السعودية تنشئ ثلاثة معاهد لتعليم مواطنيها صيد السمك

السعودية تنشئ ثلاثة معاهد لتعليم مواطنيها صيد السمك

برنامج لتوفير مراكب حديثة للصيادين
الخميس - 11 جمادى الأولى 1440 هـ - 17 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14660]
جانب من تدريب أول دفعة من الصيادين السعوديين ضمن مشروع «صياد»
الدمام: إيمان الخطاف
تخطط السعودية لإنشاء ثلاثة معاهد لتعليم صيد السمك، ضمن مشروع «صياد» الذي أطلقته وزارة البيئة والمياه والزراعة قبل أشهر.
وقال الدكتور علي الشيخي الرئيس التنفيذي للبرنامج الوطني لتطوير قطاع الثروة السمكية لـ«الشرق الأوسط»: «من المخطط إنشاء ثلاثة معاهد لتعليم صيد السمك، اثنين في المنطقة الغربية وواحد في الشرقية. والمستهدف في السنة الأولى تدريب 500 صياد سعودي، في حين سجل في البرنامج نحو 1600 طلب خلال ثلاثة أيام». وأضاف أن برنامج التنمية الريفية الذي أطلقه خادم الحرمين الشريفين الأسبوع الماضي، سيمثل دعماً كبيراً للمدربين وللصيادين السعوديين، وهناك ملف كامل للتنمية الريفية فيما يخص دعم الصيادين وتطوير المهنة والقطاع ككل.
وعن تفاصيل المرحلة الأولى، ذكر الشيخي بأنها تضم 50 صياداً سعودياً، من كل المناطق، وفترة تدريبهم من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.
وكشف عن برنامج جديد لتوفير مراكب على مستوى جيد، تتضمن غرف نوم ودورات مياه ووسائل الراحة ومعدات السلامة بشكل عالٍ، بحيث يستطيع الصياد السعودي الخروج يومين أو ثلاثة إلى البحر ويعيش فيها، وهي معتمدة من وزارة النقل، لافتاً إلى أن برنامج التنمية الريفية سيوفر هذه المراكب.
وتطرق الشيخي إلى أن البرنامج يسعى لحماية الصيادين السعوديين من المنافسة غير العادلة مع الصيادين المقيمين، وتمكين الصياد السعودي، مشيراً إلى وجود محفزات عالية سيحظى بها الصياد السعودي قريباً، منها التأمين الطبي له ولعائلته عن طريق جمعيات الصيادين.
وكان خادم الحرمين الشريفين قد دشن الأسبوع الماضي برنامج التنمية الريفية الزراعية المستدامة، الذي يستهدف ثمانية قطاعات واعدة في إنتاج وتصنيع وتسويق البن العربي، وتربية النحل وإنتاج العسل، وتطوير زراعة الورد والنباتات العطرية، وإنتاج وتصنيع وتسويق الفاكهة، وتعزيز قدرات صغار الصيادين ومستزرعي الأسماك، وتطوير قطاع صغار مربي الماشية، وزراعة المحاصيل البعلية، إضافة إلى تعزيز القيمة المُضافة من الحيازات الصغيرة والأنشطة الزراعية.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة