العبادي يلمّح لقبوله منصباً سيادياً في حكومة عبد المهدي

العبادي يلمّح لقبوله منصباً سيادياً في حكومة عبد المهدي

تحذيرات لرئيس الوزراء المعيّن من تقديم «كابينة ناقصة»
السبت - 10 صفر 1440 هـ - 20 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14571]
بغداد: حمزة مصطفى
نفى رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته حيدر العبادي نيته اعتزال العمل السياسي ولمح، في الوقت ذاته، إلى احتمال قبوله بتولي منصب سيادي في حكومة عادل عبد المهدي المنتظرة.

وأكد العبادي في بيان أن المشروع الذي تبناه وأسس بموجبه كتلة برلمانية تحمل اسم «النصر» إنما هو «للعراقيين جميعا»، معلنا تمسكه «بمشروع النصر كأساس أعتمده وأعمل له في الساحة السياسية العراقية». وأضاف العبادي: «كما سنقوم بإعادة إنتاج ائتلاف النصر كمشروع وطني جامع وبما يتناسب والتطورات الراهنة والمستقبلية؛ لذا أعلمكم بأني لن أعتزل السياسة بغض النظر عن أي موقع تنفيذي».

وفيما نفى العبادي أن يكون قد عرض عليه أي «موقع وزاري في التشكيلة المقبلة» فإنه قال: «قد تعرض علينا مواقع بمعادلة الحكم القادمة، وإن وجدنا أن موقعا ما يخدم مشروعنا ويقوّي موقفنا وتأثيرنا ولا يتسبب بتحميلنا إسقاطات وتناقضات وتبعات ما يجري فسنقبل به مع التأكيد على رفضنا المحاصصة المقيتة».

عبد المهدي، بدوره، يواجه انتقادات بشأن عزمه تقديم كابينة حكومية «ناقصة» الاثنين أو الأربعاء المقبلين. ويقول النائب السابق صلاح الجبوري إن «القوة والحزم والشجاعة لدى السيد عبد المهدي يجب أن تكون بالخطوة الأولى في تقديم كابينة وزارية كاملة وليس على مراحل».

بدوره، أعرب حيدر الملا، عضو جبهة الحوار الوطني، عن أمله في ألا «يخضع عبد المهدي لأي ابتزاز سياسي ونحن نتأكد من أنه لن يرضخ له، وإذا حصل فسيكون لتحالف الإصلاح موقف حازم».

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة