189 قتيلاً بكارثة جوية في إندونيسيا ومحاولات للعثور على الصندوق الأسود

189 قتيلاً بكارثة جوية في إندونيسيا ومحاولات للعثور على الصندوق الأسود

الثلاثاء - 19 صفر 1440 هـ - 30 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14581]
جاكرتا: «الشرق الأوسط»
رجح مدير العمليات في أجهزة الإنقاذ الإندونيسية مقتل جميع ركاب وطاقم الطائرة الإندونيسية التابعة لشركة «ليون إير» التي كانت تحمل 189 شخصا على متنها وسقطت في البحر وغرقت أمس الاثنين بعد وقت قصير من إقلاعها من العاصمة جاكرتا في رحلة داخلية. وقال بمبانغ سوريو عاجي في مؤتمر صحافي إن المنقذين عثروا على «بقايا بشرية على شكل أشلاء قبل عدة ساعات، لذلك من المرجح وفاة 189 شخصاً كانوا على متن الطائرة». ونقلت ستة أكياس تحوي بقايا بشرية إلى مستشفى تديره الشرطة.

ولا مؤشر على وجود أي ناجين من تحطم الطائرة وهي حديثة نسبيا ومن طراز بوينغ 737 ماكس 8، وكانت متوجهة إلى مدينة بانغكال بينانغ شمال العاصمة قبالة سواحل سومطرة. وأعلن المدير العام للطيران المدني في وزارة النقل سيندو راهايو في بيان أنّ الطائرة كانت تقلّ 189 شخصاً «هم 178 مسافرا بالغا وطفل ورضيعان وطيّاران وطاقم مضيفين مكوّن من ستة أفراد».

ونشر نحو 150 منقذا في مكان الحادث أمس الإثنين بحثا عن ناجين محتملين وحطام الطائرة. وقال عاجي إنهم سيواصلون عمليات البحث. وقال المتحدث باسم الوكالة الإندونيسية للبحث والإنقاذ يوسف لطيف لوكالة الصحافة الفرنسية إنّ «الطائرة تحطمت في البحر في منطقة يتراوح عمقها بين 30 و40 متراً».

وعثر رجال الإنقاذ أيضا على قطع حطام بينها جزء من ذيل الطائرة يحمل شعار شركة الطيران وملابس ووثائق هوية ولكن لم يجدوا بعد الصندوق الأسود، كما قال المسؤول نفسه.

وقبيل ذلك، صرح سيندي أريكا الذي كن عمه على متن الطائرة، لوكالة الصحافة الفرنسية أنه ما زال «يأمل في حدوث معجزة وأن يكون بعض الركاب على قيد الحياة». وأظهرت لقطات سجلت في مطار بانغكال بينانغ أفراد عائلات الركاب يبكون ويتحدثون بتوتر على هواتفهم النقالة.

وقال متحدث باسم وكالة البحث إن الطائرة في رحلتها (جي.تي 610) فقدت الاتصال بعد 13 دقيقة من إقلاعها وإن زورقا كان يغادر ميناء العاصمة شاهد الطائرة لدى سقوطها. وصرح رئيس مجلس إدارة شركة الطيران إدوارد سيرايت أن الطائرة خضعت لتصليحات بعد مشكلة تقنية موضحاً أنه «تم تصليحها في دنباسار» في جزيرة بالي، ثم «سافرت إلى جاكرتا».

وأضاف سيرايت ردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية أن «الفنيين في جاكرتا تسلموا ملاحظات وأجروا تصليحات جديدة قبل أن تقلع الطائرة إلى مدينة بانغكال بينانغ شمال العاصمة» حيث كان يفترض أن تهبط الاثنين، موضحا أنها «إجراءات عادية». قال الناطق باسم شركة الطيران دانانغ ماندالا بريهانتورو إن «لايون إير قلقة جدا من هذا الحادث وستعمل مع كل الوكالات والأطراف المتخصصة». وعبرت مجموعة بوينغ الأميركية عن «حزنها العميق» للأنباء المتعلقة بالحادث وتعاطفها مع الأهالي، مؤكدة أنها «مستعدة لتقديم المساعدة التقنية للتحقيق في الحادث».



وكانت قد أقلعت الطائرة من جاكرتا في نحو الساعة 6.20 صباحا (حسب التوقيت المحلي) وكان من المقرر أن تهبط في مدينة بانغكال بينانغ شمال عاصمة منطقة بانجكا - بليتونج التي تشتهر بالتعدين الساعة 7:20 صباحا. وانقطع الاتصال بين الطائرة ومسؤولي الملاحة الجوية على الأرض بعد قليل من طلب الطيار العودة بعد نحو 13 دقيقة من إقلاعها. ويظهر موقع «فلايت رادار 24 دوت كوم» المتخصّص بتعقب مسارات الطائرات حول العالم، مسار الطائرة التي أقلعت من جاكرتا متوجهة نحو الجنوب الغربي قبل أن تحول مسارها جنوبا نحو 180 درجة وتتوجه إلى الشمال الشرقي. وتوقف المسار فجأة فوق بحر جاوا في مكان غير بعيد عن الساحل. وأظهر الموقع أن أول إشارة على وجود عطب ما في الرحلة كانت بعد دقيقتين تقريبا من الإقلاع لدى وصول الطائرة لارتفاع 610 أمتار. وبدأت الطائرة تسرع في اللحظات الأخيرة ووصلت إلى سرعة 345 عقدة قبل توقف بيانات الاتصال عندما كانت على ارتفاع 3650 قدما (1113 مترا).



قائد الطائرة كان يتمتع بسجل حافل

- أفاد مسؤولون وتقارير إخبارية بأن الطيار قائد طائرة كان يتمتع بسجل حافل بآلاف الساعات من الخبرة في الطيران «من دون حوادث». وأعلنت السفارة الهندية في جاكرتا أنه تم تحديد هويته بأنه الهندي بهافي سونيجا 31 عاما. وقال نائب رئيس إحدى شركات الخطوط الجوية الهندية البارزة، والذي كان على اتصال مع سونيجا، لصحيفة «تايمز أوف إنديا» إن الشركة كانت تفكر في تعيين الطيار لديها نظرا لخبراته الجيدة في قيادة طائرات بوينغ 737. وسجل سونيجا 6 آلاف ساعة طيران، بينما زاد سجل مساعده على 5 آلاف ساعة طيران، وفقا لشركة ليون آير.



«ليون إير» للرحلات المنخفضة الكلفة شهدت عددا من الحوادث

- في أغسطس (آب) 2017، اصطدمت طائرة بوينغ تابعة للشركة عند هبوطها في مطار كوالانامو الدولي في ميدان ثالث مدن إندونيسيا بشمال جزيرة سومطرة، بجناح طائرة «إيه تي آي - 72» تابعة لشركة «وينغز إير» الإندونيسية أيضا، كانت تنتظر السماح لها بالإقلاع. لكن الحادث لم يسفر عن إصابات.

وفي مايو (أيار) 2016 اصطدمت طائرتان تابعتان للشركة ببعضهما على مدرج مطار سوكارنو - هاتا في ضاحية جاكرتا.

- في أبريل (نيسان) 2013. أخفقت طائرة «بوينغ» تابعة للشركة في الهبوط بشكل صحيح على مدرج مطار دنباسار الدولي في جزيرة بالي وسقطت في البحر القريب. ونجا ركاب الطائرة الـ108 وبينهم 101 مسافر.



حوادث الطيران في الجزر الإندونيسية

- تعتمد إندونيسيا الأرخبيل الواقع في جنوب شرقي آسيا ويتألف من 17 ألف جزيرة متفاوتة الحجم، إلى حد كبير على النقل الجوي وتشهد حوادث باستمرار:

- في أغسطس (آب) الماضي نجا طفل في الثانية عشرة من العمر من حادث طائرة أسفر عن سقوط ثمانية قتلى في منطقة جبلية في إقليم بابوا.

- في ديسمبر (كانون الأول) 2016، لقي 13 شخصا حتفهم في تحطم طائرة عسكرية بالقرب من تيميكا وهي منطقة جبلية أخرى في بابوا.

- في أغسطس (آب) 2015، تحطمت طائرة «إيه أي آر 42 - 300» تابعة لشركة الطيران الإندونيسية «تريغانا إير» وعلى متنها 44 مسافرا بالغا وخمسة أطفال وطاقم من خمسة أفراد في جبال بينتانغ بسبب الأحوال الجوية السيئة. ولم يعثر على أي ناج.
إندونيسيا أخبار إندونيسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة