تانيا صالح تفتتح مهرجان «بيروت أند بيوند» وتغني الواقع العربي

تانيا صالح تفتتح مهرجان «بيروت أند بيوند» وتغني الواقع العربي

غلب عليه العنصر الشبابي وهواة الموسيقى المستقلة
الأحد - 30 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 09 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14621]
تانيا صالح أثناء الحفل
بيروت: فيفيان حداد
في حفل طغى عليه الحضور الشبابي بامتياز غنّت تانيا صالح لتغرد في سماء العاصمة بيروت بعد غياب، مفتتحة مهرجان «بيروت أند بيوند».
وعلى خشبة مسرح «ستايشن بيروت» وقفت المغنية اللبنانية ترافقها الدي جي السويدية ليزا نوردستروم على بعد أنامل من جمهورها الذي فرش أرض القاعة وقوفاً وعلى تماس مع الخشبة. فجاء المشهد شبيهاً بلمة فنية حميمة وكأن تانيا نجمة وجمهورها هو الشعاع المنعكس من وهجها.
ومنذ اللحظات الأولى للحفل الذي استغرق نحو ساعة من الوقت نجحت تانيا صالح بجذب الحضور بأدائها المتناغم لقصائد شعر اختارتها من أحدث ألبوماتها «تقاطع». فغنّت وتمايلت وتسايرت معهم لتؤلف بذلك جلسة فنية دافئة في ظل طقس بارد وعاصف كان يسيطر خارج القاعة. «أنا سعيدة في الوقوف أمامكم بعد غياب لأقدم لكم أغاني عملي الجديد. فلقد تأخرت عن قصد لأقوم بهذه المهمة وجلت به في العالم قبلا لأنني خائفة من رد فعلكم وإذا ما ستحبون (تقاطع) أو العكس».
بهذه الكلمات استهلت المغنية اللبنانية حفلها هي المعروفة بتطعيمها الطرب العربي والموال والدبكة اللبنانية بموسيقى الروك والفانك والجاز. وفي أدائها على المسرح الذي رافقه عرض بصري لعملها الأخير على شاشة كبيرة، لوّنت صالح أداءها بنغمات إلكترونية صدحت بها من خلال ميكروفون ثانٍ خاص بهذه المقاطع ثبّت على المسرح نفسه. فكانت تقترب منه بين الفينة والأخرى لتطعم أغانيها بطابع الموسيقى الحديثة.
وإثر تقديمها أغنيتها «ما عم أفهم» مفتتحة الحفل قدمت «يا شرق» للشاعر بيرم التونسي ذاكرة بأنها اكتشفت معاناته من الأوضاع السائدة في الشرق تماماً مثلنا اليوم.
وبعدها كرت سبحة أغاني ألبوم «تقاطع» لتؤدي «فرحاً بشيء ما» لمحمود درويش وهي من ألحانها، و«ليس في الغابات عدل» لجبران خليل جبران، و«القصيدة الدمشقية» (نزار قباني)، وغيرها مختتمة الحفل بـ«أنا ليليت» التي شاركتها بها على المسرح كاتبتها جومانا حداد. وتوجهت إلى جمهورها تقول: «إنها المرة الأولى التي أقدم بها هذه الأغنية على مسرح عربي».
وغاب عن الحفل تقديمها أغاني أخرى من أفلام سينمائية لنادين لبكي سبق واشتهرت فيها ك«حشيشة قلبي» و«يمكن لو» و«كيفو هالحلو» إذ تمسكت بتقديم أغاني ألبومها الجديد فقط.
تماهى الحضور مع أغاني تانيا صالح منذ بداية الحفل حتى نهايته ولوحظ وجود كثير من الشباب الأجنبي فكانوا يرددون كلمات أغانيها بلهجتهم العربية المكسرة فيما اكتفى بعضهم بالتمايل مع نغمات الموسيقى وإغماض عينيه للتعبير عن انسجامه بما يسمع.
وتخلل الحفل بعض القفشات العفوية لتانيا التي تناولت فيها مرة وجود ضيف غير مرغوب به في الحفل قاصدة بذلك فراشة ليلية كانت تطير حولها مبدية خوفها من ابتلاعها خلال الغناء. ومرة أخرى عندما حصل عطل طارئ على الصوت فراحت تخبر جمهورها قصة انتقائها لإحدى أغنيات الألبوم «فرحا بشيء ما» التي نقلتها بموسيقاها وكلماتها إلى عالم آخر. فيما أهدت الحفل إلى روح والدها الذي تأثرت بمبادئه في صغرها فعلمها بأن الشعب العربي واحد، ولتصطدم على أرض الواقع بحقيقة مغايرة تماما. وتمنت أن يتحقق يوما هذا الحلم العربي لا سيما وأننا جميعا نتكلم اللغة نفسها وتساءلت: «لماذا لا يحصل تعاون ثقافي وفني بيننا مثلا؟ وأملت بأن تتبلور هذه الفكرة يوما ما في عقل أحدهم ويحدث الفرق.
لبنان موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة