اشتباكات متقطعة في الحديدة وغريفيث يطالب باحترام وقف إطلاق النار

اشتباكات متقطعة في الحديدة وغريفيث يطالب باحترام وقف إطلاق النار

الأحد - 8 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 16 ديسمبر 2018 مـ
مقاتل يمني تابع للقوات الموالية للحكومة في مدينة الحديدة (أ.ف.ب)
عدن: «الشرق الأوسط أونلاين»
تشهد مدينة الحديدة، غرب اليمن، اشتباكات متقطعة بعد ليلة من المواجهات والغارات في المدينة ومناطق أخرى قريبة منها، هي الأعنف منذ التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة، في الوقت الذي أعلن فيه نائب وزير الإعلام في الحكومة التابعة للانقلابيين الحوثيين في اليمن أن وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، الذي أبرم برعاية الأمم المتحدة، سيدخل حيز التنفيذ خلال أيام بحد أقصى الأربعاء المقبل.

وأشار فهمي اليوسفي في مقابلة مع «بي بي سي»، إلى أن محادثات تجري في السويد لتشكيل اللجان الاقتصادية والأمنية من ممثلين من الحوثيين والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً لإدارة ميناء الحديدة وتنفيذ انسحاب الأطراف المتحاربة منه تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأوضح أن انسحاب الأطراف المتقاتلة سيكون إلى مواقع خارج المحافظة، على أن تتولى السلطات المحلية فيها حفظ الأمن والاستقرار بإشراف مباشر من الأمم المتحدة.

وأشار إلى أن ثمة مراقبين دوليين سيصلون لمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة، وأن حركة «أنصار الله» الحوثية ترحب بخطوة وصولهم.

وفي السياق ذاته،  دعا مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث اليوم (الأحد)، الأطراف اليمنية إلى الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار.

وجاء في بيان مقتضب نشره المبعوث على تويتر «يتوقع المبعوث الخاص من الطرفين احترام التزاماتهما بمقتضى نص وروح اتفاق استوكهولم، والانخراط في التطبيق الفوري لبنود الاتفاق».

وأضاف في تغريدة ثانية أن الأمم المتحدة تعمل عن كثب مع الحكومة اليمنية والحوثيين «لضمان التطبيق السريع والتام لبنود الاتفاق».

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أعلن الخميس الماضي، أن الأطراف المتحاربة في اليمن اتفقت على وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة الاستراتيجية خلال محادثات السويد.

وتبادل الطرفان، القوات الموالية للحكومة والمتمردون الحوثيون، الاتهامات بخرق الاتفاق الذي تم التوصل إليه في محادثات السويد ودخل حيز التنفيذ منتصف ليل الخميس الجمعة.

وقال أحد سكان مدينة الحديدة لوكالة الصحافة الفرنسية، في اتصال عبر الهاتف، إن المواجهات التي اندلعت مساء أمس السبت كانت «عنيفة» واستخدمت فيها «رشاشات ومدافع و(أسلحة) مضادة طيران». وأضاف: «حتى أصوات الطيران لم تتوقف من الليل حتى الفجر».

من جهته، تحدّث مسؤول في القوات الموالية للحكومة عن مقتل 22 متمرداً حوثياً وسبعة من عناصر القوات الحكومية في الاشتباكات والغارات في محافظة الحديدة ليل السبت الأحد.

واتّهم المصدر، الانقلابيين، بشن «هجوم كبير» على موقع للقوات الحكومية في مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة على ساحل البحر الأحمر، مؤكداً أن القوات الحكومية تمكّنت من صدّه ومن أسر 7 من الحوثيين.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة