«نداء تونس» يختار الرياحي أميناً عاماً للحزب

«نداء تونس» يختار الرياحي أميناً عاماً للحزب

السبت - 10 صفر 1440 هـ - 20 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14571]
تونس: «الشرق الأوسط»
أعلن حزب حركة نداء تونس، أمس، عن تعيين رجل الأعمال الملياردير سليم الرياحي أميناً عاماً جديداً للحزب، وذلك إثر اندماج حزبي نداء تونس مع الحزب الاتحاد الوطني الحر.
وأصبح الرئيس السابق للحزب الاتحاد الوطني الحر، أول أمين عام لحزب حركة نداء تونس منذ انسحاب الأمين السابق محسن مرزوق عام 2015، ليؤسس حزبا آخر يحمل اسم «حركة مشروع تونس».
وعلاوة على منصب الأمين العام سيكون سليم الرياحي (46 عاما) رئيس الديوان السياسي للحزب، الذي يضم ممثلي الهيئتين السياسيتين للحزبين المندمجين.
ويقول متابعون للشأن السياسي التونسي إن الرياحي لا يملك خبرات سياسية واسعة، لكنه برز بشكل أكبر على الساحة السياسية بعد ثورة 2011 التي أطاحت بحكم الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، حيث أصبح يترأس حزب الاتحاد الوطني الحر. إلا أنه لم يحقق في أول انتخابات ديمقراطية التي جرت في نفس العام أي مكاسب تذكر.
ومع ذلك فقد نجح الحزب في إحداث المفاجأة في انتخابات 2014، حيث حل في المركز الثالث بـ16 مقعدا في البرلمان ليدخل الائتلاف الحكومي مع حزب النداء، قبل أن ينسحب بعد عامين.
ويحاول «نداء تونس»، الذي ما يزال يقود الائتلاف الحكومي، استعادة وزنه على الساحة السياسية بعد موجة استقالات واسعة منذ فوزه في الانتخابات عام 2014، حيث فقد نصف نوابه في البرلمان بسبب أزمة داخلية. لكن عملية الاندماج مكنت كتلة نداء تونس من رفع كتلته البرلمانية إلى 55 نائبا، ليصبح ثانيا خلف كتلة حركة النهضة الإسلامية (68 نائبا).
وألغى الحزب منصب المدير التنفيذي، الذي كان يشغله حافظ قايد السبسي، نجل رئيس الدولة ومؤسس الحزب الباجي قايد السبسي، وبات الآن على رأس الهيئة السياسية لنداء تونس، التي تضم مبدئيا 50 عضوا.
تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة