مهرجان الدول الفرانكوفونية بالإسكندرية نافذة للتقريب بين الشعوب

مهرجان الدول الفرانكوفونية بالإسكندرية نافذة للتقريب بين الشعوب

ورش عمل وفقرات فنية ومشغولات يدوية
السبت - 16 صفر 1440 هـ - 27 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14578]
منتجات جلدية من غينيا تشارك في المهرجان
القاهرة: أمنية حسني
على وقع خطوات الدّبكة اللبنانية، وقفزات الراقصين الأفارقة، ضجت ساحة مكتبة الإسكندرية بالفنون التي امتزجت في لوحات حيّة متعاقبة خلال افتتاح مهرجان مهن الدّول الفرانكوفونية في نسخته الخامسة، قبل أيام والذي قدم ثلاثة أنواع مختلفة من التراث الفني لدول جمعتها وحدة اللغة الفرنسية بدرجات متفاوتة، ليكون بحق نافذة للتّقريب بين الشّعوب.
وفي مقابل ساحة العروض الراقصة كانت روائح الأطعمة المصرية الشعبية تفوح وتجذب الحضور، بين عربة الفول والفلافل وبائع الترمس بجلبابه التقليدي، تزاحمهم قراطيس الحلاوة السمسمية والذرة المشوية على الفحم. وقال محمد عسلية، بائع حلويات سمسمية من مصر: «أشارك في المهرجان للمرة الخامسة، وحريص على المشاركة لأنّني أتعرّف على أشخاص جدد وثقافات مختلفة، وأفتخر بعرض الحلويات المحلية»، بينما أشار شريكه محمد إبراهيم إلى تطوير عمله بمنتج جديد بعد الاحتكاك مع الأفارقة وهو آيس كريم بالقهوة، بعد أن لفتت نظره كثافة استخدامهم لها.
بينما كانت سوما ماي ليزا، من غينيا، تعرض منتجات جلدية وباروكات للشّعر ذات الضفائر الطويلة، باعتبارها جزءاً من الثقافة الغينية ومظهراً جمالياً مهماً، مبدية سعادتها بالمشاركة في المهرجان، لأنّه يساعدهم على نشر ثقافتهم بين الشّعوب المختلفة.
وبالقرب منها تزاحمت فتيات حول سيدتين من السودان تجيدان نقش الحنة، سلّمت إحدى الفتيات يدها لربيعة عبد الله وصديقتها حياة إبراهيم التي جاءتا من دارفور، وتعيشان في مصر منذ سنوات. وتقول ربيعة: «الحنة موهبتي والسّودان تشتهر بها فالجميع يستخدمها ونعتبرها جزءاً من ثقافتنا الخاصة التي نفخر بها». أمّا حياة، فقالت: «لدينا مثل سوداني يقول إنّ الحنة حنينة أي من الحنان، وهو ما يجعلنا نستخدمها كثيراً خصوصاً في المناسبات والأفراح».
مهرجان مهن الدّول الفرانكوفونية، ينظَّم سنوياً في مكتبة الإسكندرية على مدار ثلاثة أيام، وهذه هي النسخة الخامسة، وغينيا هي ضيف شرف المهرجان هذا العام، هكذا أوضحت مروة الصحن، مديرة مركز الأنشطة الفرانكوفونية في مكتبة الإسكندرية. مضيفة لـ«الشرق الأوسط»، أنّ «المشاركة في العام الحالي تشمل لبنان والسنغال، بالإضافة إلى مصر التي تشارك بحرف مختلفة من عدة محافظات... والهدف من المهرجان هو إلقاء الضوء على الحرف الموجودة في مصر والدول المشاركة، وتعليم طلبة المدارس قيمة العمل اليدوي من خلال 15 ورشة عمل لحرفيين تُقام على هامش المهرجان لنقل خبراتهم وصناعتهم للأجيال الجديدة وبناء الذّوق العام». وأشارت إلى أنّهم نظّموا ورشة عمل قبل بداية المهرجان في التسويق الإلكتروني لتشجيع المشاركين على تطوير عملهم وتسويقه بشكل جيد، لافتة إلى أنّهم يعملون في المركز على توطيد العلاقات بين الدول النّاطقة باللغة الفرنسية ويعد المهرجان فرصة لتقريب الثّقافات بين الشّعوب.
بدوره عبّر السفير الغيني لدى مصر، سوريبا كمارا، عن سعادته لاختيار دولته ضيف شرف في المهرجان، قائلاً: «أشعر بالفخر لمشاركتنا في المهرجان هذا العام، وهي فرصة جيدة لترويج ثقافتنا المحلية». مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «نسعى لتوطيد العلاقات بين الشّعبين المصري والغيني والتي تمتد إلى سنوات طويلة».
مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة