المريخ هو الكوكب الذي يمكن للبشر أن يذهبوا إليه

المريخ هو الكوكب الذي يمكن للبشر أن يذهبوا إليه

اختتام أعمال القمة الدولية للفضاء في العاصمة القبرصية
السبت - 9 صفر 1440 هـ - 20 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14571]
أثينا: عبد الستار بركات
على هامش القمة الدولية للفضاء، التي اختتمت أعمالها أمس في العاصمة القبرصية نيقوسيا، قال البروفسور في المعهد السويدي لفيزياء الفضاء هيرمان أوبغنورث «إن ذهب الإنسان إلى كوكب آخر في نظامنا الشمسي، فسيكون إلى كوكب المريخ»، وأشار إلى أنه من أجل إبقاء الحلم حياً، نحتاج إلى دراسة كاملة للغلاف الجوي للكوكب الأحمر.
وشارك في القمة علماء فضاء رفيعو المستوى، مثل كبير العلماء في وكالة «ناسا» جيمس غرين، ومدير معهد أبحاث الفضاء في روسيا، ووزيرة الدولة للعلوم المتقدمة في الإمارات، وغيرهم من كبار المسؤولين والعلماء من أوروبا والهند والصين، واختتمت القمة أمس بمؤتمر صحافي.
وناقش العلماء، خلال وجودهم في قبرص، مستقبل بعثات الفضاء إلى المريخ وكذلك التعاون الدولي. وقال أوبغنورث «نحن مجموعة من العلماء ندرس المريخ والغلاف الجوي لهذا الكوكب، وتطور الكوكب الذي تشكل قبل خمسة مليارات سنة. نحن نعلم أن المريخ والأرض والزهرة كانت متشابهة تقريباً منذ زمن بعيد بوجود الماء فيها، ولا سيما المريخ، كذلك نعرف أنه كان يحتوي على محيط، ثم حدث شيء ما على المريخ غيره، ثم فقد المريخ الحقل المغناطيسي الذي لدينا على الأرض، كما فقد المحيط، ومنذ ذلك الحين فقد أيضاً نحو 5 - 4 من الغلاف الجوي، ولم يتبقَ منه سوى 20 في المائة مما لدى الأرض».
وأشار البروفسور أوبغنورث إلى أن المريخ تغير ولم يعد قابلاً للعيش فيه، في حين أنه حصل تغير مناخي على كوكب الزهرة وأصبح حاراً للغاية، وشدد قائلاً: «إن الأرض هي الواحدة من الكواكب الثلاثة الشقيقة التي نجت حتى الآن. نود أن نفهم لماذا تغير كوكبا الزهرة والمريخ بهذه الطريقة، وذلك لفهم ما قد يحدث للأرض في المستقبل البعيد، لماذا هو الكوكب الوحيد في هذا النظام الشمسي الذي يمكننا العيش فيه، والذي لديه حياة وبشر».
وأضاف البروفسور أن المريخ مثير للاهتمام بشكل خاص، لأنه باستطاعتنا الذهاب إلى هناك، مستطرداً: «إذا أراد البشر الذهاب إلى كوكب آخر، فإن كوكب المريخ هو الكوكب الوحيد الذي يمكننا الوصول إليه».
وأشار هيرمان أوبغنورث إلى الصعوبات التي تواجه السفر إلى المريخ، قائلاً إن الأمر ليس فقط الوقت الذي يستغرق للذهاب إلى هناك (ستة أشهر كحد أدنى)، بل إن هناك الكثير من الإشعاع في الطريق إلى المريخ، وسيحتاج رواد الفضاء إلى حمل الكثير من الطعام والوقود، وحتى لو ذهب البشر إلى هناك فسيكون من الأصعب العودة. وشدد على أن «الأمر سيستغرق الكثير من الوقت. ولكن من أجل الحفاظ على هذا الحلم باقياً حتى نتمكن من الذهاب إلى هناك، علينا أن ندرس الكوكب تماماً».
وقال البروفسور لوكالة الأنباء القبرصية، إن المجموعة التي يقودها منذ عام 2009، التي تجتمع في قبرص هذا العام، تدرس الغلاف الجوي للمريخ الذي يتفاعل مع الشمس، مشيراً إلى أن الشمس ليست دائماً ودية، إنها تعطينا الحرارة وتخلق الحياة على الأرض، ولكنها أيضاً تلقي الكثير من الإشعاع والجسيمات الخطيرة، التي يمكن أن يكون لها تأثير على الأرض والاتصالات والأقمار الصناعية، وتسمى هذه الظاهرة بالطقس الفضائي. «إن تأثير الطقس الفضائي على المريخ هو مباشر بصورة أكبر، لأنه لا يحتوي على مجال مغناطيسي مثل الذي يحمي الأرض». وقال البروفسور «إنْ ذهبنا إلى هناك (أي إلى المريخ) فسنحتاج إلى فهم الطقس الفضائي».
وكانت الوكالة القبرصية لاستكشاف الفضاء استضافت مؤتمر القمة الدولي للفضاء كجزء من جهودها المستمرة لتطوير القطاع في الجزيرة. ووفقاً للجنة العلمية المنظمة للمؤتمر، فقد قدمت الوكالة القبرصية لاستكشاف الفضاء الموقع والإطار اللوجيستي لهذا الاجتماع في نيقوسيا، المكان الذي يمكن أن يلتقي فيه العديد من المشاركين الجدد في أبحاث الغلاف الجوي للمريخ بسهولة في بيئة دولية ودية: على حافة أوروبا، وأيضاً قريبة من روسيا وآسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
قبرص علوم الفضاء المريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة