مصاحف ونسيج عثماني وخوذات وسيوف السلطان تتألق في مزاد لندني

مصاحف ونسيج عثماني وخوذات وسيوف السلطان تتألق في مزاد لندني

220 قطعة نادرة من روائع الفنون الإسلامية في بونهامز غداً
الاثنين - 12 صفر 1440 هـ - 22 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14573]
لندن: محمد الشافعي
يتوقع خبراء الفنون والمقتنيات الإسلامية أن يضرب بعض معروضات مزاد بونهامز اللندني الرقم القياسي في الأسعار غداً الثلاثاء 23 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، خصوصاً فيما يتعلق بالمخطوطات والتصاوير القرآنية والأسلحة من سيوف وخوذات ودروع عثمانية، ومن عصور إسلامية مختلفة وصفحات ومخطوطات أخرى من العصر العثماني وموقعة بأسماء خطاطيه، بالإضافة إلى قطع من الأقمشة والسجاد عثمانية الطراز وأخرى من أواني خزف أزنيك وقاشان، وأباريق معدنية من عصور مختلفة.

ويلتقي عشاق المقتنيات الفنية والتراثية النادرة، في صالة مزادات «بونهامز» بالعاصمة البريطانية بوسط لندن للاستمتاع والاطلاع واقتناء روائع ما صنعه الفنانون والخطاطون المسلمون، وفي إمبراطورية السيخ على مدى عقود من الزمان. وستعرض في المزاد العالمي قطع فنية من فنون العالمين الإسلامي والهندي النادرة، الذي يتوقع أن تضرب بعض معروضاته الرقم القياسي في الأسعار، نظرا لندرتها وجمالها.

وضمن القطع الفنية المتوقع أن تحقق إقبالا من المضاربة أقراط ذهبية تعود لمهراني جند كور وهي سيدة قوية، إمبراطورة السيخ، تحملت ضياع مملكتها وما لاقته من أهوال في سبيل عودة حكمها، لكن راني جندان، كما كانت تلقب، بدأت تظهر نفوذها السياسي ولم يتعد عمرها في ذلك الحين 22 عاما. ورحلة مهراني جند كور إمبراطورة السيخ من الفقر إلى الغنى تستحق الدراسة. فخلال السنوات الثلاث الأولى التي تولت فيها الحكم كوصية على عرش إمبراطورية السيخ نيابة عن طفلها الرضيع بدءا من عام 1843 اتسعت حدود الإمبراطورية من «خيبر باس» لتشمل كشمير ودلهي، وكانت تلك هي الحدود الاستراتيجية بين وسط آسيا وشركة «شرق الهند البريطانية» التجارية ذات الطموح الكبير في شبه القارة الهندية. حدث بعد ذلك أن اندلعت الحرب بين السيخ والبريطانيين عام 1845 والتي انتهت بهزيمة السيخ بسبب خيانة قائد جيش السيخ، مما أدى إلى تقلص الأراضي الخاضعة لنفوذهم إلى حد كبير. وأصبح ابن جند كور الملك الدمية، وسجنت أمه في بيتها القديم وحل محلها الحاكم البريطاني هنري لورانس. بعد ذلك بعام هربت الأم متخفية في صورة خادمة وقطعت 800 ميل في رحلة هروب شمالا متجهة إلى نيبال، حيث حصلت على حق اللجوء وعاشت بعد ذلك 11 عاما كفيفة البصر تحت رعاية المهراجا الذي وفر لها حياة كريمة باعتبارها أرملة ملك. وفي عام 1861، اصطحبها ابنها لتعيش في كنفه، وكانت الأقراط تعود لأصغر زوجة مهراجا رانجيت سينغ، التي كانت الزوجة الوحيدة لحاكم السيخ عام 1839. وقال أوليفر وايت، رئيس قسم الفن الإسلامي والهندي في بونهامز: «إن الثمن المذهل لهذه القطع الجميلة من الحلي يؤكد على أهميتها». وأشار إلى أن «هذه الأقراط الذهبية هي تذكير قوي بامرأة شجاعة تحملت فقدان مملكتها والاضطهاد والحرمان بكرم وكرامة عظيمتين». وبعد ذلك بعامين توفيت مهراني جندان كور عن عمر 46 عاما لتدفن هناك وتصبح أول سيدة من السيخ توثق في بريطانيا. وصرح أوليفر وايت، رئيس قسم المقتنيات الإسلامية والهندية بدار مزادات «بونهامز»، بأن «تلك الأقراط الذهبية تعود لسيدة قوية تحملت ضياع مملكتها وما لاقته من اضطهاد وحرمان وأظهرت قدرا كبيرا من الكبرياء والثبات. ويعكس المبلغ الكبير الذي دفع مقابل تلك الجواهر قيمتها الكبيرة».

وعندما تم إعلان ابنها دواليب سنغ البالغ من العمر خمس سنوات مهراجا وحاكما للبنجاب في عام 1843، تم تعيينها الوصي. وامتدت مملكة البنجاب في ذلك الوقت من المحيط الهندي إلى جبال الهيمالايا وكانت فترة حكمها أسطورية بسبب إنجازاتها الفنية والعلمية. قامت شركة الهند الشرقية بغزو وضم البنجاب في عام 1846. وتتضمن باقي المعروضات مخطوطة من العصر المملوكي تصور فارسين يقومان بتدريبات في مصر أو سوريا في نهاية القرن الرابع عشر وبداية القرن الخامس عشر الميلادي، بيعت بمبلغ 47.500 دولار جنيه إسترليني، رغم أن التقديرات تراوحت ما بين 3 آلاف إلى 4 آلاف جنيه إسترليني.

القطعة رقم 21: دلائل الخيرات وشوارق الأنوار وهي مخطوطة باللغة العربية في مدح سيدنا محمد (ص)، مع رسميين للأضرحة المقدسة في مكة والمدينة. المخطوطة كتبت على 115 ورقة، 11 سطرا بخط النسخ بالحبر، وعلامات التشكيل باللون الأسود والعناوين بألوان ذهبية، وحجم الورقة 108 مليمترا × 154مليمترا. نسخ المخطوطة محمد القناوي، تلميذ حسين أفندي، المعروف باسم حسنى العثماني. السعر من 2500 إلى 3500 جنيه إسترليني.

ويحضر القرآن الكريم في المرتبة الأولى في المزاد اللندني عبر مراحل تاريخية مختلفة ترسم بشكل ملموس تطوّر فن النسخ والتزويق بين نهاية القرن الثامن ومنتصف القرن التاسع عشر.

ومخطوط دلائل الخيرات يضم مجموعة من الصلوات الخاصة بكل يوم، تسبقها مقدمة تتمثل بدعاء بأسماء الله الحسنى وذكر لأسماء رسول الإسلام محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم. وحاز هذا المخطوط شهرة واسعة وانتشر انتشاراً كبيرا في سائر بقاع العالم الإسلامي، وكان يعطى غالباً للحجاج عند توجههم إلى مكة المكرمة.

القطعة رقم 20: من تركيا العثمانية، أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن العشرين. السعر 1200 – 1800 جنيه إسترليني (1600 دولار إلى 2300 دولار أميركي).

مخطوطة باللغة العربية من 266 ورقة، 15 سطرا مكتوبة بخط نسخ أنيق بالحبر الأسود، وعلامات التشكيل باللونين الأسود والأحمر في إطار ذهبي. حجم الصفحة 114 مليمترا × 168مليمترا.

قطعة رقم 9: نسخة من القران الكريم، شمال الهند، أواخر القرن 17 و18. السعر من 3500 – 4500 جنيه إسترليني (4500 – 5800 جنيه إسترليني). وهي مخطوطة عربية من 286 ورقة، 15 سطرا في الصفحة. الكتابة بخط النسخ الصغير بالحبر الأسود، وعلامات التشكيل باللون الأسود والنحاسي، وفواصل ذهبية بين الآيات. عناوين السور مكتوبة بخط الثلث بالحبر الأحمر. حجم الصفحة 128 مليمترا × 80 مليمترا.

قطعة رقم 3 (شاهنامة الفردوسي): ورقة كبيرة من مخطوطة تصور معركة بين الإيرانيين والتوارنيين، والجيوش في مواجهة بعضها على منحدر التلال الصخرية مرتدية الزي العثماني، تستخدم الأسلحة النارية. التاريخ أواخر القرن السادس عشر وأوائل القرن السابع عشر وما بعدها. السعر ما بين 3 آلاف - 5 آلاف جنيه إسترليني (3900 – 6500 دولار أميركي). حجم اللوحة 333 مليمترا × 240 مليمترا. والمعروف أن موضوع «الشاهنامة - كتاب الملوك» لأبي القاسم الفردوسي؛ هو معظم ما وعى الفرس من أساطيرهم وتاريخهم من أقدم عهودهم حتى الفتح الإسلامي، على أساس تاريخي مرتب ترتيباً زمنياً تصاعدياً؛ ويستمر القصص فيه على مدار 3874 سنة».

قطعة رقم 35: منحوتة رخامية من عصر المرابطين في إسبانيا أو شمال أفريقيا في القرن الحادي عشر والثاني عشر. الحواف مسطحة للأعلى وعليها رسوم لسقائف النخل. الجحم: 43 × 36 × 13 سم. السعر 30 ألف - 50 ألف جنيه إسترليني (39 ألف- 65 ألف دولار أميركي).

قطعة 99: خوذة فولاذية مخرمة من النحاس المطلي بالذهب من القرن التاسع عشر. السعر 800 – 1200 جنيه إسترليني (1000 - 1600 دولار)

قطعة 91: خنجر عثماني مائل، تركيا، عصر السلطان عبد العزيز. الخنجر معدني بشفرة واحدة مصفّح ومزين بنقوش ذهبية دامغة للشفرة، والمقبض مرصع بالفيروز والياقوت، والغمد الخشبي مغطى باللون الفضي المزين بالنقوش، وطوله 34.5 سم.

قطعة رقم 93: خوذة فولاذية مصنوعة من الذهب من عصر الإمبراطورية العثمانية في القرن التاسع عشر ومزينه بطبقة من الذهب، وقد صممت على شكل قبة مطلية بطبقة من الذهب مع شريط من أشجار السرو وخراطيش تحتوي على زخارف نباتية.

قطعة رقم 84: قطعة قماش حريرية من منطقة بخارى في آسيا. السعر المتوقع ما بين 2000 - 3000 جنيه إسترليني، وهي قطعة مستطيلة الشكل ومصنوعة من الكتان الطبيعي المطرز والحرير متعدد الألوان.

قطعة 62: صندوق مرصع بالعاج من إسبانيا في القرن التاسع عشر. مستطيل الشكل على أربعة أقدام، مع رسم للوحة شطرنج في الوسط. الأبعاد 58 × 64 × 125 سم. بالإضافة إلى صندوق خشبي تركي عثماني من القرن التاسع عشر. الصندوق مستطيل الشكل مزخرف بالذهب على أرضية كريمية مع نقوش كبيرة على كل جانب. الأبعاد 45.3 × 15 × 11 سم.

قطعة 49: قدران للمياه من خزف أزنيك، طراز سواري الفرنسي من القرن التاسع عشر. القدران برقبة مزينة باللون الأحمر والكوبالت الأزرق والأخضر وخطوط سوداء في الأسفل. ارتفاع القارورتين 42 سنتيمترا. السعر 4 آلاف - 6 آلاف جنيه إسترليني، 5200 دولار - 7800 دولار.

قطعة 50: قطعة من قماش الحرير من العصر العثماني من القرن السابع عشر مساحتها 143 سم طولا ومتران و19 سم عرضا. لوحة من الكتان المطرز بالحرير العثماني

تركيا، القرن السابع عشر، يقدر سعرها ب 5200 دولار - 7800 دولار

ولوحة أخرى من الكتان المطرز بالحرير العثماني من تركيا في القرن السابع عشر. القطعة مستطيلة الشكل مطرزة بالخيوط القطنية الزرقاء والحمراء والكريمية والبنية مع ستة أشرطة من الزنبق المتكرر ورسومات لزهور التيوليب. لوحة من الكتان المطرز بالحرير العثماني تركيا، القرن السابع عشر، والسعر المتوقع 4 آلاف - 6 آلاف جنيه إسترليني». وهناك أيضا لوحة من الكتان المطرز بالحرير العثماني وتعود لتركيا، القرن السابع عشر، على هيئة مستطيل، من الكتان الطبيعي مطرزة بالخيوط القطنية الزرقاء والحمراء والكريمية والبنية مع ستة أشرطة من الزنبق المتكرر تتخللها زهور الرأس، وهي حدود لمزيد من زهور التيوليب المدعومة مساحتها 143 × 219 سم.
المملكة المتحدة إسلاميات مزادات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة