مصر وروسيا تنهيان تدريباً مشتركاً على اقتحام بؤرة إرهابيين مسلحين

مصر وروسيا تنهيان تدريباً مشتركاً على اقتحام بؤرة إرهابيين مسلحين

تضمّن تأمين جزء من الحدود الدولية... وقطع الإمدادات عن «المتطرفين»
الجمعة - 15 صفر 1440 هـ - 26 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14577]
جانب من ختام التدريب المصري ـ الروسي (من صفحة المتحدث العسكري)
القاهرة: «الشرق الأوسط»
اختتمت في العاصمة المصرية القاهرة أمس، فعاليات التدريب المصري - الروسي «حماة الصداقة - 3»، الذي استمر لأيام، وأنهت قوات المظلات المصرية وقوات الإنزال الجوي الروسية التدريب، الذي شملت المرحلة الختامية له تنفيذ عملية اقتحام بؤرة إرهابية مسلحة في منطقة سكنية حدودية وتطهيرها من العناصر الإرهابية.
وقال العقيد تامر الرفاعي، المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، إن المرحلة الختامية من التدريب المشترك تضمنت قيام الطائرات والمقاتلات متعددة المهام بتنفيذ أعمال الاستطلاع الجوي، وتصوير الأهداف الخاصة بالعناصر الإرهابية، كما نفذت عناصر من قوات المظلات المصرية والروسية أعمال القفز الحر خلف خطوط العدو لتدقيق المعلومات، وتأمين عملية الإسقاط الجوي للقوة الرئيسية، والسيطرة على محاور الاقتراب للقرية، وتأمين جزء من خط الحدود الدولية، وعزل وقطع الإمدادات عن العناصر الإرهابية.
وأضاف في بيان له أمس، كذلك دفع عناصر الاستطلاع والمهندسين للتغلب على العبوات الناسفة، وتأمين طرق وخطوط الاقتحام، كما قامت طائرات الجانبين المصري والروسي بإسقاط عدد من مركبات القتال، التي تتميز بخفة الحركة والقدرة العالية على المناورة للتحرك وتنفيذ عملية الاقتحام... وقامت القوات المشاركة بحصار وتأمين المباني الحيوية وعزل العناصر الإرهابية ودفع مجموعات القتال الرئيسية مدعومة بتشكيلات من الطائرات المقاتلة وعناصر المدفعية، لاقتحام وتطهير القرية والسيطرة عليها، والقبض على العناصر الإرهابية المتمركزة داخلها، ودفع عناصر التأمين الطبي والإداري والمعنوي لإعادة تشغيل المرافق، وطمأنة السكان المحليين وإعادة الحياة لطبيعتها.
يذكر أن بداية انطلاق تدريب «حماة الصداقة» لأول مرة كان عام 2016 بمصر، ثم نُفذ في روسيا عام 2017، وهو ما يعكس عمق علاقات الشراكة والتعاون الاستراتيجي لكلا البلدين في كثير من المجالات... وتركز التعاون العسكري بين مصر وروسيا في الخمس سنوات الماضية على دعم قدرات الدفاع الجوي المصري، عبر تحديث منظومة تحديث منظومة الدفاع الجوي قصيرة المدى إلى منظومة «تور إم 2»، ومنظومة الدفاع الجوي متوسطة المدى إلى منظومة «بوك إم 2»، هذا فضلاً عن إهداء روسيا القطعة البحرية «مولينيا 32 بي» للقوات البحرية المصرية.
وألقى قائد قوات المظلات كلمة أشاد خلالها بعمق العلاقات العسكرية المصرية الروسية، مؤكداً أهمية تدريب «حماه الصداقة - 3» في دعم علاقات التعاون العسكري وتوحيد المفاهيم وتبادل الخبرات بين قوات المظلات المصرية وقوات الإنزال الجوي الروسي.
من جانبه، أشاد قائد قوات الإنزال الروسية المشاركة في التدريب بحفاوة الاستقبال والترحيب بمصر ومدى التنسيق والتعاون بين القوات المصرية والروسية، موجهاً الشكر للقيادة العامة للقوات المسلحة المصرية على الإعداد والتجهيز الجيد للتدريب لتحقيق أقصى استفادة ممكنة للجانبين... حضر المرحلة الختامية للتدريب عدد من قادة القوات المسلحة المصرية والروسية، وعدد من الدارسين المصريين والعرب بالكليات والمعاهد العسكرية.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة