ابتكار جديد يعالج دوار الحركة من دون أدوية

ابتكار جديد يعالج دوار الحركة من دون أدوية

يوضع قرب الأذن ويرسل ذبذبات تشوش على الإشارات الواصلة إلى الدماغ
الاثنين - 1 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 10 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14622]
لندن: «الشرق الأوسط»
توصّل أحد المخترعين الأميركيين إلى علاج محتمل غير دوائي للدوار أثناء التنقل في المركبات. وسيؤدي هذا العلاج إلى تغيير الطريقة التي يعيش بها الناس وكلّ شيء ابتداء من السفر إلى استخدام أحدث سماعات الواقع الافتراضي، فضلاً عن احتمال تأثيره على طريقة التدريب والقتال والملاحة العسكرية.

- دوار الحركة

يمرّ أفراد القوات العسكرية، شأنهم شأن الناس العاديين، بحالات من دوار الحركة. فقد وجدت دراسة أجراها مختبر البحوث الطبية الفضائية الجوية عام 2009 أنّ أكثر من نصف الجنود أصيبوا بدوار الحركة أثناء ركوبهم في الآليات العسكرية، وأنّ أعراض الغثيان الناتجة عنه أصابت ما يقارب 25 في المائة من أفراد الطواقم العسكرية في «البحار المعتدلة» و70 في المائة منهم في «البحار الهائجة». أمّا في الأجواء، فقد بيّنت الدراسة أن 50 في المائة من أفراد القوات العسكرية الجوية يصابون بدوار الجوّ، إلى جانب 64 في المائة من المظليين الذين عانوا من العوارض نفسها.

لعلاج هذه العوارض، تستخدم القوات عادة عقارا اسمه «سكوبولامين» scopolamine، ولكنّه معروف بتأثيراته الجانبية الحادّة، وأهمها الدوار، مما يدفع الجنود إلى تناوله مع آخر هو أمفيتامين الذي له هو الآخر تأثيراته وجوانبه السلبية الخاصة.

ومع تزايد التمرينات التي تعتمد على تقنية الواقع الافتراضي، من المتوقع أن تزيد حالات دوار الحركة لدى القوات العسكرية سوءاً. ويعمل مختبر أبحاث القوات الجوية حالياً على مراقبة تأثيرات دوار الحركة على مجموعة صغيرة من «مدرسي الطيران المستقبليين» الذين يتدرّبون حالياً على منهج جديد يستخدم تقنية الواقع الافتراضي.

لن تكتفي القوات الجوية باستخدام هذه التقنية في تدريب الطيارين فحسب، فقد وقعت عقداً مع شركة تدعى «في آر موشن» مقرّها بورتلاند، أوريغون، لتدريب سائقي الشاحنات أيضاً. ولكنّ الكثير من هواة الألعاب الإلكترونية الذين يستكشفون تقنية الواقع الافتراضي اليوم يمرّون بتأثيرات كبيرة ناتجة عن دوار الحركة؛ إذ وحتى اليوم، شهدنا نسبة تصل إلى 20 أو 30 في المائة من الاضطراب والانزعاج أثناء اللعب.

- جهاز مبتكر

وهنا، يظهر سامويل أوين، مخترع يافع طوّر نموذجا تجريبياً لجهاز جديد يحمل اسم «أوتو تك» من مختبرات «أتوليث» (Otolith Labs). يصدر هذا الجهاز، الذي يوضع خلف الأذن على عصابة للرأس، ذبذبات خفيفة لتغيير الطريقة التي يحسب فيها الدماغ حقيقة حركة الجسم الذي يتصل به. وبحسب ما ذكره أوين لمجلة «ديفنس وان»، أظهرت الاختبارات المبكرة أنّ هذا الجهاز يخفّف دوار الحركة دون التأثيرات الجانبية الناتجة عن الأدوية، ولكنه أيضاً اعترف بأنّ اختراعه لا يزال في أولى مراحله إلى درجة أنّ سبب أدائه هذا لم يتضح بعد.

توجه الذبذبات التي يصدرها «أوتو تك» برفق نحو اثنتين من حزم الألياف الأربع التي تحمل بيانات حركة الجسم إلى الدماغ عبر نظام من أجهزة الاستشعار الأذنية الداخلية التي تعرف بـ«العصب الدهليزي القوقعي». وقال أوين: «اثنان من هذه الأعصاب الدهليزية القوقعية الأربعة يعودان للدماغ، واثنان يعودان إلى الانعكاسات». والهدف الأساسي هو استهداف العصبين الأولين وليس الأخيرين.

ويشرح أوين: «تقول فرضية العمل إنّ (الذبذبات) الصادرة عن الجهاز تسبب تحفيزاً فوضوياً وغير مفهوم يتجه إلى الدماغ. في مكان ما، ربّما في المخيخ، توجد آليات مهمتها تصفية المعلومات المحسوسة غير المفهومة. وهذا هو سبب عدم شعوركم بالقميص الذي ترتدونه من الخلف بالخطأ».

بمعنى آخر، في الوقت الذي تعون فيه أنكم تتحرّكون، يتوقّف الجزء المسؤول عن التوازن في دماغكم عن ملاحظة هذه الحقيقة، لأنّ البيانات غرقت في الضجيج الأبيض (المشوش) الصادر عن الجهاز.

يقول أوين إنّه حتى اليوم، أظهرت الاختبارات الأولية أن الجهاز يعمل على منع دوار الحركة دون التأثير على التوازن والبصر واليقظة أو أي شيء آخر من المفترض ألا يؤثر عليه.

يعمل باحثون من «جاغوار لاند روفر» اليوم على اختبارات لهذا الجهاز لا يعي الباحثون أنفسهم ولا المتطوعون ما يحصل فيها. كما يعمل باحثون طبيون من جامعتي «كوفنتري» في المملكة المتحدة و«ميامي» الأميركية على البحث عن تطبيقات علاجية مرتبطة بعلاج الدوار.

يقول أوين إنّ تسويقه لهذا الجهاز يستهدف الأشخاص الذين يعانون من الدوار بشكل أساسي، وأنّه لم يوجّهه بعد إلى المجال العسكري، أو حتى إلى سوق دوار الحركة. ولكنّ ماهر بدأ فعلاً بتوظيف جهاز أوين في اختبارات متدربيه.

وقال الخبراء إنهم لاحظوا أنّ الجهاز سيحسّن تجربة الواقع الافتراضي بشكل عام. وقد بدأ استخدامه في الأجهزة العسكرية. وتبدو ردّة الفعل الأولى غير مألوفة في البداية، ولكنّ الناس يعتادونها إلى درجة عدم ملاحظتها لاحقاً.
أميركا Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة