ارتفاع حصيلة القتلى والمفقودين في حرائق كاليفورنيا

ارتفاع حصيلة القتلى والمفقودين في حرائق كاليفورنيا

ترمب يزور منطقة منكوبة ويلوم {إدارة الغابات»
الأحد - 10 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 18 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14600]
واشنطن: «الشرق الأوسط»
زار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس، المنطقة المنكوبة في ولاية كاليفورنيا، حيث ارتفع عدد المفقودين جراء الحريق المدمر الذي يجتاح شمال الولاية إلى أكثر من ألف شخص.

وبعد العثور على بقايا 8 أشخاص، ارتفع عدد القتلى من جراء حريق «كامب فاير»، وهو الأفدح والأكثر دماراً في تاريخ ولاية كاليفورنيا إلى 71 شخصاً. وأتى الحريق على منطقة توازي تقريباً مساحة مدينة شيكاغو، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وأوضح كوري هونيا، مسؤول الشرطة في منطقة بيوت، أن عدد المفقودين ارتفع من 631 شخصاً الخميس، إلى 1011 شخصاً، مع تلقي السلطات مزيداً من البلاغات بشأن أشخاص لا يعرف مكانهم أو يتعذر الاتصال بهم بعد مراجعة اتصالات الطوارئ التي وردت عند اندلاع الحريق.

وقال للصحافيين: «أود أن تتفهموا أن القائمة تتغير بسرعة»، مضيفاً أنه في المقابل وفي تطور إيجابي، فإن 329 شخصاً كانوا في عداد المفقودين منذ اندلاع الحريق أبلغ عن وجودهم أحياء. وأوضح: «المعلومات التي أقدمها لكم هي بيانات أولية، وهناك احتمال في أن تتضمن اللائحة أسماء مكررة»، مضيفاً أن بعض الأشخاص الذين اعتبروا مفقودين قد يجهلون أنهم على هذه اللائحة.

واندلع الحريق في 8 نوفمبر (تشرين الثاني)، ودمر بلدة باردايس الواقعة في السفح الشمالي لجبال سييرا نيفادا، مجبراً الآلاف على الفرار. وكان من المتوقع أن يلتقي الرئيس ترمب خلال زيارته بمتضررين من جراء الحريق، على ما أشارت إليه متحدثة باسم البيض الأبيض، لكن في مقابلة مع «فوكس نيوز» عشية الزيارة، قال إنه «سيلتقي برجال الإطفاء فقط».

وكرر ترمب خلال المقابلة توجيه اللوم في اندلاع الحريق لسوء إدارة غابات كاليفورنيا، لكنه أقر بأن التغير المناخي ربما أسهم «قليلاً جداً» في ذلك. وقال الرئيس الأميركي لشبكة «فوكس»: «أنتم بحاجة لإدارة غابات. لا بد من ذلك. لست أقول هذا بطريقة سلبية، بل بإيجابية، أقول الوقائع فحسب».

لكن روسلين روبرتس البالغة 73 عاماً، التي نزحت من منزلها في باردايس، قالت إنها صوتت لترمب لكنها ستقول له إنها تخالفه الرأي إذا التقته. وقالت وهي محاطة بنازحين آخرين في مخيم أقامه الصليب الأحمر الأميركي في كنيسة: «سأبلغه أنّ هذا الحريق لا علاقة له بإدارة الغابات. آلاف المنازل دمرت وليس بجوارها أشجار».

واصطدمت إدارة الحاكم الديمقراطي للولاية جيري براون وإدارة ترمب مراراً بشأن عدة قضايا، من بينها القواعد المنظمة لمسائل البيئة والهجرة. وكان ترمب هدّد قبل عدة أيام بقطع التمويل الفيدرالي لكاليفورنيا بسبب «سوء إدارتها الكبيرة» للغابات، لكنه كتب مساء الجمعة أنّه يتطلع للقاء براون وخليفته غافين نيوسوم.

وكتب ترمب على «تويتر»: «نحن معكم».

وقالت السلطات إن حريق «كامب فاير» أتى على 59 ألف هكتار من الأراضي، وبحلول الجمعة كان قد تم احتواؤه بنسبة 50 في المائة. وأضافت أن 47200 شخص تم إجلاؤهم في أعقاب الحريق، فيما يقيم نحو 1200 في مراكز إيواء. وأجبر الدخان الناجم عن الحرائق السلطات على إغلاق المدارس في سان فرانسيسكو الجمعة، وإغلاق خدمة «التلفريك» الشهيرة في المدينة، فيما ارتفع مؤشر جودة الهواء إلى 271، وهو ما يمكن مقارنته بدكا عاصمة بنغلاديش، وأسوأ من كولكتا في الهند.

وقالت سلطة النقل على موقعها الإلكتروني إن «نوعية الهواء في سان فرانسيسكو ارتفعت من الأحمر أو (غير صحي)، إلى البنفسجي أو (غير صحي بدرجة كبيرة) بسبب حرائق الغابات المحلية وأنماط الطقس». وأضافت أن «دائرة الصحة العامة توصي بدرجة كبيرة أن يبقى الجميع في الداخل، وتجنب التعرض للهواء الخارجي».

ويلف الضباب الدخاني المنطقة، وتعلو سحبه الكثيفة جسر غولدن غايت الشهير. وقالت السلطات إنها تتوقع أن تبقى نوعية الهواء رديئة حتى اليوم، مع ترقب ارتفاع سرعة الرياح. ويتوقع خبراء الأرصاد أن تتساقط الأمطار اعتباراً من الأربعاء، ما سيساعد آلافاً من رجال الإطفاء في مكافحة الحرائق.

ويصب التركيز الآن على بلدة باردايس التي يسكن فيها كثير من المتقاعدين الذين لم يتمكنوا من الخروج في الوقت المناسب. ويقوم مئات المسعفين ومعهم كلاب مدربة، بعمليات بحث مضنية في كل منزل، فيما قامت السلطات بجمع الحمض النووي من أقارب المفقودين للمساعدة في التعرف على هوية الضحايا.

وقضى 3 أشخاص في جنوب كاليفورنيا في حريق آخر يحمل اسم «وولسي فاير»، والتهم أجزاء من ماليبو مدمراً منازل كثير من المشاهير. وحريق «وولسي فاير» يبلغ حجمه نحو ثلثي حريق «كامب فاير»، وتم احتواؤه بنسبة 80 في المائة بحلول الجمعة، وتوقعت السلطات السيطرة عليه بحلول غد (الاثنين).

ونقل كثير من ضحايا «كامب فاير» إلى مراكز إيواء مؤقتة، ويواجهون حالياً خطر البقاء مشردين مع سعيهم لإعادة بناء حياتهم. وتفاقمت معاناتهم إثر تقارير أكدت انتشار فيروس معدٍ في كثير من تلك المراكز.

وقال مسؤولو إدارة الصحة إن 41 شخصاً أصيبوا بعوارض تقيؤ وإسهال مساء الأربعاء، ما استلزم نقل 25 منهم إلى المستشفى. وفيما يستمر التحقيق لمعرفة أسباب اندلاع حريق «كامب فاير»، رفع المتضررون دعوى قضائية ضد شركة الكهرباء المحلية يتهمونها فيها بالإهمال.
أميركا أخبار أميركا كارثة طبيعية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة