هجوم على «القاهرة السينمائي» بسبب تكريم كلود ليلوش

هجوم على «القاهرة السينمائي» بسبب تكريم كلود ليلوش

المخرج الفرنسي عرف بميوله الصهيونية
الخميس - 7 صفر 1440 هـ - 18 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14569]
المخرج الفرنسي كلود ليلوش
القاهرة: فتحية الدخاخني
أثار إعلان مهرجان القاهرة السينمائي عن نيّته تكريم المخرج الفرنسي كلود ليلوش في دورته الأربعين المقرّر إقامتها في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، موجة من الجدل والانتقادات لإدارة المهرجان، بدعوى دعم ليلوش للكيان الصهيوني، مطالبين بإلغاء تكريمه، وهو ما رفضه القائمون على المهرجان، مؤكدين إصرارهم على التكريم رغبة في «كسر العزلة».
حملة الهجوم على المهرجان بدأها الناقد السينمائي مالك خوري، على صفحته الشّخصية على موقع «فيسبوك»، وسرعان ما تبعه نقاد ومخرجون آخرون أمثال المخرج المصري مجدي أحمد علي، والمنتج محمد العدل، وغيرهم.
وتساءل خوري، رئيس قسم السينما في الجامعة الأميركية بالقاهرة، عن سبب اختيار ليلوش، وهل لم تجد إدارة المهرجان غيره من السينمائيين في العالم لتكريمه؟ وقال لـ«الشرق الأوسط»: إنّ «ليلوش أعلن أكثر من مرة أنّه يعتبر إسرائيل مثالاً للعالم في مقاومة الخوف والكراهية»، وأضاف: «قليلا من الخجل يا جماعة، وقليلا من الاحترام لمن ماتوا ويموتون يوميا في فلسطين».
واتفقت معه الناقدة الفنية ماجدة موريس، وقالت لـ«الشرق الأوسط»، إنّ «تكريم ليلوش في مهرجان القاهرة السينمائي، سيأخذ كثيرا من جمال المهرجان، ويصبح مثل العلقم في الفم، بسبب دعمه وتأييده لإسرائيل التي تُمارس جرائم يومية ضد الفلسطينيين».
وليلوش فرنسي من أصل جزائري، ولد في باريس في 30 أكتوبر (تشرين الأول) 1937، لأب يهودي وأم مسيحية، وقال في تصريحات نشرتها الصّحف الإسرائيلية خلال زيارته لإسرائيل عام 2016: «أنا سعيد جدا بوجودي في تل أبيب. زرت إسرائيل 10 مرات وفِي كل مرة أشعر أنّني في بيتي، فهي الدولة التي أحبها كثيرا، وأدرك حقيقة أنّ من يعيش هنا يواجه صعوبات، حيث يتصارع الماضي والمستقبل مع الحاضر، لكن هذا التوتر والاضطراب جعلا التواصل الإنساني هنا أكثر قوة».
ونشر المخرج مجدي أحمد علي صورة ليلوش أثناء حصوله على الدكتوراه الفخرية من جامعة بن غوريون الإسرائيلية، في عام 2005. وقال إنّ «الجامعة منحته الدكتوراه تقديراً لمساهمته في تطوير الدّولة الصهيونية»، وأضاف أنّ «تكريمه سيضر بسمعة أهم مهرجان عربي».
لكن النّاقد السينمائي يوسف شريف رزق الله، المدير الفني للمهرجان، يرى أنّ «ليلوش مخرج عالمي، ولَم يبد أي ميول صهيونية»، وقال لـ«الشرق الأوسط» إنّ «زيارة ليلوش لإسرائيل لا تعني انحيازه لها، فكثير من الفنانين زاروها». وأضاف أنّ «المخرج الفرنسي طلب زيارة مصر، مما يعني أنّه من محبيها وعشاقها، وهذا دليل على حسن النية».
في المقابل، أكّدت موريس رفضها تكريم ليلوش، وقالت: «المشكلة ليست في زيارته لإسرائيل بل في دعمه لها، وتصريحاته المؤيدة لهذا الكيان»، مشيرة إلى أنّ «كثيرا من الفنانين الفرنسيين أدانوا إسرائيل واعتداءاتها على الفلسطينيين، لكنّ ليلوش فعل العكس».
واقترح خوري أن يتم «دعوة المخرج الفرنسي المعروف بعدائه للصهيونية، والمؤسس الفعلي للموجة الفرنسية الجديدة والإنسان المنسجم خلقيا مع نفسه ومع فنه جان - لوك غودار لتكريمه في المهرجان، بهدف إحداث التوازن في حال الإصرار على تكريم ليلوش، خاصة أنّه وصف ليلوش من قبل بأنّه صهيوني مسعور».
من جانبه، أكد محمد حفظي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، في تصريحات صحافية، أنّه «لن يتراجع عن تكريم ليلوش»، معتبرا الحديث عن انتماءات ليلوش الصهيونية «شائعات»، وقال: «ليس كل فنان زار إسرائيل عدوا للعرب، ولو تصرفنا بهذا الشكل فسنعزل أنفسنا».
لكن موريس قالت إنه «لا يمكن فصل الفن عن السّياسة، فالمواقف لا تتجزأ، ومهمة الفن خلق عالم إنساني جميل»، مشيرة إلى أنّها «تحبّ إبداع ليلوش خاصة فيلم رجل وامرأة، لكن أيا كان إبداعه الفني، فلا يجب تكريمه في هذه المرحلة».
وأعرب خوري عن «دهشته من إصرار حفظي على تجاهل كل الوقائع المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي التي تؤكّد انتماءات ليلوش الصهيونية»، مشيراً إلى أنّ «ليلوش قال في حوار نشرته صحيفة (جيروزاليم بوست) الإسرائيلية، إنّ معاداة السامية من حظ اليهود لأنّها تجعلنا مبدعين، وإنّه عرض على ديفيد بن غوريون استخدام الجيش الإسرائيلي في أفلامه».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة