تحرير صحافي ياباني بعد 3 سنوات على اختطافه في سوريا

تحرير صحافي ياباني بعد 3 سنوات على اختطافه في سوريا

الخميس - 14 صفر 1440 هـ - 25 أكتوبر 2018 مـ
الصحافي الياباني جومبي ياسودا (أ.ب)
طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»
عاد صحافي ياباني يبلغ من العمر 44 عاما اليوم (الخميس) إلى بلده بعد أكثر من ثلاث سنوات أمضاها محتجزا لدى متشددين في سوريا، فيما وصف بأنه «جحيم» جسدي وعقلي.

ومن المقرر أن يصل جومبي ياسودا، الذي استقال من عمله بصحيفة يابانية حتى يغطي حرب العراق في 2003 إلى طوكيو اليوم على متن طائرة قادمة من تركيا، ليذكي النقاش في اليابان بشأن ممارسة العمل الصحافي في مناطق الحروب التي يراها البعض مغامرة طائشة بينما يراها آخرون عملا صحافيا شجاعا.

وأظهرت لقطات تلفزيونية ياسودا محاطا بمسؤولين وهو يهبط درجا في طريقه إلى سيارة تنتظره بمطار ناريتا.

وقال ياسودا، الذي بدا عليه التعب، لوكالة «رويترز» للأنباء وهو في طريقه إلى إسطنبول قادما من جنوب تركيا الذي عبر إليه من سوريا بعد 40 شهرا قضاها محتجزا: «أنا سعيد بأن بوسعي العودة لليابان. وفي الوقت نفسه لا أعرف ماذا سيحدث هنا أو ماذا علي أن أفعل». وأضاف أنه يواجه صعوبة في التحدث باليابانية.

وكان مسؤولون بالحكومة اليابانية قد توجهوا في وقت سابق إلى جنوب تركيا للتحقق من هويته.

وشكر رئيس الوزراء شينزو آبي السلطات التركية ودولا أخرى على مساعدتهم في إطلاق سراح ياسودا.

ولم يكن احتجازه في سوريا المرة الأولى التي يحتجزه فيها متشددون في المنطقة.

فقد سافر ياسودا إلى العراق في أواخر عام 2002 مستغلا إجازة مدفوعة الأجر من صحيفة «شينانو ماينتشي» التي كان يكتب فيها عن المشكلات البيئية وسلامة الأغذية وقضايا الأسرة. وقدم استقالته في 2003 بسبب غضبه من رفض الصحيفة إرساله في مهمة هناك. وفي 2004 خلال زيارة أخرى للعراق، احتجزه متشددون لمدة ثلاثة أيام قرب بغداد.

وفي كتاب نشر في العام نفسه، أوضح أن سبب قيامه بالمهمة هو رغبته في إظهار المعاناة التي تسببها الحرب.

وعاد ياسودا إلى العراق في 2007 ليعمل طاهياً في معسكر تدريب للجيش العراقي، ونشر كتابا في 2010 في اليابان عن العمالة في مناطق الحروب.

وكانت آخر مرة سافر فيها إلى المنطقة في 2015 وبعيدا عن القليل من المقاطع المسجلة القصيرة التي نشرها خاطفوه، لا يُعرف سوى القليل عما حدث له بعد اختفائه. وقُتل يابانيون آخرون بعد احتجازهم هناك.
اليابان الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة