تجربة جديدة شبابية - أول تعاون يجمع بين الرويشد والفنان عبد القادر الهدهود على صعيد التلحين، كما أنها ثاني تعاون للرويشد مع الشاعر أحمد الصالح، بعد تعاونهما السابق في أغنية «مساء السبت». ويتميز هذا اللحن بأنه يمر بثلاث مراحل، إذ يبدأ المذهب في الأغنية بطريقة أوبرالية، ثم يدخل على اللحن جو «الرومبا الكويتي»، لينتقل بعدها إلى مرحلة الغربي. والعمل من توزيع إسماعيل تنش بلاك.
«قبل الوصول»: هذه الأغنية التي لحنها عبد الله الرويشد، في موضوعها دراما صاغها الشاعر القدير عبد اللطيف البناي، عن رجل يروي قصته وهو ذاهب إلى المطار. وجاء تنفيذ الأغنية يحمل روح التسعينات؛ حيث تمت الاستعانة في النقلات باستخدام آلة «الكيبورد»، وليس «الأورغ»، لتحمل بذلك كثيراً من روح الفنان محمد عبده الطربي. وتعد هذه الأغنية «حجر الأساس» في ألبوم «عبد الله الرويشد 2019»، إذ إنها أول الأغاني التي بدأ الرويشد بها ألبومه الجديد، وتحديداً منذ أن سجلها فور ختام مهرجان «فبراير الكويت» العام الماضي. وهي من توزيع محمد علي.
أما «ما ينسيك» فيتجدد فيها داخل الألبوم تعاون الرويشد مع الشاعر منصور الواوان، والملحن عبد الله القعود، في أغنية بها «إفيه» جميل على صعيد التعبير عن العشق؛ حيث يقول مطلعها: «روحي ما تستهوي غيرك، يا انت ولا مابي غيرك، ما ينسيك الحبيب، قالوا إلا حب جديد، وأنا كل ما شفت غيرك اشتياقي لك يزيد». والأغنية من توزيع ربيع الصيداوي - إسماعيل تنش بلاك. ويختتم ألبومه بأغنية «عطرك»، وهي صورة شعرية جميلة، كتبها الشاعر علي مساعد، تحمل رسالة حبيب تذكر حبيبته في عطرها، فيحكي حنينه لهذا العطر في لحن صاغه الرويشد. والأغنية من توزيع أحمد صالح.
السعودية موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة