قصة مثيرة مغزولة بأنعم أنواع الصوف في العالم

قصة مثيرة مغزولة بأنعم أنواع الصوف في العالم

«لورو بيانا» تلعب على وتر التفرد والندرة في دبي
الخميس - 7 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 15 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14597]
لندن: «الشرق الأوسط»
عندما تقرر دار عالمية مثل «لورو بيانا» أن تفتح محلا رئيسيا في أجواء احتفالية في دبي، لن نفاجأ إن استغرب البعض هذه الخطوة. السبب بسيط وهو أن طقس المنطقة الدافئ، إن لم نقل الحار، لا يشجع على أزياء صوفية سميكة، وهو ما تعرفه كل بيوت الأزياء العالمية. فأرقام المبيعات في المنطقة تؤكد أن خطوط الكروز هي الأكثر انتعاشا مقارنة بخطوط الخريف والشتاء للسبب نفسه.

لكن من يعرف «لورو بيانا» يعرف أن صوفها ليس عاديا. إنه بخفة الريش. ومع ذلك لا بد أن الدار لم تتخذ هذه الخطوة اعتباطا وبأنها فكرت طويلا كيف يمكن أن تُسوقه لمنطقة تعرف جيدا أنها تُقدر الترف بأي ثمن. الجواب الذي توصلت إليه تلخص فيما أسمته «هدية الملوك»: نوع من الصوف النادر الذي تم غزله بطرق غير مسبوقة تجعله خفيفا للغاية. ففي عام 1997 أطلقت الدار الإيطالية جائزة تُحفز مزارعي الغنم في أستراليا ونيوزيلندا، لإنتاج الأكثر جمالا وخفة.

وخلال الـ21 عاما من إطلاق هذه الجائزة، فإن ألياف صوف المورينو شهدت تطورات كثيرة وخضعت لعمليات تنعيم يمكن القول إنها جعلته أنعم من الكثير من أنواع الكشمير. وتفخر «لورو بيانا» أنها ومنذ إطلاقها المسابقة تم تنعيم الصوف بنحو 3 ميكرونات، وهو ما يعتبر إنجازا مهما. وتجدر الإشارة إلى أن الصوف الفائز في المسابقة تُطلق عليه الدار اسم «هدية الملوك»، وتحتفظ به لنفسها. تتباهى به أمام العالم بترحالها به، ولا تستعمله حتى يُحطم فائز آخر الرقم القياسي. في هذه الحالة فقط، تبدأ في إنتاجه لتُقدمه لزبائن يبحثون عن التميز بأي ثمن في انتظار رقم قياسي آخر يحطم الـ10.3ميكرون للقطر، الذي حققه كل من روبرت وباميلا ساندلانت من أستراليا في عام 2014 ولم يستطع أحد أن يطيح بهما لحد الآن. وهذا ما استعرضته «لورو بيانا» في دبي في بداية الشهر الحالي. فقد احتلت الدار جزءا كبيرا من حديقة دار الأوبرا نصبت عليه قاعة زينتها ريشة الفنان التونسي الأصل إل سيد بالخط العربي، فيما تناثرت بداخلها كُبب ونُدف الصوف تدعو الحضور إلى لمس أليافها للتأكد من ملمسها الحريري، الذي تشير اللوحات الإيضاحية إلى أنه كان نتيجة تعاون طويل وخاص جداً مع رعاة الغنم في كل من أستراليا ونيوزيلندا. إنه كما تقول الدار كنز لا يتوفر لدى الكثيرين، لأنه وحتى بقياس 12 ميكروناً فقط في القطر يعتبر نادراً جداً ولا تنتج منه سوى كميات قليلة جداً، تجعله من نصيب النخبة فحسب، خصوصاً إذا أخذنا بعين الاعتبار أن قياس 19.5 ميكرون يُدخله ضمن الأنواع الفاخرة. من بعيد تبدو ندف الصوف وكأنها سُحب تغطي السقف أو جوانب قاعة تدلف منها إلى قاعات أخرى وكأنك في رحلة تتبع فيها تطور صناعته من بدايته، كخامة إلى نهايته عندما يتحول إلى قماش يحمل توقيع الدار.

حسب فابيو دانجيل أنطونيو، الرئيس التنفيذي فإن «ذي غيفت أوف كينغز» أي هدية الملوك هاته «رحلة تميُز تعبر عن مدى احترامنا لعالم الطبيعة والجمال الذي يولد من رحمها». لم يكن من الممكن أن تتم هذه الفعالية من دون مساهمة الفنان إل سيد الذي رسم جدران القاعة من الخارج بأحرف عربية تضج بالفنية. والأهم من هذا احترام «لورو بيانا» أو بالأحرى فهمها للشرق الأوسط، كمنطقة تريد كل ما هو متميز وفريد.

> صوف المارينو لم يكتسب سمعته أو مكانته حديثا. فحتى 1700 كان تصدير صوف غنم المارينو، أحد سلالات الغنم لإنتاج الصوف، محظوراً، ويعتبر جريمة عقابها الموت لمن تسول له نفسه استعماله من العامة. كان حتى ذلك الوقت حُكرا على الملوك، يلبسونه أو يُهدونه لبعض قبل أن تأتي الثورة الفرنسية على هذا التقليد. لكن لمن يُقدرون الموضة فإن هذا الصوف لا يزال يُدغدغ الخيال كونه من أنبل الخامات، إذ إن من أهم ميزاته أنه يمنح الدفء في الشتاء والانتعاش في الصيف، وهو ما لا يتوفر في كل الخامات.

الآن تعود تسميته بـ«هدية الملوك»، ليس لأنه يقتصر على الملوك بل لنُدرته، إذ لا يتم إنتاج سوى ألفين أو 3 آلاف كيلو منه في السنة، مقارنة بـ500 مليون كيلو من أليافه التي تُطرح للبيع في مزادات الصوف في كل من نيوزيلندا وأستراليا سنويا.

> رغم أن أغنام المارينو نشأت أصلاً في إسبانيا فإنها انتشرت مع الوقت في بلدان أخرى. الآن أصبح نوعها المتواجد في أستراليا ونيوزيلندا الأفضل عالميا، حيت يتميز بلون أبيض ناصع وخصلات الصوف عريضة وقلة الدهون المفرزة على الصوف، مما يجعله نظيفا ومثاليا.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة