أثاث «الكانيه» في مصر... ذوق أوروبي بأيادٍ محلية

أثاث «الكانيه» في مصر... ذوق أوروبي بأيادٍ محلية

تعتمد تطويع الخيزران... والعاملون بها يسمونها «صنعة نظر»
الثلاثاء - 5 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 13 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14595]
القاهرة: نادية عبد الحليم
ارتبط الأثاث الأوروبي على مرّ السّنين بمظاهر الرّقيّ والفخامة والتمتع بالكلاسيكية اللافتة، ومن أكثر ملامحه عراقة فن «الكانيه» الذي نقلته دول أوروبية من دول آسيوية، حيث صُنع في الهند في وقت مبكر من القرن الثاني الميلادي، وهو فن يدوي يعتمد على الإبداع بأعواد الخيزران النحيلة، في تكوين أشكال زخرفية رقيقة على الأثاث الخشبي، تتّخذ في الغالب الشّكل السّداسي أو «خلية النحل».

ومنذ سنوات طويلة عرفت المنطقة العربية فن «الكانيه» أو الخيزران، فكان بعض البيوت العربية يتزين بالأثاث المنسوج من هذه الحرفة اليدوية، والمصنوع من الأخشاب العريقة، وتنسقه مع قطع أثاث أخرى ذات طابع أوروبي أو شرقي، كأنّه احتفاء بالفن وتمازج الثقافات.

ولاقي «الكانيه» في مصر حفاوة بالغة منذ سنوات طويلة، وبرع الحرفي المصري عبر إدخال أشكال وأحجام مختلفة في تطويره بأنامله السحرية، التي تحول معها الخيزران إلى قطع من الذوق الرفيع والتراث، تحقق للمقتني الإحساس بالراحة والأناقة معاً. في ورشته الموجودة بالقرب من أحد المساجد القديمة في حي الناصرية بالقاهرة، التقت «الشرق الأوسط»، أحد شيوخ المهنة، العم نبيل رجب، الذي تجاوز عمره السبعين عاماً، ويكاد يروي كل ركن بمحل عمله الكثير من أسرار الحرفة وحكاياتها، فلطالما كان شاهداً على ما أبدعته يده من حِرفيات خيزرانية، منذ أن تعلمها في طفولته على يد أبيه، فهي، على حد وصفه: «إرث ثقافي جميل متوارث عن الآباء والأجداد».

وعلى الرغم من تخرجه في كلية الحقوق جامعة القاهرة، وعمله في مطلع شبابه في مهنة أخرى، فإنه سرعان ما عاد إلى حرفة أجداده، وبقي حتى الآن يعمل في المكان نفسه، الذي تفوح منه رائحة التراث والزمن الجميل، يبدع ويضيف إلى الحرفة لمساته وخلاصة تجربته، التي دفعت (اليونيسكو) حين أرادت أن توثق للحرفة عبر إصدار كتيب مصور باللغتين العربية والإنجليزية أن تستعين به، ليكشف الكثير عن مشغولاته الخيزرانية». ويطيب للعم نبيل وصف حرفته مثل أبيه بـ«صنعة نظر»، ويوضح قائلاً: «في حرفتنا العين هي التي تقيس، وتحدّد المسافات، وتكتشف الأخطاء، ذلك أنّها حرفة تتطلّب العمل اليدوي في كل مراحلها، إضافة إلى اليقظة والدّقة البالغة، لا سيما أنّ (الخام) أو عيدان نبات البامبو التي تأتي لنا من دول شرق آسيا، تكون خفيفة الوزن ونحيلة للغاية، لا يتجاوز سمكها 2.5 مللم».

ويضيف: «تبدأ مراحل العمل بتحديد مسافات متساوية تماماً على قطعة الخشب، باستخدام (برجل) نصنعه خصيصاً لذلك الغرض، ثم يتم عمل الفراغات الضيقة المطلوبة، بحيث يتساوى تماماً الجانب الأيمن مع الجانب الأيسر، والأمامي مع الخلفي، وتكون متسلسلة حتى الوصول إلى نهاية القطعة الخشبية المستخدمة».

عندما تزور ورشة العم نبيل، يبهرك إتقانه الشّديد للعمل، على الرّغم من صعوبته، حيث يضم 6 مراحل من نسج الفراغات أو «حياكتها» إذا جاز التعبير، وذلك بغرز متماثلة من خامة الخيزران. الأكثر من ذلك أنّ الغرز التي يقوم بها عبارة عن «فتلة مقلوبة»، بحيث تكون الحلية من الخارج، ويكون الوجه من الداخل.

وقبل كل غرزة يملأ العم نبيل الفراغ بالغراء للتثبيت، وبعدها يضع مسمار، لتصبح القطعة الخشبية كالحصيرة الثابتة المشدودة، التي يمكن التحكم فيها.

وتكون الخطوة الأخيرة في فن «الكانيه» بغرزة «التبييت» التي يمر بها عم نبيل على كل الغرز، لتحقّق المتانة لقطعة الأثاث، ولا تسمح بخروج فتلة من مكانها في قطعة الأثاث، وهو ما يفسر لنا لماذا يعيش الأثاث «الكانيه» عشرات السنوات، إضافة إلى الخامة نفسها التي تقاوم الزّمن بكل مؤثراته. ويصف العم نبيل الحرفي المصري بأنّ «إيديه تتلف في حرير، فهو بارع إلى حد أن الكثير من المصريين، ومنهم تلامذة لي سافروا منذ سنوات طويلة للعمل بـ(الكانيه) في إيطاليا، وفرنسا، وحققوا نجاحاً كبيراً، لكنّني مثل آخرين رفضت الهجرة، لا أستطيع أن أعيش بعيداً عن بلدي، لكنّي أقوم بإعادة الشباب لقطع أثاث فرنسية وإنجليزية قديمة، تأتي لي لإصلاحها، وتكون متوارثة عبر الأجيال لدى أسر مصرية، فتلقى إشادة كبيرة من أصحابها، الذين يؤكدون أنّني أعدتها إلى شكلها الذي رأوه في ألبومات صور العائلة».

ويلفت: «عملت على تطوير الحرفة، فقدمت بعض الأشكال الجديدة، مثل شكل (الستارة) و(قرص الشمس)». وعن نصائحه التي يقدمها للرّاغبين في اقتناء قطعة «كانيه» مميزة، قال: «قبل أي شيء ينبغي أن يفرق المقتني بين هذه الحرفة، وحرفة أخرى تُعرف باسم أثاث البامبو، وهو الأثاث الذي يوضع في التراس والحدائق، وتكون شرائح البامبو فيه أكثر ثقلاً وسمكاً، لتتحمل الشّمس والرّطوبة، وهو أثاث لا يناسب الداخل، والبعض لا يزال يخلط بينهما».

وتابع قائلاً: «بشكل عام، كلما كانت الفراغات في (الكانيه) ضيّقة، أعطت شكلاً جمالياً رائعاً، وكان الأثاث أكثر قيمة ومتانة، وأعلى سعراً، كما أنّه من الضروري عند اختيار قطعة الأثاث نفسها أن تكون قد جُلبت من نجار ماهر، لكيلا تكون بها أخطاء في التصنيع، تنعكس على جودة الغرز في ما بعد، وعلى الرّغم من أنّه يمكن عمل (الكانيه) على أنواع مختلفة من الأخشاب مثل الأبيض أو حتى DMF السميك، فإنّه يبقى الأثاث من الخشب الزان هو الأفضل، لأنّه أكثر تحملاً، وأكثر قدرة على إبراز روعة هذا الفن».

وأوضح: «على العميل أن يختار ما بين قطع الديكور من (الكانيه) الممتزجة فيه طبقات من البلاستيك، و(الكانيه) الخالص، أي الذي يقتصر على استخدام شرائح نبات البامبو، والأخير أكثر جمالاً ومتانة وأغلى سعراً».
مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة