مبيعات اتصالات المغرب تعاود النمو بعد ثلاث سنوات من الانخفاض المتواصل

مبيعات اتصالات المغرب تعاود النمو بعد ثلاث سنوات من الانخفاض المتواصل

بفضل زيادتها في أفريقيا بعد نزولها في البلاد
الثلاثاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 22 يوليو 2014 مـ
الدار البيضاء: لحسن مقنع
عاودت مبيعات شركة اتصالات المغرب النمو بعد ثلاث سنوات من الانخفاض المتواصل وذلك بفضل النمو القوي لمبيعاتها في أفريقيا التي عوضت انخفاض مبيعات الشركة بالمغرب. غير أن الزيادة في المبيعات لم تنعكس على تطور الأرباح الصافية للشركة التي انخفضت بنسبة 12.4 في المائة مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، وذلك نتيجة انخفاض الأرباح التشغيلية بنسبة 8.2 في المائة.
وأعلنت الشركة أمس ارتفاع مبيعاتها الإجمالية بنسبة 0.7 في المائة خلال النصف الأول من العام الحالي لتصل إلى 14.5 مليار درهم (1.8 مليار دولار)، وذلك بفضل ارتفاع مبيعات فروعها الدولية بنسبة 10.9 في المائة، فيما واصلت مبيعات الشركة انخفاضها في السوق المغربية، ونزلت بنسبة 2.4 في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وكانت المبيعات النصف سنوية قد بلغت أعلى قيمة لها خلال النصف الأول من سنة 2010، بنحو 15.7 مليار درهم (1.9 مليار دولار) قبل أن تبدأ في التراجع.
وأشارت الشركة إلى أن مبيعاتها في المغرب انخفضت بنسبة أقل من العام الماضي بسبب توسع المغاربة في استهلاك خدمات تبادل المعطيات والإنترنت والهاتف الثابت، التي عوضت جزئيا آثار انخفاض أسعار مكالمات الهاتف النقال. وارتفعت مبيعات الهاتف الثابت في المغرب بنسبة 5.5 في المائة خلال هذه الفترة فيما انخفضت مبيعات الهاتف النقال بنسبة 4.2 في المائة نتيجة تخفيض أسعار المكالمات وتقريب أسعار الاشتراكات المسبوقة الدفع مع أسعار الاشتراكات العادية.
وشكل إتمام استحواذ شركة الاتصالات الإماراتية على غالبية رأسمال شركة اتصالات المغرب، بعد إتمامها صفقة شراء حصة «فيفاندي» الفرنسية في الشركة المغربية أبرز حدث في حياة الشركة خلال النصف الأول من العام الحالي.
وأضافت الشركة أن الحدث الثاني المهم في حياتها خلال هذه الفترة تمثل في شرائها لحصص اتصالات الإماراتية في ستة فروع أفريقية، الموجودة في بنين وساحل العاج والغابون والنيجر وجمهورية أفريقيا الوسطى وتوغو، بقيمة 650 مليون دولار في مايو(أيار) الماضي، إضافة إلى شراء شركة «بريستيج تيليكوم» التي تزود التقنيات الجديدات لفروع أتلانتيك تيليكوم. وبذلك أصبحت اتصالات المغرب تملك فروعا في عشر دول أفريقية، والتي تمثل حصة 40 في المائة من إجمالي مبيعات الشركة. وحققت الفروع الأفريقية نتائج إيجابية إذ ارتفعت مبيعاتها بنسبة 10.9 في المائة وأرباحها التشغيلية بنسبة 3.1 في المائة، وذلك مقابل انخفاض مبيعات الشركة في السوق المغربية بنسبة 2.4 في المائة وأرباحها التشغيلية بنسبة 11 في المائة.
وتراجعت المديونية الصافية لشركة اتصالات المغرب خلال هذه الفترة بنسبة 2.9 في المائة إلى ثمانية مليارات درهم (976 مليون دولار). وعرفت الضريبة على الأرباح ارتفاعا بنسبة 49 في المائة بسبب المراجعة الضريبية التي خضعت لها الشركة والاتفاقية التي أبرمتها مع إدارة الضرائب لتصفية متأخراتها الضريبية خلال الفترة السابقة التي كانت مجموعة «فيفاندي» الفرنسية تستحوذ على غالبية رأسمالها.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة