17 قتيلاً بانفجارين قرب القصر الرئاسي في مقديشو

17 قتيلاً بانفجارين قرب القصر الرئاسي في مقديشو

السعودية تدين الحادث وتؤكد تضامنها مع الصومال ضد الإرهاب
الأحد - 15 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 23 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14635]
الرياض: «الشرق الأوسط» - القاهرة: خالد محمود
لقي 17 شخصاً على الأقل مصرعهم بينهم صحافي، وأصيب 25 آخرون على الأقل، في انفجار سيارتين مفخختين، قرب المسرح الوطني، والقصر الرئاسي في العاصمة الصومالية مقديشو، في وقت أدانت فيه السعودية الحادث، وأعلنت تضامنها مع الصومال «ضد جميع أشكال العنف والإرهاب».
وتبنت حركة الشباب المتطرفة، الحادث، فيما نعى وزير الإعلام بالحكومة الصومالية طاهر جيلي، أمس، ضحايا الهجومين «الإرهابيين»، لكنه لم يفصح عن إجمالي عددهم.
وبحسب مصادر محلية وشهود عيان، تحدثوا إلى وكالة الصحافة الفرنسية، فقد وقع الانفجار الأول، عند نقطة تفتيش قرب المسرح الوطني الواقع على بعد 500 متر من القصر الرئاسي، بينما كان الانفجار الثاني أقوى، حيث هز شارعاً بالقرب من موقع الانفجار الأول بعد دقائق.
وقال أحد شهود العيان إن «الانفجار الثاني كان قوياً جداً»، مضيفاً: «رأيت عدة جثث بينها جثث عناصر في قوات الأمن».
وتحدثت مصادر بالإضافة إلى شهود عن إصابة مسؤول كبير في الحكومة في منطقة بنادير التي تشمل مقديشو، هو محمد عبد الله نائب حاكم مقديشو جراء الانفجار الثاني، بجروح طفيفة، لكن كثيراً من حراسه الأمنيين قتلوا.
وقال ضابط في الشرطة الصومالية يدعى أحمد عبدي: «انفجرت سيارة ملغومة يقودها انتحاري عند نقطة تفتيش قرب المسرح الوطني، ما ألحق أضراراً بالمباني المجاورة وارتفعت سحابة سوداء في الأجواء».
وفجر انتحاري نفسه، بمواد ناسفة كانت بحوزته، فيما كانت قوات الأمن تفتش سيارته، حسبما قال رجل الشرطة علي حسن كولمي، وسُمع دوي انفجار ضخم في قلب العاصمة الصومالية في يوم عمل عادي.
ووقع انفجار ثانٍ هائل بعد الانفجار الأول في المنطقة نفسها، التي كانت مكدسة برجال الشرطة والمسعفين.
وأظهرت صور، تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي كثيراً من جثث القتلى مبعثرة في شوارع المنطقة، من بينها جثث أشخاص يرتدون الزي الرسمي للشرطة.
وقتل المراسل الشهير أويل دهير سالاط الذي يحمل الجنسيتين الصومالية والبريطانية في الهجمات، بحسب قناة «يونيفرسال» الصومالية ومقرها لبنان التي كان يعمل بها، وقال صحافي بالقناة إن من بين القتلى صحافياً وحارسين وسائقاً يعملون بالقناة كانت سيارتهم تمر من نقطة التفتيش التي وقع بها الانفجار الأول.
واعتبر السفير حمود الحويطي رئيس بعثة الجامعة العربية إلى مقديشو، أن ما وصفه بالهجمات الإرهابية اليائسة لن تثني الصومال حكومة وشعباً عن مواصلة العمل من أجل بناء الدولة، مؤكداً في تصريحات بثتها وكالة الأنباء الصومالية الرسمية وقوف الجامعة العربية إلى جانب الصومال من أجل تجاوز أزماته.
في السياق ذاته، عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية في بيان نقلته وكالة الأنباء «واس»، عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للتفجيرين اللذين وقعا في مقديشو، مقدماً العزاء والمواساة لذوي الضحايا، وللحكومة والشعب الصومالي الشقيق، متمنياً للجرحى الشفاء العاجل، ومؤكداً تضامن المملكة مع جمهورية الصومال ضد جميع أشكال العنف والتطرف والإرهاب.
كما أدانت مملكة البحرين التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا في العاصمة الصومالية مقديشو، معربةً عن بالغ تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا، وتمنياتها سرعة الشفاء لجميع المصابين.
وتبنت حركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة التفجيرين، وقالت في بيان بثته إذاعة الأندلس، إنها استهدفت «نقطة تفتيش أمنية كانت تحمي القصر الرئاسي».
من جهة أخرى، قالت الشرطة النيجيرية إنها اعتقلت الشخص الذي يشتبه بأنه مدبر تفجيرات نفذتها جماعة «بوكو حرام» المتشددة في العاصمة أبوجا عام 2015، وأدت إلى مقتل 15 شخصاً. وقالت الشرطة إن الرجل يدعى عمر عبد المالك وأنه وآخرين، اعتقلوا معه، اعترفوا بدورهم في التفجيرات واقتحام سجن ما أدى إلى هروب أكثر من 100 سجين في يونيو (حزيران) وقتل 7 من ضباط الشرطة في يوليو (تموز) وارتكاب عدة عمليات سطو على بنوك. ونشرت الشرطة صورة لعبد المالك وهو مكبل اليدين أمام عربة فان وصورة لـ7 رجال آخرين أمام أسلحة وأجهزة اتصال لاسلكي وأجهزة دفع ببطاقات الائتمان وذخيرة. وقتل أكثر من 30 ألف شخص واضطر ملايين للفرار من منازلهم إثر حملة تشنها جماعة «بوكو حرام» على مدى نحو 10 سنوات لإقامة دولة إسلامية في شمال شرقي نيجيريا.
في شأن آخر، أعلنت الرئاسة الجيبوتية أن المتطرف بيتر شريف المقرب من الأخوين كواشي منفذي الهجوم الإرهابي الذي استهدف مجلة «شارلي إيبدو» في باريس في 2015 اعتقل في جيبوتي وسيسلّم قريباً إلى فرنسا. وقالت في بيان لها أول من أمس، إن «السلطات الجيبوتية اعتقلت المدعو بيتر شريف وكنيته أبو حمزة (36 عاماً)، وهو إرهابي دولي مفترض فرنسي الأصل»، موضحة أنه كان في حي بالبالا الشعبي حين اعتقلته عناصر الأجهزة الجيبوتية المختصة.
وقالت إن المدعو بيتر شريف دخل البلاد عبر أوبوك (المدينة المطلّة على خليج عدن) آتياً من اليمن عن طريق البحر وكانت بحوزته أوراق ثبوتية مزوّرة، مشيرة إلى أنه يخضع حالياً للاستجواب. ولم يوضح البيان متى جرى اعتقال المتطرف، لكنّ وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مصدر مطّلع قوله إنّ شريف اعتقل خلال الأسبوع الماضي.
الصومال الصومال سياسة الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة