ماريا تاش... وفن تزيين الأذن بالذهب والماس

ماريا تاش... وفن تزيين الأذن بالذهب والماس

الخميس - 14 صفر 1440 هـ - 25 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14576]
من حملة ماريا تاش الترويجية الأخيرة - الملكة رانيا... قرطان من ماريا تاش - مجموعة من تصاميمها
لندن: «الشرق الأوسط»
هناك مصممون يسعفهم الحظ ويحققون ضربة العمر من حيث لا يتوقعون. فجأة تصبح منتجاتهم وابتكاراتهم مادة دسمة ومُغرية يريدها الكل. وفيما يكون الأمر في بعض الحالات مجرد فقاعة صيف تختفي سريعاً، فإنه يتحول أحياناً أخرى إلى ظاهرة تدوم طويلاً، لأن صاحبها يستغلها بشكل صحيح عوض الاعتماد على الحظ وحده. هذا تحديداً ما ينطبق على الأميركية ماريا تاش. مصممة مجوهرات أصبح لها أسلوب يُعرف من بعيد كما تعرف حقيبة «دي بركين» لا «هيرميس» أو المعطف الواقي من المطر لـ«بيربري». فقد جعلت من تزيين الأذن ماركتها المسجلة. لا تكتفي بقرط واحد، بل بعدة قطع تمتد على طول الأذن، فيما يشبه لوحة فنية مرسومة بدقة.
ما يُحسب لماريا أنها جعلت من موضة كان من الممكن أن تبقى مرتبطة بأسلوب «البانكس»، وبشريحة الفتيات الصغيرات المتمردات على المجتمع والتقاليد، موضة تقبل عليها كل الطبقات بمن فيهن الملكات. ظهور ملكة الأردن، رانيا العبد الله بها، مثلاً منذ فترة منحها الشرعية لاختراق كل الطبقات والأعمار.
ولا شك أنها تدين لثقافة التواصل الاجتماعي، وتحديداً «إنستغرام»، في شهرتها وزيادة الإقبال عليها في السنوات الأخيرة، إذ إن بزوغ نجمها في عام 2013 تزامن مع تنامي هذه الوسائل، بينما تعود بدايتها الحقيقية إلى عام 1993. وقد عزز ظهور نجمات مثل غوينيث بالترو، وجوليان مور، وبيونسي ومارغو روبي وغيرهن، من قوتها، لأن كل واحدة منهن ظهرت بها على صفحات المجلات و«إنستغرام»، بأشكال تُعبر عن شخصيتها وشكل أذنها.
فقد يعتقد البعض خطأ أن أي خبير يمكن أن يمارس مهنة ثقب الأذن، ويحصل على النتيجة نفسها، لكن الأمر غير ذلك بالنسبة لماريا تاش. فهي تدرس الزاوية التي تُحدث بها الثقوب آخذة بعين الاعتبار شكل الأذن بالكامل، وتقاسيم الوجه وانعكاسات الضوء عليه، إضافة إلى الأسلوب الخاص للشخص، قبل أن تبدأ مهمتها. فالمسألة لا تتعلق بعدد الثقوب وعدد الأقراط، بل تتعلق أولاً وأخيراً بما يضفي الجمال والتفرد على المرأة.
وتشير إلى أن الإكسسوارات والمجوهرات أصبحت هي الأخرى تتبع توجهات الموضة. وبما أن التوجه الجديد يقول إنه لا قيود ولا قوانين تحدد الذوق الشخصي، فإن كل شيء أصبح جائزاً ومقبولاً على شرط أن تكون وراءه فكرة تصب في صالح الأناقة.
«فمنذ ست سنوات تقريباً، طرح العديد من الصاغة ومصممي المجوهرات أقراطاً غير متوازية، تكون فيها واحدة أطول من الثانية وحققت نجاحاً لأنها كانت تلتزم بأبجديات الأناقة» حسب قولها. من هذا المنظور تشير إلى أنه إذا كانت الإمكانات تسمح، فإن قرطاً واحداً لم يعد كافياً، ولا بأس من استعمال عدد مما تم تجميعه من ماسات صغيرة أو أقراط بتصاميم مختلفة حسب شكل الأذن.
الجميل في هذه الموضة أن ماريا تاش تعرف بحكم تجربتها الخاصة في عمر الصبا، حين كانت تبحث عن التفرد ولم تجده في الأسواق، أن المرأة الشابة التي تمتلك عدة أقراط تريد أن تستغلها بالكامل. وتُشير إلى أن الطريقة التي تستعملها بها هي التي تحدد إن كان منظرها استعراضاً لما تمتلكه، أو فكرة فنية تعكس شخصية صاحبتها وذوقها، علماً بأنها لا تستثني ذوات الإمكانات المتوسطة أو صغيرات السن. فهذه الموضة قد تبدأ من 95 جنيهاً فقط لتصل إلى أكثر من 18.000 جنيه إسترليني حسب التصميم ونوعية الحجر.
لمسات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة