شرطة نيويورك تحقق في وفاة فتاتين سعوديتين جرفهما نهر هيدسون

شرطة نيويورك تحقق في وفاة فتاتين سعوديتين جرفهما نهر هيدسون

القنصلية السعودية تتابع مع الجهات الأميركية تفاصيل الحادثة
الثلاثاء - 19 صفر 1440 هـ - 30 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14581]
أعلنت الشرطة أن إحدى الضحيتين تبلغ من العمر 16 عاماً والأخرى 22 عاماً (شرطة نيويورك)
واشنطن: معاذ العمري
في حادثة مفجعة، أفاق المبتعثون السعوديون في الولايات المتحدة الأميركية على خبر وفاة فتاتين سعوديتين لم تتجاوز أعمارهما الـ25 عاماً، وذلك بعد أن وجدت السلطات الأمنية في نيويورك جثتيهما عند حافة نهر هيدسون مربوطتين ومقيدتين ببعضهما البعض بشريط لاصق، في ظروف غامضة، في حين أكّدت القنصلية السعودية في نيويورك أمس أنها تتابع مع السلطات المحلية تفاصيل الحادثة.
وبحسب وسائل الإعلام الأميركية فإن الشرطة الأميركية، أفرجت في وقت سابق عن بعض التفاصيل التي تفيد بأنها عثرت على جثتَي شقيقتيْن مقيدتيْن بشريطٍ لاصق، على شاطئ نهر هدسون في ولاية نيويورك، وكانت قد أعلنت عبر وسائل الإعلام الأربعاء الماضي عن مكافأة قدرها 2500 دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى معرفة هويتهما ومصدرهما، وأنها تجري التحقيقات لمعرفة أسباب الحادث المروّع للفتاتين.
وبعد أن توصلت الشرطة إلى هويتهما ومعرفة اسميهما، أعلنت الشرطة أن إحدى الضحيتين تبلغ من العمر 16 عاماً والأخرى 22 عاماً، وهما شقيقتان وتقيمان في فيرفاكس بولاية فيرجينيا، موضحة إلى أن جثتيهما جرفتا إلى الشاطئ، وكانتا مقيدتيْن بشريطٍ لاصق، ووجهيهما يلاصق بعضهما بعضاً. كما كشفت أنها لم تجد أي علامات واضحة أو صدمات على جسدي الفتاتين.
وذكر لـ«الشرق الأوسط» مصدر قانوني أميركي موثوق، أن الفتاتين السعوديتين تعيشان مع والدتيهما في ولاية فيرجينا مدينة فايرفاكس (جنوب غربي العاصمة واشنطن)، وأن إحدى الفتاتين (تحتفظ «الشرق الأوسط» باسميهما) كانت تدرس بكالوريوس الهندسة الحيوية في جامعة جورج ميسون بفايرفاكس، وتبلغ من العمر 22 عاماً، فيما الأخت الأخرى تبلغ من العمر 16 عاماً.
وأوضح المصدر أن الأخت الكبرى قدمت إلى الولايات المتحدة الأميركية في العام 2015 بتأشيرة طالب، وحصلت على فرصة الدراسة في الهندسة الحيوية بجامعة جورج ميسون بفرجينيا، إلا أنها اختفت عن منزلها منذ مدة طويلة، ولم تحضر إلى الجامعة منذ 9 أشهر تقريباً.
وأضاف: «وردتنا معلومات تشير إلى أن والدة الفتاتين المتوفاتين قد قدمت بلاغاً إلى الشرطة في منطقة فايرفاكس تفيد فيه باختفاء بنتيها، وذكرت أن البنت الكبرى مصابة باكتئاب حاد سبب لها الهروب من المنزل، إلا أنها سحبت البلاغ بعد ذلك، فيما عمل فريق خاص على إيجادهما بالتعاون مع السلطات الأميركية وأهالي الفتاتين والجهات السعودية الرسمية، إلا أنه لم يتوصل إلى نتيجة».
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة