الأمن الأميركي يحقق مع لاجئ عراقي بتهمة تدريب إرهابيين

الأمن الأميركي يحقق مع لاجئ عراقي بتهمة تدريب إرهابيين

الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ
اللاجئ العراقي أحمد سهاد أحمد (ديلي ميل)
أريزونا: «الشرق الأوسط أونلاين»
ألقت السلطات الأميركية القبض على لاجئ عراقي بتهمة التدريب على الإرهاب، وإعداد قنابل محلية الصنع في مجمع سكني بولاية لاس فيغاس، والتي كان يعتزم استخدامها في هجوم إرهابي مميت، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة «الديلي ميل» البريطانية.
وقالت عناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي، إن العراقي أحمد سهاد أحمد، قام بتعليم عملاء «إف بي أي» متنكرين، كيفية صنع قنابل متفجرة محلية الصنع (سي - 4)، لاستخدامها بهجوم إرهابي في المكسيك.
ووفقاً للأوراق التي رفعت في المحكمة الجزئية الأميركية في توسكون بولاية أريزونا، فإن أحمد متهم أيضاً بتعليم «صنع واستخدام جهاز متفجر أو مدمر أو سلاح دمار شامل» إلى شخص آخر بين مارس (آذار) وأبريل (نيسان) 2017.
وذكرت الصحيفة أن أحمد قد وصل إلى الولايات المتحدة من العراق منذ أكثر من عشر سنوات وكان يدير متجرا ميكانيكيا في توسكون.
وأفادت بأن أحمد قد أخبر مصدراً سرياً بمكتب التحقيقات، كيف يفجر قنبلة باستخدام هاتف خلوي ببطارية قابلة للإزالة، وهي خدعة قال إنه تعلمها أثناء الحرب في العراق، قائلا إن القنابل في موطنه الأصلي «سهلة الصنع».
ويقول عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي إنهم التقوا بأحمد في شقته في توكسون وطلبوا منه أن يريهم كيف يصنعون سيارة مفخخة لتصل إلى هدف في المكسيك.
خلال يومي 4 و26 أبريل 2017، التقى أحمد في عدة مناسبات بعملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي في توكسون لمناقشة خطط بناء القنبلة.
وتم اعتقاله في منزله بتوكسون يوم (الاثنين) الماضي وقد تم استدعاؤه في المحكمة الجزئية الأميركية في توكسون ثم تم نقله إلى منشأة فيدرالية.
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة