لوحة مفقودة لبيكاسو قد تكون مزيفة

لوحة مفقودة لبيكاسو قد تكون مزيفة

الأربعاء - 13 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 21 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14603]
أمستردام - لندن: «الشرق الأوسط»
تبين أن اللوحة التي عثر عليها مؤخراً في رومانيا، وكان يعتقد أنها لبيكاسو، ربما تكون مزيفة. وكان خبراء قد اعتقدوا أن لوحة بيكاسو قد عثر عليها بعد أن كانت سرقت (فيما أطلق عليه «عملية سرقة القرن») من متحف «كونستثال» في روتردام في عام 2012. وقالت وسائل إعلام هولندية إن اللوحة على الأرجح تم تزييفها بهدف الحصول على نصيب من الشهرة، حسب ما ذكرت «رويترز» أمس. ونسب تلفزيون «إن أو إس» إلى الكاتب فرانك وسترمان، الذي ساعد في تحديد مكان اللوحة في مقاطعة توليسا بعد بلاغ من مجهول، قوله إنه سلم اللوحة للشرطة الرومانية. وقال وسترمان للشبكة التلفزيونية، إنه تلقى رسالة بالبريد الإلكتروني من فرقة مسرحية بلجيكية تقدم عرضاً مسرحياً عن مزور فني مشهور. وأضاف أن اللوحة التي عثر عليها تبدو لوحة مزيفة خُبئت في إطار خدعة متقنة.

من ناحية أخرى، ذكر أحد أمناء المتحف الذي يملك اللوحة الأصلية، التي تحمل عنوان «رأس هارليكوين»، أنه استناداً إلى الصور التي رآها للوحة التي عثر عليها يبدو أنها مزيفة.

وكانت عملية السرقة التي قام بها أربعة لصوص من رومانيا في 2012، واستغرقت 3 دقائق قد شملت لوحات أخرى لمونيه وماتيس، وقدر ثمن المسروقات بـ160 مليون جنيه إسترليني. ويعتقد الخبراء أن بعض اللوحات التي لم يعثر عليها للآن، ربما قد تكون أتلفت على يد والدة أحد اللصوص، التي ادعت وقتها بإحراق اللوحات بعد أن بدأ البوليس في البحث عنها, غير أنها عادت وسحبت اعترافها.
رومانيا Arts عالم الجريمة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة