«العار».. أول مسرحية في برودواي بنيويورك عن مسلمي أميركا

«العار».. أول مسرحية في برودواي بنيويورك عن مسلمي أميركا

قصة محام أميركي باكستاني ناجح تحول إلى إرهابي
الأربعاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 23 يوليو 2014 مـ
مشهد من مسرحية «العار» وفي الاطار المخرج الأميركي الباكستاني إياد أختر
واشنطن: محمد علي صالح
في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، مع نهاية الصيف، وبداية الموسم المسرحي في «برودواي» (شارع المسارح في نيويورك)، ستعرض مسرحية «ديسغريس» (العار) التي كتبها وأخرجها الأميركي المسلم إياد أختر. حتى الآن، لم تعرض مسرحية إسلامية في «برودواي»، وعرضت مسرحية عربية واحدة في «أوف برودواي» (مسارح أقل أهمية، وفي شوارع قريبة).
أختر أميركي من أب وأم باكستانيين، ومنذ صغره كان مولعا بالتمثيل، مثل في ثانوية ميلووكي (ولاية ويسكونسون) حيث تربى، ودرس التمثيل في جامعة براون (ولاية ماساشوستس)، وبعد الجامعة سافر إلى إيطاليا، حيث درس التمثيل تحت إشراف جيرسي غروتوويسكي، واحد من أشهر المخرجين في العالم.
غروتوويسكي بولندي، هاجر إلى إيطاليا وتوفي بعد أن درس أختر بسنوات قليلة، وهو صاحب مدرسة «إكسبريمنتال ثييتار»(المسرح التجريبي). تخلط هذه الظاهرة مسارح قليلة التكاليف مع تجارب مسرحية من أنواع جديدة، وتشبه مدرسة «افان غارد» (الحرس الأمامي) الفرنسية الأصل، والتي تمردت على المسرح البرجوازي.
بعد أن عاد أختر من إيطاليا، حصل على الماجستير في الإخراج المسرح تحت إشراف عملاق عالمي آخر في الإخراج المسرحي: أندريه غريغوري، الذي هاجر من فرنسا إلى أميركا. ومن المفارقات أن غريغوري زار بولندا عندما كان فيها غروتوويسكي. وبعد ذلك صارا صديقين، بالإضافة إلى تخصصهما في «المسرح التجريبي». في عام 1970، أخرج غريغوري مسرحية «أليس في بلد العجائب»، وفي عام 1990 أخرج مسرحية «العم فانيا»، وهكذا، جمع أختر تجارب مسرحية من هذين العملاقين.
وجمع، أيضا، تجارب روحية من واحد منهما: غريغوري. تنقل هذا من عقيدة دينية إلى عقيدة دينية. ويعتبر من أشهر أعضاء «نيو إيدج» (العصر الجديد) الذي يجمع بين روحانيات الشرق والغرب، تحت نظرية «جسم، عقل، روح». وأختر نفسه يقول إنه عاد إلى الإسلام بعد أن كبر في السن.
ولهذا، تعتبر مسرحية «العار» التي أخرجها أختر ربما أول مسرحية من نوعها تنظر إلى المسلمين نظرة ليست فقط حديثة، ولكن، أيضا، عالمية، بل تجريبية (نسبة إلى المسرح التجريبي).
ومؤسف أنها ستعرض في جو أميركي عام لا يعتبر صديقا (إن لم يكن معاديا) للمسلمين. لكن ربما، لهذا، لن يكون عرض المسرحية مؤسفا، بل سيصبح مفرحا.
حتى ستيفن ليفنغستون، محرر الشؤون المسرحية في صحيفة «واشنطن بوست»، بعد أن قابل أختر بدأ تقريره بفقرات سلبية. كتب «كان يوم إعلان فوز أختر بجائزة بوليتزر على المسرحية هو نفس يوم تفجيرات الماراثون في بوسطن. وكان يوم عرض المسرحية في لندن هو نفس اليوم الذي قتل فيه مسلمان بريطانيان جنديا بريطانيا كان حارب في العراق». وأضاف الصحافي، وكأنه أحس بهذه البداية السلبية «لا يربط أحد مسرحية أختر بالحدثين في بوسطن، وفي لندن. لكن، يذكر الحدثان الناس بالعنف الذي يرتبط بموضوع المسرحية» (لم يقل الإسلام).
على أي حال، أنصف الصحافي أختر قليلا عندما كتب أنه «هادئ في هدوء المتأمل، ويتحدث حديثا خافتا، وله شخصية لطيفة. عكس المسرحية البركانية التي قدمها». ثم عاد الصحافي، وكتب «أختر أميركي حقيقي» (وكأنه، وهو الذي ولد وتربى في أميركا، أقل أميركية من الصحافي نفسه). تتلخص «المسرحية البركانية» في قصة أمير كابور، محام أميركي باكستاني ناجح تحول إلى إرهابي. وستكون هذه أول مسرحية عن مسلمي أميركا ستعرض في «برودواي».
في الوقت الحاضر، تعرض مسرحية أخرى كتبها أختر عن مسلمي أميركا في مركز «لينكولن» في نيويورك أيضا: «هو آند هوات» (من وماذا). تتخلص هذه في قصة أفضال جاد، أيضا أميركي باكستاني، وخبير كومبيوتر، ثار على ابنته بسبب تفسيرها لدور المرأة في الإسلام.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة