هاري وميغان يسحران الجمهور في فيجي

هاري وميغان يسحران الجمهور في فيجي

دوقة ساسيكس أكدت أهمية تعليم المرأة... والأمير سلّط الضوء على تهديد تغير المناخ
الخميس - 14 صفر 1440 هـ - 25 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14576]
لندن: «الشرق الأوسط»
حضر هاري دوق ساسيكس، أمس، أثناء جولة مع زوجته ميغان في الدول الواقعة في جنوب المحيط الهادي، مراسم تحول غابة «كول آي سوفا» في جزيرة فيجي لمحمية طبيعية، في إطار برنامج للحفاظ على البيئة لدول الكومنولث أطلقته الملكة إليزابيث. كما شاهد عملية نسج سجاد تقليدي وصنع مشروب من نبات «كافا» التقليدي في الجزيرة، حسب تقرير لوكالة «رويترز» أمس.

كما زرعت دوقة ساسيكس شجرة مستخدمة مجرفة استخدمتها الملكة إليزابيث، خلال زيارتها لفيجي في عام 1953.

وقد استقبلت حشود غفيرة تلوح بعلمي بريطانيا وفيجي الزوجين الملكيين في اليوم الثاني من زيارتهما للمستعمرة البريطانية السابقة، المؤلفة من نحو 300 جزيرة، والتي شهدت نقل قرى إلى أراض أكثر ارتفاعا، سعيا للأمان من ارتفاع منسوب المياه.

وقال هاري لطلاب من جامعة جنوب المحيط الهادي في سوفا عاصمة فيجي: «لا شك في أن أحد أكبر التحديات هو تغير المناخ، وجميعكم يا من تعيشون هنا تواجهون هذا التهديد في حياتكم اليومية».

وأضاف: «إنكم تمرون بالفعل بتغير في أنماط الطقس، وأعاصير عاتية، وارتفاع في منسوب المياه؛ وخصوصا في أماكن مثل توفالو وكيريباتي، وتعيشون مع كل هذا منذ سنوات كثيرة قبل وقت طويل من بدء العالم التكلم عن الأمر».

وتولت فيجي رئاسة مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالمناخ الذي عقد في 2017. وهو مؤتمر الأطراف السنوي الثالث والعشرون لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ. وقادت مسعى نحو خفض انبعاثات الكربون في العالم المتقدم، للحد من ارتفاع درجات الحرارة ومنسوب مياه البحار.

وتظهر بيانات الأمم المتحدة أن منسوب البحار ارتفع 26 سنتيمترا منذ أواخر القرن التاسع عشر، مما أدى لوضع خطط لنقل أكثر من 40 قرية إلى أراض أكثر ارتفاعا في فيجي.

ودمر الإعصار «وينستون» فيجي في عام 2016، والذي كان أقوى إعصار على الإطلاق يشهده نصف الكرة الأرضية الجنوبي، وقتل 44 شخصا، وتسبب في خسائر بقيمة 1.4 مليار دولار، وهو ما يعادل ثلث الناتج المحلي الإجمالي لفيجي.

وأعلن الأمير هاري عن أربع منح دراسية بتمويل بريطاني لدراسة المسألة في جامعات في فيجي ومنطقة الكاريبي، بينما شددت ميغان في أول كلمة تدلي بها في جولتهما على أهمية تعليم المرأة.

واتضح تمتع الزوجين، اللذين ينتظران مولودا، بشعبية جارفة في فيجي، إذ خرجت حشود مرحبة في كل فعالية لهما.

وجذبت زيارة قصيرة لميغان لسوق في سوفا آلاف المرحبين الذين لوحوا بالأعلام، ورددوا الهتافات والأغاني، وهي تتفقد أكشاكا تبيع فاكهة وخضراوات ومصنوعات يدوية.

ولكن خلال زيارتها للسوق قام الفريق الأمني المرافق لدوقة ساسيكس بإخراجها سريعا من السوق، عقب أن شعر بالخوف بسبب الحشود المجتمعة في المكان.

وكان من المقرر أن تستمر زيارة ميغان في سوق بلدية سوفا لمدة 20 دقيقة، ولكن الفريق الأمني المصاحب لها قام بإخراجها بعد ست دقائق فقط.

وقال صحافيون كانوا موجودين في السوق، إن مواطني فيجي كانوا يشعرون بالحماسة الشديدة لرؤية شخصية ملكية، وبدأوا في الغناء، ولكن لم يخرجوا عن السيطرة.

وأفادت شبكة «نيوز ليمتد» الأسترالية، بأن قرار إخراج ميغان من السوق جاء مباشرة من مسؤولي قصر كنسينغتون.

في وقت سابق من اليوم، أدلت ميغان بأول خطاب رسمي لها في الجولة الملكية؛ حيث شددت على أهمية تعليم المرأة، وكيف يمكن أن يفيد ذلك المجتمع بأكمله.

كما تحدثت ميغان في جامعة «ساوث باسيفيك» في سوفا، عن نضالها من أجل توفير نفقات تعليمها الجامعي في الولايات المتحدة، قبل أن تصبح ممثلة ناجحة.

وقالت ميغان أمام الحشد: «كان ذلك من خلال المنح الدراسية، وبرامج المساعدات المالية، والعمل أثناء الدراسة؛ حيث أنفقت ما كنت أتقاضاه من وظيفة في الحرم الجامعي مباشرة على دراستي، حتى تمكنت من الالتحاق بالجامعة».

وأضافت: «ودون شك، كان هذا يستحق كل جهد. ينبغي منح الجميع فرصة تلقي التعليم الذي يريدونه... وبالنسبة للنساء والفتيات في الدول النامية، هذا أمر حيوي».

وقالت إن توفير فرص التعليم للنساء هو مفتاح التنمية الاقتصادية والاجتماعية «لأنه عندما يتم إعطاء الفتيات الأدوات المناسبة للنجاح، فيمكنهن خلق مستقبل لا يصدق، ليس فقط لأنفسهن ولكن أيضاً لمن حولهن».

وهذا هو الخطاب العام الثاني الذي تلقيه دوقة ساسيكس منذ زواجها من الأمير هاري في مايو (أيار). وكان الخطاب الأول في لندن عند إطلاق كتاب للطبخ شاركت في كتابة مقدمته.

ومن المقرر أن يتوجه الزوجان الملكيان إلى تونجا اليوم.
بريطانيا العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة