لندن تطرح ميزانية «حذرة» بانتظار اتفاق بريكست

لندن تطرح ميزانية «حذرة» بانتظار اتفاق بريكست

الاثنين - 18 صفر 1440 هـ - 29 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14580]
لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن وزير المالية البريطاني فيليب هاموند، أمس، أنه سيقدم ميزانية «متوازنة»، لكن يجب إعادة النظر فيها، إذا فشلت لندن وبروكسل في التوصل إلى اتفاق حول «بريكست».
ولم يتعهد هاموند، عشية تقديم الميزانية إلى النواب، بوضع حد للتقشف، مشيراً إلى أنه يحتفظ بـ«هوامش في الميزانية للمناورة»، في حال فشل المفاوضات مع بروكسل، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مارس (آذار) 2019، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال في لقاء مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «لقد اخترت نهجاً متوازناً، يمنح المساواة بين تخفيض الديون والحفاظ على مستوى منخفض للضرائب، ودعم الخدمات العامة، والاستثمار في المهارات والبنى التحتية والتكنولوجيا، التي ستساهم في ازدهار بريطانيا». ولفت إلى أنه على الحكومة البريطانية تغيير خطتها، في حال خرجت المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي دون أن تُبرم اتفاقاً مع بروكسل. وصرح لمحطة سكاي نيوز بأنه في هذه الحالة «علينا أن ننظر في استراتيجية مختلفة. وبصراحة، سوف نحتاج إلى ميزانية جديدة تحدد استراتيجية مختلفة للمستقبل»، مشيراً إلى اتخاذ «التدابير المالية المناسبة لحماية الاقتصاد»، إلا أنه استبعد هذه الفرضية، وقال إنها «غير ورادة بشكل كبير».
ووضع وزير الخزانة الميزانية معتمداً على التوقعات الاقتصادية الرسمية لمكتب مسؤولية الميزانية التي «تفترض خروجاً متفاوضاً عليه، (إبرام) اتفاق تجارة حرة وسط. وفي حال غادرنا الاتحاد الأوروبي من دون (التوصل إلى) اتفاق، فإن الظروف ستكون مختلفة، وهذا سيتطلب نهجاً مختلفاً»، حسبما أوضح لتلفزيون «بي بي سي».
وقال: «ما سأواصل القيام به هو الحفاظ على هامش في الميزانية للمناورة، واحتياطي لإمكانية الاقتراض»، في حال «عدم التوصل لاتفاق».
وأشار إلى أن التوصل إلى اتفاق مع بروكسل «سيقلل من الثأثيرات السلبية» لـ«بريكست»، معبراً عن ثقته بنتيجة المفاوضات، رغم إقراره بأنه مستعد لمواجهة فشل محتمل.
لا تزال المفاوضات متعثرة، ولا سيما حول مسألة الحدود بين آيرلندا الشمالية وجمهورية آيرلندا التي ستبقى في الاتحاد الأوروبي.
وسيقدم هاموند، الاثنين، تفصيلاً حول ميزانيته في مجلس العموم. وكان قد أعلن عن خفض الضرائب بنحو 900 مليون جنيه إسترليني (مليار يورو) لمساعدة صغار التجار.
وأوردت صحيفة «صنداي تلغراف» أن الوزير سيعلن عن زيادة في ميزانية الدفاع، وتطوير خدمة الإنترنت السريع.
وأعلن هاموند، الذي ألمح إلى فرض ضريبة محتملة على عمالقة مزودي الإنترنت، للصحيفة أنه يعتزم وضع جدول زمني و«مهل زمنية» لتحقيق تقدم بشأن هذه المسألة.
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة