بغالبية ساحقة... البرلمان البريطاني يرفض خطة «بريكست»

بغالبية ساحقة... البرلمان البريطاني يرفض خطة «بريكست»

زعيم المعارضة دعا للتصويت على الثقة في حكومة ماي
الثلاثاء - 9 جمادى الأولى 1440 هـ - 15 يناير 2019 مـ
ردة فعل رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بعد إعلان البرلمان نتيجة التصويت على خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
صوت مجلس النواب البريطاني بغالبية ساحقة اليوم (الثلاثاء)، على رفض اتفاق "بريكست" الذي توصلت إليه لندن مع بروكسل في تصويت تاريخي يترك مصير الخروج من الاتحاد معلقاً.

ورفض النواب في مجلس العموم بغالبية 432 صوتا مقابل 202 الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي.

ومباشرة بعد التصويت، قالت ماي إن "المجلس قال كلمته والحكومة ستمتثل".

وأضافت رئيسة الوزراء "من الواضح أن المجلس لا يؤيد هذا الاتفاق لكن التصويت هذه الليلة لا يكشف ماذا يؤيد".

وأشارت إلى أن التصويت لا يكشف "أي شيء حول الطريقة التي ينوي فيها (المجلس) تطبيق قرار" الشعب البريطاني بالخروج من الاتحاد الأوروبي، أو حتى ما إذا كان ينوي فعل ذلك.

وتابعت ماي: "استمعوا للشعب البريطاني الذي يريد تسوية هذه المسألة".

من جانبه، قدم زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن مذكرة لحجب الثقة عن حكومة ماي. وقال "قدمت اقتراحا بحجب الثقة عن هذه الحكومة".

ووصف كوربن هزيمة الحكومة بأنها "كارثية" استنادا إلى نتيجة التصويت.

ومع قرب موعد الانسحاب المقرر في 29 مارس (آذار)، تواجه المملكة المتحدة أعمق أزمة سياسية منذ نحو نصف قرن، ولم يعد واضحاً كيف ستخرج من الاتحاد الذي انضمت إليه عام 1973، أو ما إذا كانت ستخرج منه.

واتحد نحو 100 من النواب المحافظين، من المؤيدين للانسحاب والرافضين له، مع باقي النواب لإسقاط الاتفاق، وذلك في أسوأ هزيمة برلمانية تمنى بها حكومة في تاريخ بريطانيا الحديث.

وتشير هذه الهزيمة المهينة، وهي الأولى التي يمنى بها أي اتفاق في البرلمان منذ عام 1864، إلى انهيار استراتيجية على مدى عامين كانت تهدف لخروج بريطانيا من الاتحاد في 29 مارس، مع حفاظها على علاقات وثيقة معه.

وقال متحدث باسم ماي للصحافيين، إن الاتفاق ربما لا يزال أساسا لاتفاق آخر مع الاتحاد، رغم رفض المعارضين لذلك.

وأوضح الحزب الديمقراطي الوحدوي في أيرلندا الشمالية الذي يدعم حكومة الأقلية التي ترأسها ماي، أنه لن يؤيد الاتفاق، مؤكداً في الوقت ذاته أنه سيظل داعماً لماي في اقتراع سحب الثقة منها المقرر غداً.

من جهة أخرى، قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، إن الاتحاد الأوروبي سيبدأ تكثيف استعداداته لاحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد دون التوصل إلى اتفاق.

وقال يونكر في بيان بعد رفض البرلمان البريطاني للاتفاق: "زاد خطر انسحاب المملكة المتحدة دون اتفاق بعد التصويت الذي جرى مساء اليوم".

وأضاف: "رغم أننا لا نرغب في حدوث ذلك، فستواصل المفوضية الأوروبية عملها الطارئ لضمان استعداد الاتحاد الأوروبي الكامل لذلك".

وكتب رئيس الوزراء البلجيكي على حسابه في "تويتر"، إن بلاده ستكثف كذلك استعداداتها لاحتمال خروج بريطانيا دون اتفاق.

من جهته اعتبر أولاف شولتس نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أن الهزيمة التي منيت بها خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي في مجلس العموم البريطاني، كانت "يوماً مريراً لأوروبا".

وقال شولتس الذي يشغل أيضاً وزارة المالية في حكومة ميركل: "إنه يوم مرير لأوروبا. جميعنا مستعدون بشكل جيد، لكن بريكست قاسياً سيكون الخيار الأقل جاذبية للاتحاد الأوروبي وبريطانيا".

وبدورها أعربت أنغريت كرامب-كارنباور زعيمة الحزب الديموقراطي المسيحي والخليفة المحتملة لميركل عن "الأسف العميق" للقرار البريطاني.

وقالت على حسابها في "تويتر"، إن "بريكست قاس سيكون أسوأ الخيارات"، وحضت الشعب البريطاني على عدم التسرع.

ووصف وزير الدولة الألماني للشؤون الأوروبية مايكل روث النتيجة بأنها "كارثة"، لكنه قال "أبواب أوروبا لا تزال مفتوحة".







 
بريطانيا بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة