انتخابات تمهيدية لاختيار المرشح الكردي لرئاسة العراق قبل التصويت في البرلمان اليوم

انتخابات تمهيدية لاختيار المرشح الكردي لرئاسة العراق قبل التصويت في البرلمان اليوم

رئيس مجلس النواب: أكثر من مائة مرشح
الأربعاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 23 يوليو 2014 مـ
برهم صالح
بغداد: حمزة مصطفى
كشف مصدر كردي عن أن التحالف الكردستاني ينوي تقديم مرشح كردي واحد للتنافس على منصب رئيس الجمهورية خلال جلسة البرلمان العراقي اليوم الذي سيختار أعضاؤه الرئيس بالاقتراع السري. وقال القيادي في كتلة التحالف الكردستاني وعضو البرلمان العراقي السابق، برهان محمد فرج، إن «هناك اتفاقا داخل الكتل الكردستانية على إجراء انتخاب تمهيدي داخل الكتلة والخروج بمرشح واحد من بين مرشحي الاتحاد الوطني الكردستاني؛ برهم صالح وفؤاد معصوم، والذي يحصل على أغلبية الأصوات داخل الكتلة يقدم بصفته مرشحها للتنافس مع المرشحين الآخرين الذي زاد عددهم على المائة شخصية رغم أن المنصب محسوم طبقا للتوافقات السياسية للكرد».
وأضاف فرج أن «هذه العملية تهدف إلى أن يبقى الموقف الكردي موحدا سواء في إطار الاتحاد الوطني الكردستاني لجهة أن منصب رئيس الجمهورية من حصته طبقا للاتفاقات داخل الكتل الكردستانية، أو داخل البيت الكردي، وبالتالي، فإن الخروج بمرشح واحد يعطي فرصة للكتل السياسية الأخرى في حسم اختيارها للمرشح الكردي». وبشأن رؤيته للأوفر حظا للفوز بالمنصب، قال فرج إنه «على الرغم من أن كليهما يمتلك الكفاءة والمؤهلات ولديهم مقبولية في عموم الفضاء الوطني، فإنه وطبقا للتاريخ النضالي الطويل والحنكة السياسية ومرافقته للرئيس جلال طالباني في كل مراحل النضال بما في ذلك تأسيس الحزب، فإن فرص الدكتور فؤاد معصوم تبدو أكبر».
وإضافة إلى صالح ومعصوم، هناك متنافس ثالث من الاتحاد الوطني الكردستاني، ألا وهو محافظ كركوك نجم الدين كريم. وقدم كريم أوراقه بشكل فردي إلى رئاسة البرلمان العراقي من دون إعلام حزبه الذي استبعده من قائمة مرشحيه.
وأبلغت مصادر مطلعة «الشرق الأوسط» أن مكونات كركوك، من أكراد وتركمان وعرب، طلبوا من كريم أمس عدم سحب ترشيحه، علما بأنه يحظى بشعبية كبيرة في المدينة.
من جهته، أعلن رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري أن جلسة البرلمان اليوم المخصصة لانتخاب رئيس الجمهورية ستخلو من التوافقات السياسية. وقال الجبوري في مؤتمر صحافي عقده في بغداد إن «الأطراف السياسية منشغلة اليوم بمسألة بناء مؤسسة رئاسة الجمهورية ولم تدخل مسألة ترشيح المالكي لولاية ثالثة في إطار التفاهمات بين هذه الأطراف»، مشيرا إلى أنه «بعد اختيار رئاسة البرلمان، نتمنى أن ننتهي غدا (اليوم) من المرحلة الثانية من عوامل بناء الدولة العراقية؛ إذ سننتظر اختيار رئاسة الجمهورية، ثم ننتقل بعد ذلك متعاونين في سبيل الانتهاء من المرحلة الثالثة». وأضاف الجبوري أن «مائة شخص رشحوا أنفسهم لرئاسة الجمهورية، والمنافسة ستكون مشروعة، وكل المرشحين قدموا سيرهم الذاتية، وسنتحدث عن هذه السير بشكل واضح أمام مجلس النواب»، مشيرا إلى أنه «سيكون لعضو مجلس النواب الحرية الكاملة لاختيار من يعتقد أنه مناسب لهذا المنصب». وحسب قواعد الانتخاب، فإنه في حال عدم حصول أي مرشح على أغلبية الثلثين من أصوات أعضاء البرلمان البالغ عددهم 328 نائبا، ستجرى جولة اقتراع ثانية يفوز فيها من يحصل على أغلبية أصوات النواب الحاضرين.
وأشار الجبوري إلى أن «رئيس الجمهورية حينما ينتخب ستقف أمامه مهمة أساسية، وهي مطالبة الكتلة النيابية الأكبر بتقديم مرشحها لرئاسة الوزراء، ليتنسى له تشكيل الحكومة، وهذه المسألة منوطة برئيس الجمهورية».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة