سبع قمم عالمية تجذب المتسلقين المحترفين والهواة

سبع قمم عالمية تجذب المتسلقين المحترفين والهواة

الأربعاء - 3 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 12 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14624]
مجموعة من المتسلقين لقمة إيفرست في نيبال
لندن: «الشرق الأوسط»
للناس أهواء فيما يتعلق بالإجازة. منهم من يحلمون بالاسترخاء تحت أشعة الشمس ليشحذوا طاقتهم، ومنهم من يُسخرون كل طاقتهم في مغامرات ونشاطات رياضية تجعل دقات القلب تتسارع إما لخطورتها أو لتشويقها. الشريحة الأخيرة تضم عشاق تسلق قمم الجبال. وطبعا كلما كانت مرتفعة ارتفعت قيمتها وأهميتها في عيونهم. بالنسبة لهؤلاء فإنهم يعرفون جيدا أن هناك سبع قمم عالمية، بعضها لا يلائم سوى المتسلقين المحترفين، وبعضها الآخر الهواة من ذوي اللياقة الكافية للوصول إلى قمة عالية لكن طبيعتها وتضاريسها أقل تطلبا وقسوة.
في أوروبا، يُعتبر جبل مون بلون (4810 أمتار) في جبال الألب السويسرية، أعلى قمة، وإن كان هناك جدل حول جبل ألبروس (5642 مترا) الواقع في جبال القوقاز بروسيا، مرده أن هناك من يقول بأنه ينتمي إلى قارة أوروبا، ومن يقول بأنه جزء من آسيا.
لحسن الحظ أن هذا الجدل لا يشمل قمة كليمنجارو (5895 مترا) في تنزانيا، أو دينالي (6190 مترا) في ألاسكا أو أكونكاجوا (6961 مترا) في سلسلة جبال الأنديز بالأرجنتين. في القارة الأسترالية أيضا تختلف الآراء بحسب التعريفات لجغرافية ما إذا كان هرم كارستينز (4884 مترا) في إقليم بابوا الإندونيسي هو الأعلى، لأنه، ووفقا للتعريف الأضيق فإن بابوا لا تنتمي لقارة أستراليا، ما يجعل جبل كوسيوسكو (2228 مترا) الأعلى في أستراليا. ولا يختلف اثنان أن أعلى قمة في آسيا بل وفي العالم أجمع هي إيفرست بنيبال، بارتفاع يبلغ 8848 مترا، وبأن جبل فينسون التي يبلغ ارتفاعه 4892 مترا هو الأعلى في القارة القطبية الجنوبية.
وفي حين أن جبال إيفرست ودينالي وجبل فينسون وهرم كارستينز تقتصر على المحترفين المتمرسين فحسب، فإن قمم ألبروس وكليمنجارو وأكوانكوا يمكن أن يتسلقها الهواة مزودين بالمعدات الضرورية وبلياقة بدنية عالية.
سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة