أفضل 5 وجهات سياحة علمية في مصر

أفضل 5 وجهات سياحة علمية في مصر

الحدائق الجيولوجية متاحف للحفريات ومحميات للطيور تتطلع لمنافسة أبو الهول والأهرامات
الأربعاء - 18 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 26 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14638]
القاهرة: حازم بدر
يرتبط الحديث عن السياحة في مصر بالأنماط التقليدية. وهذا يعني إما سياحة ثقافية، تتركز على زيارة المتاحف والمناطق الأثرية، أو سياحة ترفيهية في منتجعات شرم الشيخ والغردقة، وغيرهما. السياحة العلمية لا تزال متجاهلة إلى حد ما، رغم أنها يمكن أن تكون نقطة جذب واعدة.

والسياحة العلمية بمفهومها الواسع تشمل المحميات الطبيعية، وأماكن رصد الطيور المهاجرة، والظواهر الجيولوجية المنحوتة في الصحاري والجبال، والمتاحف التي تؤرخ لتاريخ العلم والتغيرات التي شهدتها البيئة.

وتمتلك مصر، وفقاً لهذا المفهوم، وجهات سياحية رائعة تجعل منها أحد الخيارات التي يمكن أن تحظى بتفضيلات السائح الشغوف بالعلم إلى حد كبير بجانب السياحة الثقافية والترفيهية.

- المتحف الجيولوجي

الاهتمام العالمي من قِبل وكالات الأنباء والمحطات التلفزيونية العالمية باكتشاف الديناصور «منصوراصورس»، الذي قام به فريق بحثي من جامعة المنصورة المصرية، وأعلن عنه في يناير (كانون الثاني) الماضي، يبعث برسالة مهمة، وهي أن مثل هذه الاكتشافات تحظى باهتمام يفوق نظيرتها الأثرية ذات الطبيعة الفرعونية.

وتخص الاكتشافات الأثرية الحضارة المصرية وحدها، لكن الاكتشافات التي تتعلق بالكائنات المنقرضة منذ ملايين السنين فتقدم تفسيرات علمية لها مردود عالمي. «منصوراصورس على سبيل المثال هو الأول من نوعه في أفريقيا، الذي يوثق آخر 30 مليون سنة من العصر الطباشيري».

وجذب منصوراصورس آلاف الزوار من العرب والأجانب والمصريين لمركز الحفريات اللافقارية بجامعة المنصورة، حيث تستقر هذه الحفرية المهمة. ويرى الخبير، أن المتحف الجيولوجي بالقاهرة، يحتوي على مقتنيات متنوعة وفريدة، تجعل منه نقطة جذب مهمة.

ويحتوي المتحف على الكثير من الحفريات الأخرى، منها فك وأسنان وعمود فقري لحوت مصري قديم (اسمه مصراسيتس Masracetus) عاش منذ نحو 37 مليون سنة ببحر كبير اسمه بحر التيثس غطى شمال مصر، وكان شاطئه عند منطقة الفيوم.

وضمن مقتنيات المتحف الجيولوجي، عظام عملاقة للديناصور المصري «الباراليتيتين ستروموري»، الذي يعد أول ديناصور تم اكتشافه في مصر من ذوات الأقدام الأربع، كما يضم 3 جماجم بأحجام مختلفة لحيوان يشبه الخرتيت، ويدعى حيوان «الأرسينو ثيريوم»، الذي يرجع وجوده إلى 40 مليون سنة، وتوجد عيّنة من صخور القمر محفوظة داخل كريستالة، تم إهداؤها لمصر من الولايات المتحدة الأميركية في فترة السبعينات.

- متحف الحفريات وتغير المناخ

قبل عامين افتتحت وزارة البيئة المصرية متحفاً تابعاً لها بمحمية وادي الحيتان بمحافظة الفيوم (جنوب القاهرة)، وهو متحف فريد من نوعه يختلف عن المتحف الجيولوجي في أنه يربط بين الحفريات الموجودة به وظاهرة تغير المناخ.

وتعول مصر آمالاً كبيرة على هذا المتحف، ليكون أحد المقاصد العلمية المهمة؛ كونه يعالج ظاهرة علمية يهتم بها العالم أجمع، وهي تغير المناخ، من خلال ربطها بالحفريات الموجودة بالمتحف.

من خلال نوافذ العرض بالمتحف يمكن رؤية تغير أشكال الحياة على مدار ملايين السنين تبعاً لتغير المناخ على كوكب الأرض منذ نشأته وصولاً لعصرنا الحديث.

ويعرض المتحف مجموعة من المقتنيات النادرة منها حوت «الباسيلوسورس»، وهو أضخم حوت متحجر في العالم، ويتميز بوجود أطراف خلفية له بما يعطي دليلاً على تطور الحيتان وانتقالها من كائنات أرضية تعيش على اليابسة إلى كائنات بحرية تعيش في مياه البحار والمحيطات.

وكانت هذه الأطراف الخلفية للحوت هي السبب الرئيسي في إعلان اليونيسكو هذا الموقع تراثاً طبيعياً عالمياً؛ لأنه يعتبر همزة الوصل بين الحيتان البدائية والحالية.

- الصحراء البيضاء

من وجهات الجذب المهمة أيضاً، الصحراء البيضاء في محافظة الوادي الجديد المصرية، التي اختارها مؤخراً المكتب الإقليمي لليونيسكو للعلوم والتكنولوجيا، الخاص بالدول العربية، لتكون أول حديقة جيولوجية مصرية، سيتم تقديم الملف الخاص بها إلى إدارة «الجيو بارك» بمقر اليونيسكو في باريس.

وتقع الصحراء البيضاء، في الجزء الشمالي الغربي من منخفض الطباشير بواحة الفرافرة، على بعد 570 كيلومتراً من القاهرة، مروراً بالواحات البحرية.

ولا شك أن موافقة إدارة «الجيو بارك» على اعتماد الصحراء البيضاء حديقةً جيولوجية من شأنه أن يضعها ضمن قائمة الوجهات السياحية العلمية التي تروج لها المنظمة الدولية. فالمكان يتضمن أكثر من معلم جيولوجي، بما يجعله حديقة جيولوجية متميزة.

والصحراء البيضاء محمية طبيعية بموجب قرار صادر عن مجلس الوزراء المصري عام 2002، وتبلغ مساحة المنطقة المحمية فيها نحو 3010 كيلومترات مربعة، في حين تبلغ مساحتها الإجمالية نحو 6 آلاف كيلومتر مربع.

وتتضمن مجموعة من الظواهر الجيولوجية، أبرزها مجموعة من الكثبان الرملية والوديان التي بها غطاء نباتي يحتوي على معظم الأحياء البرية التي تعيش في المنطقة. كما تحتوي على آثار وأدوات ترجع إلى عصر ما قبل التاريخ، إضافة إلى وجود بقايا من مقابر وكهوف نادرة ومومياوات قديمة بها.

وتمثل الصحراء البيضاء نموذجاً فريداً لظاهرة تعرف باسم «الكارست»، وهي ظاهرة «جيومورفولوجية» تحدث في المناطق الجيرية الرطبة، وهو عبارة عن بنية ناتجة من التآكل الكيميائي والهيدروغرافي للصخور الكربونية، وبخاصة التكوينات الجيرية.

وسميت الصحراء البيضاء بهذا الاسم لاحتواء أرضيتها على الطباشير الأبيض وتكوينات جيولوجية منه على هيئة أعمدة تكونت بفعل الرياح، بما يضفي على المنطقة وضعاً جيولوجياً فريداً.

- محميات البحر الأحمر

تحاول وزارة البيئة المصرية من جانبها بذل الجهد في اتجاه الترويج لأحد مقاصد السياحة العلمية التي تقع في نطاق اختصاصها، وهي المحميات الطبيعية بمحافظة البحر الأحمر، التي تعد من أهم محطات مسار هجرة الطيور المهاجرة من أوروبا إلى أفريقيا خلال فصل فصلي الربيع والخريف.

ويشير تقرير صادر عن جهاز شؤون البيئة، إلى أن الوزارة عملت على حماية مسار هذه الطيور خلال رحلتها من أفريقيا إلى أوروبا في فصل الربيع والعكس في فصل الخريف، عن طريق منع إقامة أي حواجز في مسار طيرانها ومحاربة الصيد الجائر لها، بالإضافة إلى إعداد برنامج رصد لها، لمعرفة أعدادها، وكذلك أنواعها كل عام.

ويحظى نشاط مراقبة هذه الطيور باهتمام عدد كبير من الهواة والجمعيات العلمية العالمية، التي تضم نخبة مثقفة وعالمة بأنواع وأجناس، وبيئات، ورحلات الطيور، وارتباطها ببعضها بعضاً، وعاداتها، وتكاثرها، ومدى ندرتها وقيمتها. وتخطط وزارة البيئة للتواصل مع هذه الجمعيات، حيث تعتبر مراكز مهمة للترويج لهذا النشاط من السياحة، الذي يستهدف مراقبة الطيور المهاجرة التي يصل عدد من يمر منها عبر مصر إلى 350 نوعاً، وتعبر من خلال محافظة البحر الأحمر وحدها قرابة 100 نوع.

- منطقة جبل كامل

ضمن المزارات العلمية المهمة في مصر، والحديثة أيضاً، يوجد «جبل كامل»، شرق العوينات شمال شرقي الوادي الجديد، حيث اكتشف هذا الموقع عام 2010 بواسطة بعثة جيولوجية مصرية إيطالية مشتركة.

وسيشاهد الزائر إلى هذا الموقع الحفرة التي تشكلت قبل ملايين السنين نتيجة ارتطام نيزك عملاق بالأرض.

وتوجد نحو 15 حفرة في أنحاء العالم ناتجة من ارتطام النيازك بالأرض، إلا أن الحفرة الموجودة في منطقة جبل كامل تتميز بمميزات عدة كفيلة بجذب السائح للمكان، من أبرزها الحالة البيئية للمكان، ومكوناته المعدنية التي تشكل العناصر الأساسية لمركز الأرض وكواكب المجموعة الشمسية؛ لذا فإن دراستها مفيدة لدراسة تراكيب باطن الأرض والكواكب.

وتشير الدراسات التي أجريت على المكان، إلى أن النيزك تحرك من منطقة الكويكبات الموجودة بين كوكبي المشترى والمريخ، وكانت سرعته قبل الارتطام بالأرض 12 ألف كيلومتر في الساعة.
مصر سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة