95 % من تطبيقات الأطفال «التعليمية» تحتوي على إعلانات

95 % من تطبيقات الأطفال «التعليمية» تحتوي على إعلانات

الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14582]
برلين - لندن: «الشرق الأوسط»
مع انتشار استخدام الهواتف الذكية والتطبيقات التي تتوجه لكل أفراد الأسرة وجد المعلنون منفذا جديدا للجمهور، فأصبحت الإعلانات جزءا من كل تطبيق حتى لو كان التطبيق موجها للأطفال. وفي دراسة أميركية جديدة أجريت على التطبيقات الترفيهية والتعليمية المخصصة للأطفال وجد الباحثون أن 95
في المائة من التطبيقات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة وأقل مليئة بالإعلانات حسبما أوردت وكالة الأنباء الألمانية أمس.
وأظهرت الأبحاث سابقا أن الأطفال دون السابعة لا يمكنهم التفرقة بين الإعلانات والمحتويات الأخرى، ومع ذلك تستهدف الإعلانات عددا لا يحصى من الأطفال الذين يستخدمون الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الخاصة بآبائهم.
وتقول جيني رادسكي المشرفة على الدراسة إن الكثير من الإعلانات تتم بـ«أساليب التلاعب بالأفكار».
وتضيف رادسكي، وهي طبيبة أطفال وخبيرة تنمية سلوكية في مستشفى سي إس موت للأطفال بجامعة ميشيغان: «في ظل استخدام الأطفال الآن أجهزة الهواتف الذكية بمتوسط ساعة في اليوم، من المهم فهم كيف أن هذا النوع من الإعلان التجاري قد يؤثر على صحتهم».
وراجعت الدراسة، التي نشرت في دورية طب الأطفال التطوري والسلوكي، 135 تطبيقا مختلفا، الكثير منها يركز بوضوح على جمع الأموال أكثر من خبرة الطفل رغم أنها غالبا ما تصنف على أنها «تعليمية».
وفي فترة عامين تبدأ من نحو عمر الخامسة، يتحول الأطفال من كونهم غير قادرين على التفرقة بين الإعلانات وغيرها من المحتويات، إلى تعلم أن الإعلانات تريد أن تبيعهم شيئا، حسبما وجد الباحثون من هيئة هامبورغ للإعلام.
وبعمر العاشرة والحادية عشرة، تكون قدراتهم في هذا المجال قد تطورت أكثر ويبدأون في أن يصبحوا أكثر انتقادا لمحتوى الإعلانات ويتساءلون بشأنها. وفي هذه المرحلة، يمكنهم بشكل عام فهم الأساليب والدوافع وراء الإعلانات.
المانيا education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة