الولايات المتحدة تشارك في تطوير قاعدة بحرية أسترالية بالمحيط الهادي

الولايات المتحدة تشارك في تطوير قاعدة بحرية أسترالية بالمحيط الهادي

السبت - 9 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 17 نوفمبر 2018 مـ
نائب الرئيس الأميركي مايك بنس يصافح رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون (أ.ف.ب)
بورت مورسبي: «الشرق الأوسط أونلاين»
أفاد مايك بنس نائب الرئيس الأميركي بأن الولايات المتحدة ستشارك مع أستراليا، حليفتها في المحيط الهادي، في بناء قاعدة بحرية على جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة، في ظل سعي قوى إقليمية للدخول في تحالفات وتأمين الحصول على بنية تحتية مهمة.
وتم الإعلان عن الخطة اليوم (السبت) خلال منتدى لمنطقة آسيا والمحيط الهادي استضافته بابوا غينيا الجديدة، حيث عبر زعماء العالم عن وجهات نظرهم بشأن كيفية إجراء تبادل تجاري في المنطقة.
وتأتي الخطة في أعقاب ظهور الصين كمطوّر محتمل للموقع الموجود في المياه العميقة.
ويقول محللون إن الوجود الصيني على جزيرة مانوس قد يؤثر على قدرة الغرب على الملاحة في المحيط الهادي، ويضع بكين في الوقت نفسه على مسافة قريبة من القواعد الأميركية في غوام.
وكانت جزيرة مانوس قاعدة بحرية أميركية كبيرة خلال الحرب العالمية الثانية، وتلعب دورا مهما في استراتيجية واشنطن في منطقة المحيط الهادي.
وأوضح بنس أن الولايات المتحدة ستشترك مع أستراليا وبابوا غينيا الجديدة في إقامة مشروع الميناء على جزيرة مانوس.
وأضاف: «سنعمل مع هذه البلدان لحماية السيادة والحقوق البحرية لجزر المحيط الهادي أيضا».
وكانت أستراليا، الحليف القوي للولايات المتحدة، تتمتع على مدى عقود بنفوذ دون منازع إلى حد ما في المحيط الهادي حتى ركزت الصين اهتمامها على المنطقة في الآونة الأخيرة.
وكان رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون قد أعلن في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) أن بلده ستمول تطوير القاعدة على جزيرة مانوس بدعم من حكومة بابوا غينيا الجديدة.
إلا أن تشارلي بنجامين حاكم مانوس، قال إن الطرفين لم يطلبا دعما من السكان المحليين.
أستراليا أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة