عباس يلتقي العاهل الأردني اليوم لبحث العدوان

عباس يلتقي العاهل الأردني اليوم لبحث العدوان

أجرى اتصالات مختلفة بينها اتصال لتعزية هنية رأت فيه «حماس» بارقة أمل
الأحد - 7 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 16 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14628]
صور لعباس كتب عليها مستوطنون شعارات تحرض على قتله (أ.ف.ب)
رام الله - غزة: «الشرق الأوسط»
قال مسؤول فلسطيني إن الرئيس محمود عباس يُجري اتصالات محلية وإقليمية ودولية لوقف التصعيد الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني. وأضاف عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» حسين الشيخ، أن «الرئيس يتابع بالتفصيل الاعتداءات الإسرائيلية بحق شعبنا ساعة بساعة، وموقفه وموقف القيادة الفلسطينية لن يتغيّر أمام الجرائم الإسرائيلية. والقيادة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام اعتداءات الاحتلال وإرهاب المستوطنين الممنهج».
واتهم الشيخ الحكومة الإسرائيلية بالسعي إلى تكريس الاحتلال على الأرض، مستهدفةً الشعب الفلسطيني وقيادته وموقفهم الرافض لكل المشاريع التصفوية التي تستهدف القضية. ولم يعط الشيخ مزيداً من التفاصيل حول طبيعة الاتصالات التي يجريها عباس، لكنه أعلن عن لقاء سيجمعه اليوم بالعاهل الأردني عبد الله الثاني.
وقال المسؤول الفلسطيني إن عباس سيغادر، اليوم (الأحد)، إلى العاصمة الأردنية بهدف عقد اجتماع مع الملك الأردني «لبحث العدوان الإسرائيلي ضد شعبنا». وأضاف: «بعد ذلك بيومين أو 3 أي عند عودته، سيعقد اجتماعاً للجنة المركزية لفتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لاتخاذ إجراءات مناسبة لصد العدوان».
ودعا الشيخ حركة «حماس» إلى استغلال هذه المرحلة الصعبة والتاريخية واللجوء إلى مظلة الشرعية لتحقيق الوحدة ومواجهة المخاطر. ودعوة الشيخ، وهو مقرب من عباس، جاءت بعد ساعات من اتصال أجراه عباس مع رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية، معزياً بوفاة شقيقه خالد هنية.
وعلى الرغم من أن طبيعة الاتصال كانت اجتماعية، فإن حركة «حماس» اعتبرت الخطوة غير عادية.
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة «حماس»، إن «اتصال الرئيس محمود عباس بإسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) معزياً بوفاة شقيقه الحاج خالد هنية، ليس اتصالاً عادياً بل له دلالات ومعانٍ نبيلة».
وأضاف المتحدث: «من أهم الدلالات أن الشعب بمكوناته المختلفة وقياداته مهما اختلفوا فيما بينهم فإنهم برابطتهم الوطنية والإنسانية وبمشاعرهم النبيلة يصنعون دائماً بارقة أمل في تصويب بوصلة العلاقات الوطنية، والتي تشكّل في مجملها نقطة التحول في خلق الأجواء الإيجابية التي تلامس مزاج الشعب وتكون محل اطمئنان وارتياح لدى الجميع».
ويبدو أن اتصال عباس هدّأ من غضب الحركة بعد قمع الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية مسيرتين لها في الخليل ونابلس أول من أمس. واعتدى أفراد الأجهزة الفلسطينية بالضرب على متظاهرين من «حماس» خرجوا للاحتفال بذكرى انطلاق الحركة.
وتشترط السلطة حصول أي مظاهرة على ترخيص مسبق، لكن «حماس» أخرجت جماهيرها في خضمّ مسيرات أخرى تخللتها مواجهات مع إسرائيل. واتهم محمود العالول نائب عباس في قيادة حركة «فتح»، حركة «حماس» بالسعي إلى خلق صراعات داخلية ثانوية بدل المواجهة مع الاحتلال.
وخاطب العالول «حماس» قائلاً: «إما أن تنسجموا مع الشعب الفلسطيني في مقاومته وصموده لهذا الاحتلال، وإما أن تنصتوا كما أنتم وكما عودتمونا تجلسون وتنظرون ما يجري، لكن لن نسمح على الإطلاق بأن تنجر الأوضاع إلى صراعات ثانوية، لأن صراعنا هو مع الاحتلال». وجهود عباس من أجل وقف التصعيد الإسرائيلي يقابلها تحريض إسرائيلي متواصل عليه.
ودعا، أمس، أعضاء ما تسمى «منظمة طريق الحياة»، في المستوطنات اليهودية في الضفة، إلى الدعوة من أجل قتل عباس، ونشروا مزيداً من الملصقات التي كُتب عليها «القضاء على الممولين للإرهاب».
وقال عضو مجلس «منظمة طريق الحياة» أوري كرسنوبم، إن «جميع السياسيين يشيرون بأصابع الاتهام إلى أبو مازن بتشجيعه على القتل وكذلك السياسيون في السلطة الفلسطينية، حان الوقت لتغيير هذا الوضع السخيف والدعوة لقتل أبو مازن ومساعديه». كما دعا عضو الكنيست الإسرائيلي من حزب «الليكود» أورن حازان، إلى التخلص من عباس.
وقالت حركة «فتح» في بيان: «إن دعوة عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب الليكود المتطرف أورون حازان، إلى اغتيال الرئيس محمود عباس، ونائب رئيس حركة (فتح) محمود العالول، تعد دليلاً آخر على إرهاب الدولة، الذي تمارسه دولة الاحتلال وحكومة المستوطنين التي يرأسها بنيامين نتنياهو رئيس حزب الليكود».
وحمّلت حركة «فتح» في بيان المستويين السياسي والعسكري الإسرائيليين المسؤولية كاملة عن حياة «أبو مازن» والعالول.
وأشارت الحركة إلى أن تصريحات حزان تؤكد بالدليل القاطع أن حملة التحريض على قتل رئيس الشعب الفلسطيني محمود عباس، قد تم إعدادها وإخراجها من مكتب رئيس حكومة المستوطنين العنصرية.
وأكدت «فتح» التفاف قيادتها وكوادرها ومناضليها حول الرئيس «أبو مازن»، ونائب رئيس الحركة «أبو جهاد» (العالول) في الصف الأول لحماية المشروع الوطني، والاستمرار بنهج الصمود والمقاومة الشعبية ضد الاحتلال والاستيطان، وتعزيز وتصليب موقف الرئاسة وحركة «فتح» وتمسكهما بالثوابت الوطنية، وعلى رأسها تأمين حقوق ذوي الشهداء والأسرى مهما كانت التضحيات، وأن الوفاء لهم يعني الوفاء لمبادئ وقيم الحركة المستمدة من ثقافة شعبنا الفلسطيني النضالية.
وقالت الحركة: «إننا نؤكد لشعبنا الفلسطيني العظيم الذي يقدم أروع صور الصمود والبطولة والتكافل والتضامن في التصدي للعدوان الإسرائيلي أن القيادة الفلسطينية الرسمية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس وقيادة الحركة الوطنية الفلسطينية وعلى رأسها (فتح)، تفخران بأنهما في موقع القيادة لشعبنا الذي أثبت قدرته على المواجهة والتحدي مع الاحتلال الاستعماري الاستيطاني العنصري رغم فظاعة جرائمه وشدة عدوانه المسلح».
وعقّب العالول نفسه بالقول: إن «حملة التحريض على الرئيس محمود عباس ليست جديدة، ولن تزيد القيادة إلا صموداً وثباتاً على المواقف». وأضاف أن «الاحتلال يستهدف القيادة التي ترفض مخططاته وتتصدى لها، وتدعو للصمود بوجهها، لكن لن نتراجع».
فلسطين الأردن النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة