«السترات الحمراء» التونسية تحدد 22 مطلباً

«السترات الحمراء» التونسية تحدد 22 مطلباً

أكدت تمسكها بالاحتجاج السلمي
السبت - 7 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 15 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14627]
الناشط رياض جراد
تونس: «الشرق الأوسط»
نظم نشطاء من حركة «السترات الحمراء» الوليدة في تونس، أمس، مؤتمرا صحافيا في العاصمة للإعلان رسمياً عن نشاطهم وتحديد مطالبهم. وأكد النشطاء، الذين ارتدوا قمصانا حمراء، أنهم استلهموا حركتهم من حملة «السترات الصفراء» في فرنسا.

وقال الناشط رياض جراد: «استلهمنا تحركنا من السترات الصفراء، وحاولنا أن نجعلها تونسية وفق مطالب واستحقاقات تونسية». وأضاف جراد: «الحركة ستكون أفقية ومفتوحة لعموم التونسيين، ولها مطالب ترتبط بالتنمية، وتحسين ظروف العيش، ومحاربة الغلاء وارتفاع الأسعار».

وتتهم الحركة الحكومة والطبقة السياسية بالفشل في إدارة البلاد وتحقيق مطالب التونسيين، منذ الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي عام 2011، في احتجاجات كان شعارها الرئيسي العدالة الاجتماعية والحرية والعيش الكريم. وقال جراد: «الشعب التونسي لم يجد إلا الفساد، وسوء الإدارة، والفشل، والتنمية غير العادلة، وارتفاع نسب الفقر».

بدوره، قال الناشط نجيب الدزيري: «مثل حركة السترات الصفراء التي حددت 50 مطلباً في فرنسا، نحن حددنا 22 مطلباً اجتماعياً واقتصادياً. من هنا جاءت فكرة السترات الحمراء. نحن ندعو إلى الاحتجاجات السلمية، وضد الفوضى والتخريب».

وتتضمن مطالب الحركة بالخصوص، تحسين ظروف العيش، وإصلاحات عاجلة لقطاعات الصحة والتعليم والنقل العمومية، وتحسين الأجر الأدنى، وجرايات التقاعد، وصيانة الطرق والبنية التحتية، ومحاسبة الفاسدين في الإدارة.

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة