هادي يعيد ترتيب قيادة الجيش تمهيداً للتصعيد الميداني ضد الميليشيات

هادي يعيد ترتيب قيادة الجيش تمهيداً للتصعيد الميداني ضد الميليشيات

الجمعة - 1 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 09 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14591]
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
عدن: «الشرق الأوسط»
أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مساء الأربعاء قراراً قضى بتعيين الفريق محمد علي المقدشي وزيراً للدفاع في المنصب الذي ظل شاغراً لنحو 4 سنوات بسبب وقوع الوزير السابق محمود الصبيحي في أسر الميليشيات الحوثية.

ونحّى هادي في سياق مسعاه إلى إعادة ترتيب قيادة الجيش اليمني رئيس الأركان اللواء الركن طاهر العقيلي واختار خلفاً له قائد القوات البحرية والدفاع الساحلي اللواء عبد الله سالم علي النخعي، في حين قام بتعيين الأول مستشاراً عسكرياً له.

ويعد المقدشي القائد العسكري الأول الذي عهد إليه هادي بعد انقلاب الميليشيات الحوثية بإعادة تجميع قوات وألوية الجيش اليمني من خلال تعيينه رئيساً لهيئة الأركان، وذلك قبل أن يعينه مستشاراً عسكرياً له، ثم يكلفه القيام بأعمال وزير الدفاع في مارس (آذار) الماضي.

ورجح عدد من المراقبين العسكريين أن الرئيس هادي توصل أخيرا إلى قناعة تامة بضرورة ملء منصب وزير الدفاع بعد أن فشلت كل المساعي لدى الميليشيات الحوثية لإطلاق وزير الدفاع السابق محمود الصبيحي.

ويعتقد ناشطون يمنيون علقوا على قرار هادي بتعيين وزير جديد للدفاع أن هذه الخطوة من شأنها أن تسهل من المساعي والوساطات الإقليمية لدى الجماعة الحوثية لإطلاق سراح الصبيحي بعد أن أصبح خارج منصبه وزيرا للدفاع.

ويتحدر المقدشي من قبيلة عنس من محافظة ذمار (100 كيلومتر جنوب صنعاء)، وسبق له أن تقلد كثيراَ من المناصب العسكرية في السنوات الماضية، ويرجح المراقبون أن تعيينه وزيرا للدفاع مع احتدام المعارك ضد الحوثيين في مختلف الجبهات من شأنه أن يسهل عملية الانضباط داخل وحدات جيش الشرعية ويساعد على اتخاذ قرارات حاسمة على الصعيد الميداني.

ويرجح المراقبون أن اختيار هادي لقائد القوات البحرية عبد الله النخعي وترقيته إلى رتبة الفريق على رأس هيئة الأركان في الجيش اليمني من شأنه أن يعزز التوازن الجغرافي بين قيادات الجيش، حيث يتحدر النخعي من جنوب اليمن وله باع طويل في الخبرة العسكرية من خلال المناصب التي تقلدها.

وكان رئيس هيئة الأركان السابق طاهر العقيلي الذي بات بموجب القرار الجديد مستشارا للرئيس هادي، تعرض لإصابة سابقة قبل نحو عام، ويرجح أنها صعبت من قدرته على مواصلة العمل الميداني.

ويأتي تعيين المقدشي في هذا التوقيت وزيرا للدفاع مؤشرا على عزم الشرعية على تصعيد العمليات العسكرية في جبهات نهم والجوف والبيضاء في سياق السعي نحو الحسم الميداني للقضاء على الانقلاب الحوثي بعد أن ثبت عدم حرص الجماعة على التقاط الفرص الكثيرة التي أتيحت للتوصل إلى اتفاق سلام.

إلى ذلك، أصدر هادي قرارا آخر عين بموجبه الوكيل الأول في محافظة عدن والقائم بأعمال محافظها منذ نحو عام، أحمد سالم ربيّع علي، محافظا جديدا لعدن، منهيا بذلك فراغ المنصب في المدينة التي تتخذ منها الشرعية عاصمة مؤقتة للبلاد.

وفي حين قضى القرار الرئاسي بتعيين محمد نصر شاذلي وكيلا أول لمحافظة عدن، يرجح المراقبون أن خطوة حسم القيادة المحلية في العاصمة المؤقتة من شأنها أن تساهم في استقرار الأوضاع الأمنية والخدمية، خصوصاً مع اختيار سالم ربيع علي للمنصب الذي كان يشغله بحكم قيامه بأعمال المحافظ منذ أكثر من عام.

وكان المحافظ السابق عبد العزيز المفلحي قدم استقالته من المنصب وغادر عدن قبل أكثر من عام إثر احتجاجه على تداخل الصلاحيات بين السلطة المحلية والحكومة المركزية التي كان يترأسها رئيس مجلس الوزراء السابق أحمد عبيد بن دغر.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة