مكاتب وعيادات طبية ومقاه على مركبات ذاتية القيادة

مكاتب وعيادات طبية ومقاه على مركبات ذاتية القيادة

«سبيس 10» من «آيكيا» تضع تصوراتها المستقبلية
الاثنين - 26 صفر 1440 هـ - 05 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14587]
لندن: «الشرق الأوسط»
يستكشف مشروع «سبيسز أون ويلز» من «سبيس 10» مستقبل السيارات ذاتية القيادة. وتعتمد واحدة من الأفكار التي يقدّمها على مقهى متحرّك يتيح لكم تناول القهوة والتواصل مع الآخرين أثناء التنقّل. عندما لا تكونون عالقين في زحمة سير خانقة، أين يمكن أن تكونوا؟ وعندما لا تكونون مضطرين للتركيز على القيادة، ماذا يمكنكم أن تفعلوا؟ يقدّم لكم مشروع جديد للمركبات الذاتية القيادة من إنتاج «سبيس 10»، ذراع شركة «آيكيا» السويدية المتخصصة في أفكار المستقبل، التي قدمت في حينه مشروع كريات اللحم المصنوعة من الحشرات، إجابات على هذه الأسئلة.

- مركبات متعددة المهام

يقدّم مشروع «سبيسز أون ويلز» (Spaces on Wheels) (فضاءات أو أماكن على العجلات) تصوراً لسبع مركبات ذاتية القيادة تعمل أيضاً كمكتب، وكشك لبيع المنتجات الزراعية، وتجربة للترفيه مدعومة بالواقع المعزز، وعيادة طبيب، ومقهى، ومتجر مؤقت، وفندق... أي أنّها وسائل نقل متعددة المهام.

يقول باس فان دي بويل، مسؤول استراتيجية الإبداع من «سبيس 10»: «اليوم الذي تصل فيه المركبات ذاتية القيادة إلى شوارعنا هو اليوم الذي تكفّ فيه السيارات عن كونها سيارات، لتتحوّل إلى أي شيء آخر. في هذا الوقت، ستختفي الوظيفة الرئيسية للنقل لصالح بروز وظائف أخرى. قد تصبح السيارة امتداداً لمنازلنا، ومكاتبنا، والمقهى المحلّي. يبدو الأمر وكأنه مقارنة السيارة بحصان؛ ستتحوّل السيارة ذاتية القيادة إلى شيء مختلف كلياً. لذا، ماذا تريدونها أن تصبح؟ لقد رأينا أنّ هذا الموضوع يستحق أن نستطلع آراء الناس حوله».

تتسابق الشركات اليوم لتقديم رؤى غريبة حول مستقبل المركبات ذاتية القيادة. وكان آخرها شركة «فولفو» التي أطلقت أخيراً، وللمرّة الأولى، قمرة ذاتية القيادة للنوم، وتسعى شركة «سبيس 10» بدورها إلى طرح فكرة أخرى مماثلة. فقد سعت كلّ من «سبيس 10» إلى استكشاف كيف يمكن للناس الانتقال من الموقع «أ» إلى الموقع «ب»، وهم يقومون بشيء يهمهم أكثر من مجرّد الجلوس والانتظار في السيارة. ولكن هل نحن فعلاً بحاجة إلى مقاه ومتاجر ذاتية تتجوّل في شوارعنا؟

ترى شركة «سبيس 10» التي تتعاون مع وكالة «f°am Studio» للابتكارات أنّ الهدف الرئيسي من هذا المشروع هو تصوّر نوع المستقبل الذي نرغب في الحصول عليه. ويبدو إمضاء المزيد من الوقت في النشاطات الترفيهية، والحصول بشكل أسهل على الطعام الصحي والعناية الصحية (عبر سيارات ذاتية القيادة تأتي إليكم)، والخروج من جلبة النقل، فكرة محببة. ولكنّ هناك أيضاً وسيلة أخرى للقيام بذلك، وهي انتزاع الأولوية في حياتنا من السيارات.

- رؤية مستقبلية

يقول فان دي بويل: «تتمتع السيارات ذاتية القيادة بالقدرة على إحداث تغيير جذري نحو الأفضل في الحياة المدنية، ولكننا أيضاً بحاجة إلى رؤية شاملة حول شكل الحياة التي نريدها. بشكل عام، نحن بحاجة إلى مدن مصممة للناس وليس للسيارات، ما يعني أن بيئاتنا المبنية، يجب أن تصبح مكاناً أفضل للسير وركوب الدراجات الهوائية والتفاعل الاجتماعي أكثر مما عليه اليوم. ستصبح مزيجاً من السيارات ذاتية القيادة مع تصميم مدني رائع أظنّ أنّه سيقدّم نوعية حياة أفضل للكثيرين».

سعياً منها لمعالجة تحدّي ما يسمى بـ«صحراء الطعام» (أي منطقة مدنية تحتوي على موارد غذائية محدودة)، تؤمّن «فارم أون ويلز» (مزرعة على العجلات) طعاماً محلياً للناس في أي مكان كانوا، وتقدّم في الوقت نفسه للمزارعين فرصة لتوسيع أعمالهم. أمّا وحدة العناية الصحية المتحرّكة، فتحضر متخصصين في المجال الطبي لزيارة الأشخاص الذي يحتاجون للعناية.

يسافر الناس اليوم أكثر من أي وقت مضى. ولكن السفر الجوي يساهم في زيادة البصمة الكربونية الفردية بشكل أسرع وأكبر من أي نشاط آخر. «أوتيل أون ويلز» (فندق على العجلات) هي مركبة كهربائية تعمل بالطاقة النظيفة، وتؤمن الخدمات التي توفرها غرفة الفندق التقليدية، وتوصل الناس إلى وجهاتهم وهم نائمون.

في «بلاي أون ويلز» (ألعاب على العجلات)، تتيح نوافذ الواقع المعزز للناس تجربة لعبة جديدة خلال سفرهم، أو تجربة محتوى تعليمي يتجاوب مع محيطهم. وفي الوقت الذي تتيح فيه المتاجر التقليدية لتجار التجزئة فرصة التواصل مع الناس، يعيش الكثيرون بعيداً عن مناطق التجزئة فلا يستطيعون زيارتها كلّما أرادوا.

ورغم أنّ التجارة الإلكترونية توفّر للناس عادة خدمة الشراء، إلا أنّها تحرمهم تجربة التبضع الحقيقية. لذا، فإن الفكرة من «شوب أون ويلز» (مخزن على العجلات) هي أن يأتي هذا المتجر المتحرك إلى الناس أينما كانوا، ليتيح لهم تجربة شراء واستكشاف السلع بشروطهم الخاصة.
المملكة المتحدة science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة