«دويتو» محمد عبده وراشد الماجد في افتتاح «الجنادرية 33»

«دويتو» محمد عبده وراشد الماجد في افتتاح «الجنادرية 33»

الأوبريت من أشعار فهد عافت وألحان الموسيقار الدكتور طلال
الثلاثاء - 26 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 04 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14616]
فهد عافت - راشد الماجد - محمد عبده
جدة: «الشرق الأوسط»
علمت «الشرق الأوسط» أنّ أوبريت مهرجان الجنادرية في دورته الـ33، من كلمات الشاعر فهد عافت، وألحان الموسيقار الدكتور طلال، وغناء الفنانين محمد عبده وراشد الماجد، في عمل فني سيحمل لوحات فنية عدّة تحاكي التاريخ السعودي.
ومن المقرر أن يقام حفل افتتاح المهرجان أواخر الشهر الجاري، وسيحمل الأوبريت عنوان «تدلل يا وطن» في دويتو ثنائي يعيد إلى الأذهان بدايات الجنادرية بين الفنانين طلال مداح، ومحمد عبده.
وانتهى محمد عبده وراشد الماجد قبل أيام من تركيب أصواتهما على العمل الفني الوطني، بعد إنهاء الموسيقار الدكتور طلال من الانتهاء من تلحين العمل الفني موسيقياً وإنهاء اللوحات الفنية التي سيحملها الأوبريت الوطني.
وينتظر أن يشمل مهرجان الجنادرية العام الجاري، ندوات ومحاضرات وأمسيات شعبية، حيث تعد المهرجانات الوطنية للتراث والثقافة في السعودية كل عام مناسبةً تاريخية في مجال الثقافة والفنون.
ويأتي من أسمى أهداف المهرجانات تأكيد تأصيل الموروث الوطني بشتّى جوانبه، ليبقى ماثلاً للأجيال القادمة وربط التكوين الثقافي المعاصر للإنسان السعودي بالميراث الإنساني الكبير الذي يشكّل جزءاً كبيراً من تاريخ البلاد.
وانبثقت فكرة المهرجان الذي يضمّ قرية متكاملة للتراث والحليّ القديمة والأدوات التي كان يستخدمها الإنسان السعودي في بيئته قبل أكثر من خمسين عاماً، ومعارض للفنون التشكيلية، وسباق الهجن السنوي، الذي اكتسب صيتاً على المستوى الوطني والإقليمي.
ومن أولويات الجانب التراثي في المهرجان، إبراز أوجه التراث الشّعبي المختلفة متمثلة في الصّناعات اليدوية والحرف التقليدية بهدف ربطها بواقع حاضرنا المعاصر والمحافظة عليها كهدف من أهداف المهرجان الأساسية وإبرازها لما تمثله من إبداع إنساني تراثي عريق على مدار أجيال سابقة إضافة إلى أنّها تعد عنصر جذب جماهيري للزائرين.
السعودية موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة