مصر ترحِّل ألمانياً ثانياً بشبهة الانتماء إلى «داعش»

مصر ترحِّل ألمانياً ثانياً بشبهة الانتماء إلى «داعش»

قالت إنه كان يعتزم الانضمام إلى عناصر التنظيم في شمال سيناء
الثلاثاء - 9 جمادى الأولى 1440 هـ - 15 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14658]
الصباغ مرحلاً من مصر أمس (الشرق الأوسط)
القاهرة: محمد عبده حسنين
رحّلت السلطات المصرية، ألمانياً ثانياً، تم توقيفه قبل أيام، بشبهة الارتباط بتنظيم داعش الإرهابي. وقالت مصادر أمنية، أمس، إنه «عُثر بحوزته على خرائط لمحافظة شمال سيناء»، حيث كان يعتزم الانضمام إلى عناصر التنظيم.

ويدعى المتهم الذي تم ترحيله عيسى محمد عبد الغني إبراهيم الصباغ، من مواليد أغسطس (آب) 2000، وهو ألماني من أصل مصري، تم توقيفه، قبل أيام، حال وصوله إلى البلاد قادماً من ألمانيا عبر مطار الأقصر الدولي. وكان طالب ألماني آخر قد عاد إلى ألمانيا نهاية الأسبوع الماضي بعد توقيفه في مصر لأسابيع. وذكرت وسائل إعلام مصرية في حينه أنه تم ترحيله بعد توقيفه بشبهة الارتباط بمتشددين ومحاولة الانضمام إلى تنظيم داعش في سيناء أيضاً.

وذكرت «الهيئة الوطنية للإعلام» المصرية على موقعها الإلكتروني، أمس، أنه تم ترحيل الصباغ، وأرفقت الخبر بصور له بدا فيها وهو ينهي إجراءات السفر من أحد المطارات.

وقالت الهيئة في بيانها إنه «بفحص موقفه، تبينت قناعته بفكر تنظيم داعش الإرهابي بألمانيا وارتباطه إلكترونياً ببعض عناصره هناك، وقدومه للبلاد بغرض الانضمام لصفوف العناصر الإرهابية بشمال سيناء»، مشيرةً إلى «العثور بحوزته على خرائط وبوصلة لاستخدامها في الوصول لتلك العناصر».

وذكرت أن نيابة أمن الدولة العليا كانت قد قررت في وقت سابق التحفظ عليه، وأنه خلال عرضه لاحقاً على النيابة للنظر في تجديد حبسه قررت إخلاء سبيله. حيث تم التنسيق مع السفارة الألمانية ومن ثم ترحيله إلى ألمانيا.

وكان قد صدر للصباغ ووالده قرار باكتساب الجنسية الألمانية وعدم الاحتفاظ بالجنسية المصرية في عام 2007.

وأوقفت السلطات المصرية ألمانيين، بعدما اشتبهت في عزمهما على الانضمام إلى تنظيم داعش في سيناء. وقبل أيام رحَّلت الطالب الألماني من أصل مصري محمود عبد العزيز.

وقال مصدر أمني إن الشاب الذي تم ترحيله هو طالب تم احتجازه حال وصوله إلى البلاد وتوافر معلومات أنه يحاول الانضمام للعناصر الإرهابية الداعشية الموجودة في سيناء.

ونفى عبد العزيز، البالغ من العمر 23 عاماً، تهمة انتمائه إلى «داعش»، مؤكداً في فيديو تحدث فيه بالعربية أنه «سافر إلى مصر في 27 ديسمبر (كانون الأول)، بنية زيارة جده المريض وجدته».

بدورها، أكدت النيابة العامة في ألمانيا، الجمعة الماضي، أنها تحقق في أمر المواطن الألماني عبد العزيز، استناداً إلى المعلومات المنشورة في وسائل الإعلام المصرية، بشأن الانضمام لتنظيم داعش.

ويشهد شمال ووسط شبه جزيرة سيناء المصرية مواجهات دامية بين قوات الأمن وعناصر الفرع المصري لتنظيم داعش، منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو (تموز) 2013. وتبنى التنظيم عدداً كبيراً من الاعتداءات الدامية ضد قوات الأمن والمواطنين المصريين. ويواصل الجيش المصري، بمعاونة الشرطة، حملة شاملة بدأها في فبراير (شباط) 2018 للتصدي للتنظيم، أسفرت حتى الآن، حسب أرقام الجيش، عن مقتل نحو 500 من المسلحين، وما يزيد على 30 عسكرياً.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة