إيلهان عمر... من معسكرات اللجوء إلى الكونغرس الأميركي

إيلهان عمر... من معسكرات اللجوء إلى الكونغرس الأميركي

ناشطة «ديمقراطية اشتراكية» صومالية الأصل باتت أول نائبة مسلمة محجبة
السبت - 2 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 10 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14592]
لندن: «الشرق الأوسط»
استفاقت الولايات المتحدة الأميركية قبل أيام على كونغرس جديد، بمجلسيه، سيعايش النصف الثاني من الفترة الرئاسية الأولى – على الأقل – من حكم الرئيس دونالد ترمب. وفي حين نجح الحزب الجمهوري، حزب الرئيس ترمب، بالاحتفاظ بغالبيته في مجلس الشيوخ، بل وعزز هذه الغالبية بمقاعد إضافية، فإنه خسر غالبيته في مجلس النواب أمام خصومه الديمقراطيين.
والواقع، أنه بينما خاب أمل الديمقراطيين بتحقيق فوز «اعتراضي» على سياسات ترمب يسيطرون معه على مجلسي الكونغرس، مقر السلطة التشريعية، بمقدور غالبيتهم النيابية مضايقة الرئيس وتعطيل الكثير من سياساته.
وكان لافتا من النتائج، دخول مجلس النواب جيل جديد من الساسة نسبة عالية بينهم من النساء والأقليات العرقية والدينية، وكان بين الأسماء الأبرز أول نائبة مسلمة محجبة هي إيلهان عمر، المتحدرة من أصول صومالية، ولقد فازت بأحد مقاعد المجلس عن ولاية مينيسوتا، بأقصى شمال الولايات المتحدة.

توقع كثيرون من المتابعين والمحللين السياسيين أن تكون الانتخابات النصفية التي أجريت أخيراً في الولايات المتحدة الأميركية استفتاء على سياسات الرئيس دونالد ترمب، وأسلوبه في العمل السياسي. والحقيقة، أن هذا الأمر ليس مفاجئاً في مسيرة أي رئيس لأن مثل هذه الانتخابات التي تأتي بعد سنتين من انتخابه لفترة أولى مدتها الدستورية 4 سنوات. غير أن الرئيس ترمب برز على المسرح السياسي في ظروف استثنائية، وشكّل فوزه في انتخابات الرئاسة قبل سنتين «هزة» بل انقلاباً في الفكر والممارسة على «المؤسستين» الحزبيتين الجمهورية والديمقراطية على حد سواء. والقصد هنا، أنه ليس سياسيا محترفاً، ولم يسبق له أن انتخاب قبل نجاحه ببلوغ البيت الأبيض لأي منصب سياسي.
كذلك، حقق ترمب مفاجأته على ظهر موجة شعبوية أثار فيها قضايا غير مألوفة، في مجالات منها الهجرة، وانتقال الوظائف إلى الخارج، والتعامل مع القطاعات الاقتصادية التقليدية كالمناجم والصناعات اليدوية، ناهيك من تبنيه مواقف متشددة إزاء قضايا اجتماعية كحقوق المثليين والأقليات ودور المرأة. ومن ثم، رصد قطاع لا بأس به من المحللين رد فعل الشارع إزاء هذه القضايا. ومما كان لافتا، قبل أيام، أنه في حين استطاع الرئيس الجمهوري أن يحتفظ لحزبه بالسيطرة على مجلس الشيوخ – بل ويعززها – فإن خصومه الديمقراطيين استعادوا السيطرة على مجلس النواب... وكانت النساء والأقليات في طليعة القوى التي قادت هذه السيطرة واستفادت منها. وكان بين ألمع «نجوم» هذه المحطة الاختبارية الناشطة الديمقراطية إيلهان عمر المتحدرة من عائلة صومالية مهاجرة إلى ولاية مينيسوتا، إذ باتت واحدة من نائبتين جديدتين مسلمتين تدخلان مجلس النواب الأميركي، مع الفلسطينية الأصل رشيدة طليب، التي فازت في ولاية ميتشغان القريبة.

- مفارقات طريفة
في مسيرة إيلهان عمر، الكثير من المفارقات اللافتة، ليس أقلها أن ولاية مينيسوتا، التي تعيش فيها وباتت تمثل إحدى دوائرها في الكونغرس، ولاية باردة مناخياً كانت تقليدياً من الولايات التي استقر فيها باكراً المهاجرون الاسكندينافيون، الذين جاءوا من السويد والنرويج والدنمارك. وللعلم، من أحفاد هؤلاء كان نائب الرئيس الأميركي السابق والتر مونديل، المتحدّر من أصول نرويجية. وفي المقابل، تعيش النسبة الأعلى من الأميركيين الأفارقة في ولايات الجنوب الدافئة، إلى جانب استقرارهم في الضواحي الشعبية الفقيرة بالمدن الكبرى، سعياً وراء العمل.
ثم هناك مفارقة ثانية، هي أن مينيسوتا ولاية ليبرالية اجتماعياً. ذلك أن حتى «جمهورييها» محافظون اقتصاديا لكنهم ليبراليون اجتماعياً، بينما إيلهان عمر ليست فقط مسلمة، بل ومحجبة أيضاً.
أما المفارقة الثالثة، فهي أنها ورثت مقعدها في الكونغرس عن نائب مسلم هو كيث إيليسون، الذي بات أول مسلم يدخل مجلس النواب، والذي عزف عن الترشح من أجل خوض الانتخابات لمنصب النائب العام لولاية مينيسوتا، ثاني أهم منصب على مستوى الولاية (بعد منصب حاكم الولاية)، ولقد فاز بالمنصب فعلاً.

- بطاقة هوية
ولدت إيلهان عمر يوم 4 أكتوبر (تشرين الأول) 1981 في العاصمة الصومالية مقديشو، ونشأت في مدينة بيداوا (غرب الصومال). وهي الأصغر بين 7 أولاد لمعلم ومدرب اسمه نور عمر محمد الذي ينتمي لقبيلة الماجرتين، أما أمها فمن شعب الحَمَر (البناديريين) بوسط البلاد، ولقد توفيت عندما كانت إيلهان طفلة صغيرة. وبالتالي، تربت إيلهان في كنف أبيها وجدها - الذي كان مدير النقل البحري في الصومال - وأعمامها وعماتها، ومعظمهم كانوا يعملون في التدريس أو الإدارات الحكومية.
عام 1991، عندما اندلعت الحرب الأهلية في الصومال، اضطرت عائلة إيلهان إلى الفرار، ومن ثم العيش لمدة أربع سنوات في أحد معسكرات اللاجئين في جمهورية كينيا المجاورة. وفي العام 1995، هاجرت العائلة إلى الولايات المتحدة، وعاشت بداية في ولاية فيرجينيا، وتحديداً في أرلينغتون، إحدى ضواحي العاصمة الأميركية واشنطن.
غير أن العائلة سرعان ما انتقلت، في العام نفسه، إلى مدينة مينابولس، كبرى مدن ولاية مينيسوتا المتاخمة لكندا. وهناك انكبت على تعلم اللغة الإنجليزية التي أجادتها خلال ثلاثة أشهر. ومنذ نعومة أظفارها، أتيح لإيلهان بفضل تشجيع أبيها وجدها الاهتمام بالسياسة والمناقشات، وكانت تصحبها بغرض الترجمة خلال اللقاءات السياسية التي كانا يشاركان فيها منذ كانت في سن الرابعة عشرة.
أنهت إيلهان تعليمها الثانوي في مدرسة إيديسون هاي سكول المحلية في مينابولس، حيث نشطت في العمل التطوعي وصقلت مواهبها القيادية والاجتماعية. وبعد إنهائها المرحلة الثانوية التحقت بجامعة نورث داكوتا الحكومية، بولاية نورث داكوتا الصغيرة. ومن هذه الجامعة حازت عام 2011 درجة بكالوريوس الآداب في العلوم السياسية.
أما بالنسبة للمحطة المهنية الأولى لإيلهان عمر فكان كمرشدة اجتماعية لشؤون التغذية في جامعة مينيسوتا، بين العامين 2006 و2009. ولكنها بعد التخرج من الجامعة، تفرغت أكثر للنشاط السياسي، وتولت عام 2012 إدارة الحملة الانتخابية لإعادة انتخاب أحد الأعضاء الديمقراطيين في مجلس شيوخ الولاية، بجانب عملها بين 2012 و2013 منسقة لشؤون تغذية الأطفال في دائرة التربية والتعليم في مينيسوتا.
بعد ذلك، أدارت إيلهان الحملة الانتخابية لأحد المرشحين الديمقراطيين للمجلس البلدي لمينابولس عام 2013. وفي أعقاب فوز مرشحها، عملت كمساعدة استشارية له بين 2013 و2015. وخلال هذه الفترة ازدادت خبرة في العمل السياسي، وخبرت الجانب الآخر الأقل جاذبية والأكثر عنفاً، عندما هاجمها خمسة معتدين وألحقوا بها جروحاً في أحد الملتقيات السياسية الساخنة.
وبحلول سبتمبر (أيلول) 2015 صارت إيلهان مديرة شؤون السياسة والمبادرات في إحدى شبكات التنظيمات النسوية المهتمة بتشجيع النساء المهاجرات من شرق أفريقيا على الانخراط بالعملين السياسي والاجتماعي. وللعلم، فإن إيلهان أم لثلاثة أطفال من زواج سابق.

- البداية السياسية الحقيقية
غير أن البداية السياسية الحقيقية لإيلهان عمر جاءت عام 2016. عندما اختارها حزب العمال والمزارعين الديمقراطي – وهذا هو الاسم الرسمي لتنظيم الحزب الديمقراطي الأميركي في ولاية مينيسوتا – لتكون بين مرشحيه لانتخابات مجلس نواب الولاية. ويوم 9 أغسطس (آب) من ذلك العام تغلبت على منافسيها فيليز كان ومحمود نور. ومن ثم، واجهت في دائرتها المرشح الجمهوري عبد الملك عسكر، وهو مثلها متحدر من أصول صومالية، وكان أيضاً ناشطاً في أوساط الجالية الصومالية. غير أن عسكر انسحب من المعركة، وبالتالي، فازت إيلهان بالمقعد في نوفمبر (تشرين الثاني) 2016، وعندما شغلته رسمياً يوم 3 يناير (كانون الثاني) 2017 باتت رسمياً أول صومالي ينتخب لعضو هيئة تشريعية في تاريخ الولايات المتحدة.

- ظاهرة الديمقراطيين الاشتراكيين
بروز السيناتور بيرني ساندرز، الذي هو السياسي الاشتراكي الوحيد في مجلس الشيوخ الأميركي، منافساً حقيقياً لوزيرة الخارجية السابقة على ترشيح الحزب الديمقراطي خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة حمل مؤشراً سياسيا مهماً.
هذا المؤشر هو أن اليسار الأميركي أخذ يجد له أرضية واعدة في صفوف الناخبين الديمقراطيين، مثلما أخذ اليمين الشعبوي المتشدد أو اليمين الإنجيلي يلقى ترحيباً متزايدا في أوساط الناخبين الحزبيين الجمهوريين. والحقيقة أن ساندرز لم يكن عضوا في الحزب الديمقراطي، لكنه مع ذلك، ترشح للرئاسة آملاً أن يكون مرشحه... وحقاً نجح في الحصول على نسبة تأييد زادت على 40 في المائة في عدد من الولايات.
وفعلا، ازدادت هذه الظاهرة عمقاً وانتشاراً بعد فوز الرئيس دونالد ترمب بترشيح الجمهوريين للرئاسة، ثم فوز بمعركة الرئاسة نفسها، وإطلاقه برنامجه الرئاسي الراديكالي المناقض تماماً لسياسات سلفه باراك أوباما.
لقد أقنع فوز ترمب قطاعاً واسعاً من الديمقراطيين، ولا سيما من جيل الشباب، بأن «المواقف الرمادية» المعتدلة أو الملتبسة ما عادت تقنع ناشطي الحزبين الكبيرين، وأن التحديات السياسية والاقتصادية تحتاج لسياسات راديكالية قاطعة. وهكذا، خرج من الظل جيل من الشباب الحركيين في الحزب الديمقراطيين رافعين شعارات جديدة على المشهد السياسي خلال العقود لا تتردد في استخدام مصطلح الديمقراطية الاشتراكية.
إيلهان عمر، في مينيسوتا، من هذا الجيل «الاشتراكي» وكذلك زميلتها ألكسندريا أوكاسيو - كورتيز (29 سنة) التي باتت أصغر نواب الكونغرس الأميركي بعد فوزها، بالأمس، بأحد مقاعد ولاية نيويورك.

- سياسات راديكالية
إيلهان عمر، تعتز صراحة بأنها «ديمقراطية اشتراكية». بينما يصفها متابعو المشهد السياسي الأميركي المتسارع الإيقاع بأنها «نجم تقدمي صاعد»، وهي تتبنى السواد الأعظم للقوى اليسارية في الديمقراطيات الغربية، من تأييد حد أدنى للأجور، إلى حقوق الأقليات المثليين.
وبما يخص السياسة الدولية، يعرف عن إيلهان انتقاداتها لسياسات إسرائيل واعتبارها الحكومة الإسرائيلية «حكومة فصل عنصري»، وهاجمت غير مرة الصمت العالمي على القصف الجوي الإسرائيلي للأهداف المدنية. ومع هذا، خاضت إيهان الانتخابات النصفية للكونغرس الأميركي لتمثيل الدائرة الخامسة في ولاية مينيسوتا.
ويوم الانتخابات، التي أجريت في 6 نوفمبر الجاري، تغلبت إيلهان عمر بفارق كبير على منافستها الناشطة الجمهورية اليمينية جنيفر زيلينسكي، وفتحت لنفسها وللنساء وللمسلمين وللجاليات المهاجرة صفحة جديدة في بلد يفاخر بأنه بلد الفرص والنجاح لكل من يعمل ويجد.

- نتائج لافتة في الانتخابات النصفية
من أبرز النتائج التي سجلت في الانتخابات النصفية الأميركية يوم 6 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري:
- رشيدة طليب (ولاية ميشيغان)... أول مسلمة تدخل الكونغرس الأميركي (ضمنت فوزها عملياً في وقت سابق، من دون منافسة)
- إيلهان عمر (ولاية مينيسوتا)... أول مسلمة صومالية وأول مسلمة أفريقية تدخل الكونغرس
- جاريد بوليس (ولاية كولورادو)... أول مثلي ميوله الجنسية معروفة ينتخب حاكماً لولاية
- إلكسدريا أوكاسيو - كورتيز (ولاية نيويورك)... أصغر نائب في الكونغرس (29 سنة)
- آيانا بريسلي (ولاية ماساتشوستس)... أول نائبة أفرو - أميركية في تاريخ الولاية
- ديب هالاند (ولاية نيومكسيكو) وشاريس دايفيدز (ولاية كنزاس)... أول نائبتين من أصول أميركية أصلية (من الهنود الحمر) في الكونغرس... والثانية أول مثلية من أصول أميركية أصلية
- كريس باباس (ولاية نيو هامبشير)... أول نائب مثلي ميوله الجنسية معروفة في تاريخ الولاية
أميركا أخبار أميركا حصاد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة